“صندوق الغد الصاعد” من شنايدر إلكتريك يدعم عملية تعافي الشركات

Advertisements
شارك اصدقائك في :

بعد دعمه الاستجابة العاجلة وأنشطة الإغاثة في ظل تفشي جائحةكوفيد-19″

“صندوق الغد الصاعد” من شنايدر إلكتريك يدعم عملية تعافي الشركات ومستوى مرونتها

  • أطلقت شنايدر إلكتريك “صندوق الغد الصاعد”لمساعدة المجتمعات الضعيفة على الاستجابة والتعافي لتصبح أكثر مرونة في أعقاب أزمة كوفيد – 19.
  • انضم أفراد وشركاء شنايدر إلكتريك عبر أكثر من 60 دولة من خلال جمع التبرعات والتطوع للمساهمة في 65 مشروعاً يستفيد منها أكثر من 800000 شخص
  • بعد الاستجابة الأولية لحالات الطوارئ، يواصل الصندوق دعم التعليم والتدريب المهني لضمان مستقبل أفضل للشباب ومجتمعاتهم

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 30 يونيو 2020 – بعد شهرين من إطلاقصندوق الغد المتصاعدلدعم الاستجابة الطارئة في ظل تفشي جائحة فيروس كوفيد – 19 في أبريل 2020، تمضي شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال التحوّل الرقمي لإدارة الطاقة والأتمتة، إلى الأمام لدعم عملية تعافي الشركات وتعزيز مستوى مرونتها من خلال برامج التعليم والتدريب المهني.

وكانت شنايدر إلكتريك قد أطلقتصندوق الغد الصاعدلدعم الاستجابة العاجلة وأنشطة إعادة البناء على المدى الطويل المتعلقة بتداعيات تفشي فيروس كوفيد – 19 في جميع البلدان التي تعمل فيها. وناشدت شنايدر إلكتريك قادتها وموظفيها المشاركة في المبادرة وتمت مطابقة جميع تبرعاتهم من قبل المجموعة. كما ساهم أصحاب المصلحة والشركاء الخارجيون الآخرون في دعم هذه المبادرة.

الاستجابة والتعافي والمرونة كأولويات رئيسة

يؤكد الصندوق على التزامات شنايدر إلكتريك للاستدامة من خلال التمسك بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs) لمكافحة الفقر وتعزيز الصحة وجودة الحياة وتوفير المياه النقية وخدمات الصرف الصحي وفرص عمل مناسبة ودعم النمو الاقتصادي والتعليم الجيد.

ويركزصندوق الغد الصاعدعلى ثلاث أولويات رئيسة:

  • الاستجابة: تقديم الدعم أثناء الأزمات للاحتياجات العاجلة لذوي الدخل المنخفض الذي يواجهون صعوبات في حياتهم ويعيشون بالقرب من مواقع شنايدر إلكتريك؛
  • التعافي: تمويل مشاريع التعليم والمهارات المهنية لإعادة بناء المجتمعات المتأثرة بالأوبئة، كجزء من التزام المجموعة بتدريب مليون من الأشخاص المحرومين بحلول عام 2025؛
  • المرونة: ربط موظفي شنايدر إلكتريك والشركاء الخيريين من خلال برنامجها العالمي للتطوع.

وتمكنت حملة جمع التبرعات منذ إطلاقها من حشد الموظفين والعملاء والشركاء عبر أكثر من 60 دولة من خلال دعم 65 مشروعاً يستفيد منها أكثر من 800000 شخص.

وقال جيل فيرموت ديسروش، نائب أول للرئيس للتنمية المستدامة في شنايدر إلكتريك: “نمر اليوم بأوقات عصيبة لم يسبق لها مثيل، مما يؤثر على مليارات الأشخاص حول العالم، ويجعل العديد من الشباب والمراهقين أكثر عرضة لفقدان فرص التعليم بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية. وبالإضافة إلى استجابتنا الأولية والعاجلة في ظل تفشي فيروس كوفيد – 19، سيوفرصندوق الغد الصاعدالتدريب والمهارات اللازمة لمساعدة المجتمعات التي تتعامل مع التداعيات التي فرضها الوباء.”

استجابات محلية لأزمة عالمية

في لبنان: قدم “صندوق الغد الصاعد ومؤسسة “بيت البركة” المساعدات الإغاثية الغذائية لطارئة والتبرعات للحفاظ على برامج التدريب الفني أثناء الوباء مع برنامج “بذور الأمل” و”المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية”.

في المكسيك: يدعم الصندوق من خلال تعاونه مع مؤسسة “الطريق موّحد” (Fondo Unido Mexico) المجتمعات المحلية والمستشفيات بالأغذية ومنتجات النظافة ومعدات الحماية.

في جنوب إفريقيا: قامت مؤسسة “إمبارك” بتوزيع الطعام على الأطفال وكبار السن لضمان حصولهم على وجبات غذائية مناسبة حتى في ظل فترات الإغلاق.

في إسبانيا : تعمل مؤسسة “المساعدة في العمل” على التخفيف من حدة فقر الأطفال وساعد الصندوق أكثر من 2,000 عائلة من خلال تزويدها بالمواد الغذائية وإمدادات تكنولوجيا المعلومات للتعلم عن بُعد أثناء فترات الإغلاق الصارم.

في الولايات المتحدة الأمريكية: قدمت شنايدر إلكتريك وموظفوها أكثر من 230.000 دولار لدعم شركائنا مثل منظمات “Feeding America” و”Direct Relief” والصليب الأحمر”. وستساهم هذه التبرعات في توفير أكثر من 880.000 وجبة طعام، والحفاظ على سلامة 13000 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية، وتجهيز مركزين متنقلين للتبرع بالدم على الطرق لجمع الدم وتقديمه لمن يحتاجون إليه.

في فيتنام: يدعم مشروع “الغد الصاعد” شركة “طاقات بلاد حدود” لتزويد الشباب ذوي الدخل المنخفض ببرامج التدريب إلى جانب الأدوات اللازمة لتعزيز مهاراتهم في مجال الكهرباء وتأهيلهم ليصبحوا أكثر خبرة ويتمكنوا من كسب دخل ثابت.

تعرف إلى المزيد حول مشاريع الغد الصاعد في كل بلد هنا.

أهمية البرامج التعليمية لتعزيز تكافؤ الفرص

سيتم من الآن فصاعداً توجيه جميع الأموال التي تم جمعها من خلال برنامج “الغد الصاعد” لدعم المشاريع الدولية للتدريب على الطاقة بغية تطوير المهارات المهنية التي تمكّن المجتمعات المحلية. وتدعم شنايدر إليكتريك منذ عام 2019  البرامج التعليمية بحيث يتمكن الشباب من تحسين عملية الوصول إلى الطاقة في الاقتصادات النامية. وبهدف تعزيز الفرص المتكافئة للتطوير المهني وتحسين الأوضاع الاجتماعية، أبرمت “شنايدر إلكتريك” شراكات طويلة الأمد مع المنظمات غير الحكومية المحلية ومنظمات التدريب التي تساعد الشباب والشابات على اكتساب الخبرة والمؤهلات لدخول سوق العمل وتحسين أوضاعهم الاجتماعية. وتمكن موظفو شنايدر إلكتريك حتى الآن من تسجيل ما يصل إلى 2100 ساعة من الخدمة التطوعية، وتبادلوا خبراتهم الفنية ومهارات أخرى مفيدة في 80 جلسة تدريبية عبر الإنترنت لمساعدة المجتمعات عبر البرازيل وفرنسا وبولندا والهند وفيتنام وكمبوديا وروسيا وكازاخستان.

ستستمر حملة جمع التبرعات لـ “صندوق الغد الصاعد” وحملة وسائل التواصل الاجتماعي في عرض المبادرات والأعمال التعليمية التي يقدمها مندوبو شنايدر إلكتريك وشركائهم المحليين. وبالإضافة إلى الاحتفال باليوم العالمي للمهارات في 15 يوليو، واليوم العالمي للشباب في 12 أغسطس، سيتم مشاركة الأحداث الحية المنتظمة للمشاريع والأشخاص المستفيدين من الصندوق عبر Facebook  وTwitter.

 نبذة عن شنايدر إلكتريك

في شنايدر إلكتريك، نؤمن بأن الحصول على الطاقة والوصول إلى البيانات الرقمية هو حق أساسي من حقوق الإنسان. لذلك، نمنح الجميع القدرة على إنجاز المزيد بجهد أقل، ما يضمن توفّر برنامج Life Is On أينما كان ولأي شخص كان وفي كل زمان.

نوفّر حلولاً رقمية للطاقة والأتمتة لضمان الكفاءة والاستدامة، كما نجمع ما بين تقنيات الطاقة الرائدة على مستوى العالم والأتمتة في الوقت الفعلي والبرامج والخدمات للحصول على حلول متكاملة للمنازل والمباني ومراكز البيانات والبنية التحتية والصناعات.

Advertisements

نحن ملتزمون بإطلاق العنان للإمكانيات اللامتناهية لمجتمع منفتح وعالمي ومبتكر حيث يكون الأفراد شغوفين بقيَمنا المتعلقة بالهدف الهام والشمولية والقوة.

 64 total views,  2 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements