أوديمار بيغه

تُطلِق ثلاثة طرازاتٍ جديدةمن ساعة رويال أوك أوفشور

أوتوماتيك كرونوغراف

Advertisements
شارك اصدقائك في :

 

يجمع بينها الهيكل المصنوع من السيراميك الأسود 

لوبراسّو، يوليو/تموز 2020 – تكشف الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة أوديمار بيغه عن ثلاثة طرازات جديدة من ساعة “رويال أوك أوفشور أوتوماتيك كرونوغراف”. يتضمن كل طراز ميناءً بتصميمٍ جديد، وهيكلٍ مصنوع من السيراميك الأسود بالإضافة إلى حزامٍ مطاطي مُحكَم.

تقدّمُ أوديمار بيغه الآن مجموعتها “رويال أوك أوفشور” مع خَياراتٍ من أوجهٍ تتضمن ألواناً مُدخّنة هي الأزرق والأخضر والرمادي، وعلى كلّ منها النمط التزييني المميّز بتقطيعاته المُربعة بالقياس الكبير جداً “ميغا تابيسري” مع أرقامٍ عربيةٍ بتصميمٍ جديد تحلّ محلّ علامات الساعات الاعتيادية المثبتة على الميناء.

يتميز الطرازان بالميناء الأزرق وبالميناء الأخضر بهيكلٍ قطره 44 مم مصنوعٌ من السيراميك مع طوق وأزرار ضاغطة وتاج يُقفَل بالضغط والتدوير متناغمة، جميعها مصنوعةٌ من السيراميك. أمّا قطعتا حماية الأزرار الضاغطة فمصنوعتان من التيتانيوم.

وفي الطراز الثالث، يظهر اللون الرمادي المدخن على الميناء مترافقاً مع طوقٍ  وقطعتي حماية الأزرار الضاغطة من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، بينما صُنِعَ كلٌّ من الهيكل والأزرار الضاغطة والتاج الذي يُقفَل بالضغط والتدوير من السيراميك الأسود.

في الهيكل ذي التصميم المعاصر لكل طراز، تقبع الحركة: كاليبر 3126/3840 المصنوعة ضمن الدار التي سُخّرَت من أجلها خبرة مزدوجة من الحِرَف الفنية اليدوية التقليدية ومن صناعة الساعات، وتتشكل هذه الحركة الأوتوماتيكية من 365 جزءًا وتتمتع باحتياطيّ للطاقة يمتد على مدى 50 ساعة.

تترافق ساعة “رويال أوك أوفشور أوتوماتيك كرونوغراف” الجديدة مع حزامٍ من المطاط  المُحكَم ذي اللون الواحد يناسِب بامتياز نَمَط الحياة المفعمة بالحيوية.

سوف تكون هذه الطرازات الأحدث متاحةً للشراء حصرياً في متاجر “البوتيك” أوديمار بيغه في جميع أنحاء العالم.

“رأتِ النور في لوبراسّو، وترعرعت في جميع أنحاء العالم”

نبذة عن أوديمار بيغه

Advertisements

تُعتَبَر أوديمار بيغه أقدم شركة مُصنِّعة للساعات الراقية لاتزال تُدار من قبل العائلتين اللتين قامتا بتأسيسها (أوديمار وبيغه). لقد قامت أوديمار بيغه – مقرّها في لوبراسّو منذ العام 1875 – لقد قامت الشركة برعاية أجيالٍ من الحِرَفيين الموهوبين الذين لم يتوقفوا عن تطوير مهاراتٍ وتقنياتٍ جديدة، وذهبوا إلى آفاقٍ أبعد في خبرتهم وبراعتهم لوضع اتجاهات تخرق القواعد المعهودة. في “فالي دو جو” في قلب منطقة جورا السويسرية، ابتكرت أوديمار بيغه العديد من الروائع التي تشهد على براعة الأجداد في المصنع في الحرفية الفنية اليدوية والتفكير المستقبلي. من خلال مشاركتها شغفها وإبداعها مع عشاق الساعات في جميع أنحاء العالم عبر لغةٍ مفعمةٍ بالمشاعر، أنشأت أوديمار بيغه تبادلاتٍ غنيّة بين مجالات الممارسات الإبداعية، وقامت بتعزيز مجتمعٍ مُلهَم. رأت النور في لوبراسّو، وترعرعت في جميع أنحاء العالم.

 382 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements