for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

اطلع على استعدادات انطلاق أول مهمة فضائية عربية إلى المريخ

Advertisements
Advertisements

 اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، على التحضيرات والاستعدادات النهائية لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، المهمة العلمية التاريخية الأولى من نوعها في العالم العربي، والمقرر انطلاقها في منتصف الشهر الجاري، وسط ترقب عربي وعالمي لهذا المشروع الهادف إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز رائد في قطاع الصناعات الفضائية في المنطقة وبناء كوادر علمية إماراتية وعربية تشكل إضافةً نوعيةً للمجتمع العلمي العالمي، والمساهمة في دفع مسيرة المعرفة العالمية في مجال الفضاء.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالقول: ” مسبار الأمل ترجمة لثقافة اللامستحيل التي كرستها دولة الإمارات منذ قيامها وتمارسها فكراً وعملاً ومسيرة”.

Advertisements

ولفت سموه إلى أن “مسبار الأمل هو رسالة أمل بأننا لسنا أقل من شعوب الدول المتقدمة اجتهاداً وابتكاراً وإبداعاً”، مؤكداً سموه: “مسبار الأمل إنجاز لكل عربي وفخر لكل إماراتي ووسام إنجاز دائم لمهندسينا”.

وختم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: “سوف تواصل الإمارات حشد جهودها ومواردها ووضع يدها بيد شعوب العالم الساعية إلى بناء معرفة بشرية أفضل”.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

جاء ذلك أثناء اجتماع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، وذلك مع بدء العد التنازلي لإطلاق “مسبار الأمل” في المهمة التاريخية المنتظرة، وذلك من المحطة الفضائية بجزيرة تانيغاشيما في اليابان، بما يتفق مع الجدول الزمني المحدد، رغم التحديات والصعوبات التي خلقها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في العالم. وقد استمع صاحب السمو إلى شرح مفصل من عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، عن الاستعدادات النهائية لانطلاق المسبار إلى الفضاء، وتوضيح مهام فريق عمل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ التي تقود عمليات التجهيز واختبارات ما قبل الإطلاق، من خلال فريق الإطلاق المتواجد في اليابان، وفريق التحكم بالمهمات الفضائية المتمركز بدبي في مركز محمد بن راشد للفضاء، كما سينضم إلى فريق الإطلاق في اليابان كوادر علمية إماراتية أخرى، كجزء من فريق الإدارة والإشراف.

وحضر الاجتماع الذي ترأسه صاحب السمو كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي الدكتور أحمد بالهول رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، وسعادة حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، وسعادة سعيد محمد العطر مدير عام المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

من جانبه، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بالقول: “مسبار الأمل يسلط الضوء على كنز وطني إماراتي من خلال مئات الكوادر العلمية الإماراتية الشابة العاملة في المشروع.. هؤلاء الشباب والشابات جزء من كتابة فصل جميل في مستقبل دولة الإمارات”.

وأضاف سموه: “رغم أزمة فيروس كورونا، فإننا التزمنا بخططنا وجدول الإطلاق المحدد للمهمة الفضائية التاريخية، وهو ما يشكل ترجمة صادقة لشعارنا وهويتنا بأن لا شيء مستحيل”، مشيراً سموه إلى أن “مسبار الأمل هو رسالة أمل وتفاؤل للإنسانية.. وبأن هذه المهمة الفضائية هدفها خدمة البشرية”.

الاستعدادات للإطلاق

هذا وتم تحديد الخامس عشر من يوليو ، لإطلاق “مسبار الأمل”، في إطار “نافذة الإطلاق” الخاصة بهذه المهمة الفضائية، والتي تم تحديدها بناء على حسابات علمية دقيقة لها علاقة بمدارات كوكبي الأرض والمريخ في هذه الفترة، حيث تمتد النافذة حتى 13 أغسطس 2020.

وكانت عمليات نقل المسبار من دبي إلى اليابان قد تمت وفق خطط الجدول الزمني المعتمد لذلك، وذلك في رحلة امتدت لأكثر من 83 ساعة براً وجواً وبحراً، تم فيها تجاوز على كل التحديات الراهنة التي فرضها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” في العالم، حيث مرت رحلة نقل مسبار الأمل من دبي إلى جزيرة تانيغاشيما في اليابان بثلاث مراحل رئيسية، انطوت على تدابير علمية وإجراءات لوجستية بالغة الدقة، بما يضمن إنجاز عملية النقل المسبار بصورة مثالية.

وبحسب المخطط، ينطلق مسبار الأمل في مهمته إلى المريخ عند الساعة 00:51:27 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات، يوم الأربعاء الموافق 15 يوليو ، من مركز تانيغاشيما الفضائي. ومن المتوقع أن يصل مسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ في شهر فبراير 2021، وذلك بالتزامن مع احتفالات الإمارات بيوبيلها الذهبي، ومرور نصف قرن على إعلان قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة أواخر العام 1971.

ويخضع مسبار الأمل أثناء وجوده حالياً في المحطة الفضائية بجزيرة تانيغاشيما لعمليات تجهيز فائقة الدقة للإطلاق، إلى جانب إجراء كل الفحوصات والاختبارات العالمية، على يد نخبة من الكوادر الإماراتية الشابة التي رافقت المسبار في رحلته إلى اليابان لقيادة عمليات التجهيز، والإشراف على كل جانب من جوانب إعداد المسبار للانطلاق في مهمته الفضائية التاريخية.

مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ

ويعد مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” أكبر مبادرة استراتيجية وطنية علمية من نوعها على مستوى المنطقة أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه، الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العام 2014، لتعزيز قطاع الصناعات الفضائية في دولة الإمارات وكجز من نهج الدولة في الاستثمار في اقتصادات المستقبل المعرفية.

وتقوم وكالة الإمارات للفضاء بتمويل المشروع ومتابعة كافة التفاصيل الإجرائية، بينما يتولى مركز محمد بن راشد للفضاء (MBRSC) التنفيذ والإشراف على كافة مراحل عملية تصميم وتنفيذ وإطلاق مسبار الأمل للفضاء.

ويهدف مسبار الأمل، إلى رسم صورة واضحة وشاملة عن طبقات الغلاف الجوي للمريخ، من خلال جمع بيانات علمية شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة، بحيث توفر هذه البيانات، التي ستكون متاحة لكافة المراكز العلمية والبحثية في العالم، نظرة أعمق عن ماضي ومستقبل كوكب الأرض وكذلك فرص إيجاد حياة للبشرية على كوكب المريخ وعلى الكواكب الأخرى. وسوف يعمل فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ  على دراسة أسباب تلاشي الطبقة العليا للغلاف الجوي للمريخ، وتقصي العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي الدنيا والعليا على كوكب المريخ، بالإضافة إلى تقديم أول صورة من نوعها على مستوى العالم حول كيفية تغير جو المريخ على مدار اليوم بين فصول السنة، حيث يحمل المسبار ثلاثة أجهزة علمية صممت لجمع أكبر حجم من المعلومات حول مناخ كوكب الأحمر؛ علاوة على مراقبة الظواهر الجوية على سطح المريخ، كالعواصف الغبارية، وتغيرات درجات الحرارة، بالإضافة عن تنوّع أنماط المناخ تبعاً لتضاريسه المتنوعة، وكذلك الكشف عن الأسباب الكامنة وراء تآكل سطح المريخ.

كما سيعمل الفريق على بناء شبكة دولية من التعاون والتنسيق مع المجتمع العلمي العالمي وحشد العقول لإيجاد إجابات عن العديد من التساؤلات التي لها علاقة بالحياة على كوكب المريخ.

معالي الدكتور أحمد بالهول رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء

مسبار الأمل قفزة كبيرة للإمارات وقفزة أكبر وأعظم للوطن العربي

قال معالي الدكتور أحمد بالهول رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: “العالم العربي كله يترقب اللحظة التاريخية لانطلاق مسبار الأمل في رحلته المريخ، كإنجاز علمي تهديه دولة الإمارات للأمة العربية؛ وهو إنجاز يأتي ثمرة استثمار طويل الأمد في قطاع الصناعات الفضائية في دولة الإمارات، الذي يعد الأول منه في منطقة الخليج العربي والأكثر تقدماً وتطوراً على مستوى الوطن العربي، والأكثر استدامةً من خلال مشاريع وبرامج تسعى إلى بناء إطار عمل تطبيقي تكون علوم الفضاء والتكنولوجيات ذات الصلة جزءاً من حراك علمي متواصل في الإمارات، بحيث يتم دمج مخرجات هذا القطاع في العديد من التطبيقات الحياتية بموازاة العمل على مشاريع وبرامج لها علاقة باستكشاف الفضاء الخارجي”.

وأضاف الدكتور بالهول: “إذا كان أول إنسان سار على سطح القمر قبل خمسين عاماً قد وصف خطوته التاريخية بأنها (خطوة صغيرة للإنسان، وقفزة عملاقة للبشرية)، فإن مسبار الأمل إلى المريخ الذي يحمل اسم الإمارات هو قفزة كبيرة للإمارات وقفزة أكبر وأعظم للوطن العربي”.

وأكد بالقول: “هذا الإنجاز الإماراتي العربي تقف وراءه قيادة حكيمة، ذات رؤية استشرافية، ممثلةً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ورعاية ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. قيادة عانقت حلم زايد بالوصول إلى الفضاء، وترجمت الحلم إلى خطط وسياسات وبرامج ومشاريع وحرصت على إعداد وتأهيل كوادر علمية شغوفة من أبناء الإمارات، وجعل كل مواطن إماراتي جزءاً من هذه الرؤية، وبأن أي منجز يتم تحقيقه في هذا المجال هو منجز شخصي بقدر ما هو وطني”.

وأشار د. بالهول بالقول: “تواصل دولة الإمارات الاستثمار في القطاع الفضائي ليس الأكبر من نوعه فقط في المنطقة وإنما الأنشط والأشمل، فلدينا أكثر من 50 مؤسسة ومنشأة داخل الدولة تعمل في سوق قطاع الفضاء، وأكثر من 3000 موظف، وشراكات إقليمية ودولية مع عدد كبير من المؤسسات والهيئات العالمية الرائدة في الصناعات الفضائية وفي تكنولوجيا الفضاء”، لافتاً بقوله: “المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من البرامج والمشاريع، ضمن رؤية تسعى إلى وضع دولة الإمارات على خارطة التميز في القطاع الفضائي في مصاف الدول المتقدمة في العالم”.

حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء:

مشروع مسبار الأمل يجسد جهداً وطنيا متكاملاً ومسيرة طويلة من الإنجازات

قال سعادة حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: “مسبار الأمل إلى المريخ هو رسالة أمل من قيادتنا الرشيدة إلى شعوب العالم بأن العمل والإبداع لا يمكن أن يوقفه شيء وأن أحلامنا وطموحاتنا مهما كانت جامحة يمكن أن تتحقق بالإرادة المخلصة التي تعمل وتسعى من أجل خير الإنسان”، موضحاً بالقول: “الفترة الماضية كانت أكبر اختبار للإرادة الإماراتية من خلال تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وما أفرزه من تداعيات اقتصادية واجتماعية وإنسانية كثيرة، متسببا في توقف عجلة العمل والإنتاج في العديد من القطاعات الحيوية في العالم، ناهيك عن العقبات اللوجستية، لكن الإمارات انتصرت في اختبار الإرادة، وأثبتت للعالم أجمع أن التحديات بالنسبة لها هي فرص كي تظهر معدنها الأصيل، ومبرهنةً بأن إنجاز المستحيل هو فعل إماراتي بامتياز، قيادة وشعباً، وليس مجرد كلام، وهو ما ترجمته في متابعة تجهيز وإطلاق مسبار الأمل بحيث تم إيصاله إلى مركز تانيغاشيما الياباني قبل الموعد المحدد، في رحلة استغرقت أكثر من 83 ساعة، وشكلت مغامرة وقصة نجاح بحد ذاتها، مع الانتهاء من كافة الاختبارات والتجهيزات، استعدادا لانطلاق المسبار كما هو مقرر في 15 يوليو”.

Advertisements

وأضاف المنصوري: “نفخر في مركز محمد بن راشد للفضاء بأننا جزء من مشروع مسبار الأمل الذي يجسد جهداً وطنياً متكاملاً ومسيرةً طويلةً من الإنجازات، بدأ بحلم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، مؤسس لنهضة الإمارات الحديثة، بوصول الفضاء الخارجي، لتنطلق مسيرة الفضاء من خلال العديد من المشاريع الرائدة، وشهدنا أول حراك مؤسسي في هذا القطاع من خلال تدشين مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة بهدف تعزيز علوم الفضاء في الإمارات والمنطقة، وتم توسيع نطاق برامجها ومشاريعها لتتحول إلى مركز محمد بن راشد للفضاء، الجهة التي تولت تنفيذ تصميم وبناء مسبار الأمل على أيدي كوادر علمية إماراتية، مدعومة بجهود وكالة الإمارات للفضاء المظلة الكبرى لكل الأنشطة الفضائية في الدولة”.

ولفت المنصوري بالقول: “يُحسب للإمارات أنها أول دولة في المنطقة أصدرت قانونًا لتنظيم نشاط القطاع الفضائي في الدولة، كما وضعت خطة استراتيجية وطنية لتطوير هذا القطاع بالإضافة إلى تعزيز الاستثمار فيه، والأهم أن دولة الإمارات لديها أكبر كادر علمي بالنسبة لعدد السكان من مهندسين وعلماء إماراتيين متخصصين في علوم وتكنولوجيا الفضاء”.

وحرص المنصوري على أن ينوه بالدعم الكبير الذي توفره القيادة الإماراتية لتطوير قطاع الفضاء، مشيداً بالقول: “حين تمتلك بلد قيادةً ترى المستقبل قبل أن يأتي وتعمل من أجل كل فرد من شعبها باعتباره مورداً هو الأغلى فإننا نستطيع أن نكون على ثقة بأن القادم أفضل وأجمل بإذن الله، الشعار الذي يتبناه كنهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتوجيهات سامية من رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان”.

 671 total views,  1 views today

Advertisements