من أجل دعم المشاريع الناشئة في الإمارات

Advertisements
شارك اصدقائك في :

“دستركت 2020” تبدأ شراكة استراتيجية مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وصندوق محمد بن راشد للابتكار

  • دستركت 2020″ تتفق مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وصندوق محمد بن راشد للابتكار لمواصلة دعم الشركات الناشئة والصغيرة من خلال برنامج الانطلاق من دبي لرواد الأعمال سكيل2دبي
  • الشراكتان تبيّنان النهج الاستباقي لدبي ودولة الإمارات في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز الاقتصاد المرن للدولة خلال جائحة كوفيد-19″
  • منظومة ابتكارية متكاملة تتطور في دستركت 2020 بعد ختام فعاليات إكسبو 2020 لتكمل مسيرته في تحقيق فوائد اقتصادية دائمة في الإمارات

دبي، الإمارات العربية المتحدة27 June 2020,  – وقّعت “دستركت 2020″، منظومة الابتكار ومستقبل إكسبو 2020، اتفاقية شراكة استراتيجية مع كل من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة (Dubai SME)، وصندوق محمد بن راشد للابتكار (MBRIF)، وذلك دعما لبرنامج دستركت 2020 العالمي لروّاد الأعمال “سكيل2دبي” – برنامج الانطلاق من دبي

و تماشيا مع النهج الاستباقي الذي تتبناه دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز الاقتصاد المرن للدولة في ظل جائحة “كوفيد-19″، ستجمع المؤسستان “دستركت 2020” بمجموعة من الشركات الناشئة والصغيرة ذات الإمكانات العالية، عبر مساعدة المشاريع التي تحقق الشروط المطلوبة على الانضمام إلى برنامج الانطلاق من دبي “سكيل2دبي”، ومن ثم تزويدها بما يلزمها من توجيه وعلاقات وتمويل لمواصلة نموها ضمن برنامج “سكيل2دبي”.

وقالت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي للأجنحة والمعارض في إكسبو 2020 دبي “هاتان الاتفاقيتان المُهمتان مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وصندوق محمد بن راشد للابتكار، ستعززان من نمو بيئة الشركات الناشئة في دولة الإمارات، وستدعمان قوة الاقتصاد ونهضته.

“يتزايد كل يوم تسارع تقدمنا نحو مستقبل أكثر ترابطا واتصالا، وستولد فرص جديدة من رحم التحديات العالمية التي تواجهها الشركات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة في الوقت الراهن. عبر توحيد الجهود مع هاتين المؤسستين، يدعم برنامج “سكيل2دبي” ومنظومة دستركت 2020 قطاعا حيويا من اقتصاد دولة الإمارات، ويكمّلان عمل مسرعات وحاضنات الأعمال الأخرى في البلاد”

وسيعمل إكسبو 2020 دبي، الذي يقام من الأول من أكتوبر 2021 حتى 31 مارس 2022، على استعراض أفضل نماذج التعاون والابتكار والتضامن على المستوى العالمي، ويساعد على تنشيط الاقتصاد العالمي عبر جمع ألمع العقول من مختلف الدول في سبيل إيجاد حلول لمجموعة من أكثر التحديات إلحاحا في عصرنا.

وسيجري تطوير دستركت 2020، التي تهدف إلى دعم نمو الصناعات المختلفة، خلال فترة انتقالية مدتها تسعة أشهر ستعقب الحدث الدولي، وسيجري خلالها إعادة توظيف ما يفوق 80 في المئة من منشآت إكسبو 2020. ستشكل دستركت 2020 مجتمعا متعدد الاستخدامات، ومنظومة ابتكارية ستدعم مكانة دبي بصفتها مركزا رائدا للابتكار، وتكمل مسيرة إكسبو 2020 في تحفيز فرص الأعمال، إلى جانب دعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتمثل هاتان الشراكتان خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية ‘دستركت 2020‘ كمنظومة للابتكار، حيث ستمكنان المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة من الالتحاق ببرنامج الانطلاق من دبي “سكيل2دبي”، والوصول إلى منصة دستركت 2020، والتوسع منها على المستويين المحلي والدولي، فضلا عن منح هذه المشاريع والشركات فرص التواصل مع مجموعة من أكبر المؤسسات، والحصول على التمويل، وغير ذلك من عوامل تمكين النمو.

وقال سعادة عبد الباسط الجناحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعليق على هذه الشراكة: “منذ انطلاقها في 2002، أطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة عدة برامج ومبادرات لدعم رواد الأعمال وتعزيز منظومة الابتكار في دولة الإمارات. وبوصفنا مؤسسة مكرّسة لدعم تأسيس المشاريع الناشئة المبتكرة وتطويرها، فإن رؤيتنا تتوافق إلى حد كبير مع رؤية ‘دستركت 2020‘.”

وأضاف: “سنعمل على ترشيح المشاريع الوطنية المبتكرة من أعضاء ‘حمدان للإبداع والابتكار‘، ومن مختلف الدول المشاركة في ‘برنامج جذب الابتكار‘، كي نعزز ‘دستركت 2020‘ كمنصة للمشاريع الناشئة حتى تنمو إقليميا وتدخل الأسواق الدولية”.

وجاء تصميم مبادرة صندوق محمد بن راشد للابتكار، الذي أطلقته وزارة المالية في 2016، لدعم الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز قدرات النمو لدى المشاريع الابتكارية الناشئة التي ترسم من الآن ملامح مستقبل اقتصاد الدولة.

وقالت فاطمة يوسف النقبي، الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة المالية: “ندرك تماما أهمية تأثير المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة على تحفيز الابتكار في أي اقتصاد. فالشركات الحديثة العهد، المتحفزة للنمو تُعد مصدرا أساسيا لإتاحة فرص العمل أيضا، ولذلك نحن عازمون على توفير الحلول المالية لدعم المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة، المحلية منها والدولية، التي تسعى للنمو في ظل بيئة اقتصادية شديدة الصعوبة والتنافسية. الانضمام إلى منظومة ابتكار مثل ‘دستركت 2020‘ سيحفز تقدم هذه الشركات، وسيشجع على الابتكار القائم على التعاون بين مختلف القطاعات، ويزيد المنافسة في الاقتصاد ككل”.

سيحصل المتقدمون الناجحون في الانضمام إلى برنامج الانطلاق من دبي “سكيل2دبي” على مجموعة من المزايا، بما فيها مساحة عمل مجانية لسنتين، والدعم في التأشيرات وتجهيز الأعمال، إضافة إلى عامين من السكن المدعوم في مجمع حضري متكامل، والوصول إلى التمويل. وستقدم “دستركت 2020” أيضا بنيتها التحتية الممتازة بشقيها الملموس والرقمي، إلى جانب موقعها الجغرافي الاستراتيجي، ومنظومتها الفريدة للعمل والسكن.

وسيقوم برنامج الانطلاق من دبي “سكيل2دبي” على المنصة التي يوفرها “إكسبو 2020 دبي” لدعم قطاع المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، المُهم لاقتصاد دولة الإمارات. فاعتبارا من نهاية مارس 2020، منح إكسبو 2020 عقودا بقيمة أكثر من 4.6 مليار درهم إماراتي لمشاريع صغيرة ومتوسطة. وتمثل هذه النوعية من المشاريع نحو 50 في المئة من إجمالي الشركات المسجلة لدى إكسبو 2020، الذي منح 56 في المئة من إجمالي عقوده لهذا القطاع.

يُذكر أن برنامج الانطلاق من دبي “سكيل2دبي” يقبل حاليا المتقدمين الراغبين بتسجيل اهتمامهم عبر موقع “دستركت 2020” الإلكتروني: www.district2020.ae. وسيجري استقبال الطلبات وتصفية المرشحين في وقت لاحق من عام 2021، ثم سيشهد إكسبو 2020 دبي الإعلان عن المتقدمين الناجحين، الذين سيتسنى لهم الانتقال إلى أماكن عملهم في دستركت 2020 بمجرد فتحها أبوابها، بعد فترة وجيزة من ختام فعاليات الحدث الدولي.

نبذة عن “دستركت 2020”

رؤية “دستركت 2020” هي أن تصبح مجمعاً متعدد الاستخدامات وبيئة للابتكار في قلب مدينة دبي يساهم بشكل مباشر في نمو اقتصاد الابتكار  واستقطاب أكبر المنظمات، والمشاريع الناشئة، والعائلات لتقيم وتعمل فيها،  تحت شعار ملتقى التواصل والإبداع والابتكار.

وبعد الأشهر الستة التي سيقام خلالها إكسبو 2020 دبي، ستتحول “دستركت 2020” إلى وجهة عالمية ذكية ومستدامة،  لتحتفظ بروح إكسبو الدولي. وتدعم “دستركت 2020” رؤية دولة الإمارات  العربية المتحدة للتنمية الاقتصادية المستدامة وتركز على دفع النمو في القطاعات الرئيسية بما فيها: السفر والسياحة، واللوجستيات والنقل، والتعليم، والإنشاءات، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، والبلوك تشين.

وتعد “دستركت 2020” منطقة متكاملة ومصممة لتوفر توازناً مثالياً بين العمل والترفيه والاتصال والحياة الاجتماعية، وتتميز ببنية تحتية ذكية محددة الغايات، ومصممة لتحقق حاجات موظفي وسكان المستقبل، كما تجمع المنطقة بين مساحة ملائمة للابتكار والمساكن المعاصرة، والمنشآت التعليمية، والمرافق الترفيهية، ومجموعة من وجهات الجذب الاجتماعية..

  • سيعاد استخدام 80% من موقع إكسبو 2020 مع الحفاظ على المنشآت الأيقونية بما فيها “ساحة الوصل” و”تيرّا – مركز الأطفال والعلوم”، ومركز دبي للمعارض، وثلاث مناطق رئيسية، إضافة إلى البنية التحتية والرقمية.
  • ستتم عمليات التطوير على مراحل، وعند اكتمال قدرتها الاستيعابية ستكون مسكناً لـ 145,000 نسمة من السكان والموظفين. وستحتفظ “دستركت 2020” بمساحة طابقية تتجاوز 2,500,000 قدم مربع متاحة أمام شركات الطرف الثالث لتطوير مساحات سكنية، وتجارية، وفندقية، وتعليمية، ومتعددة الاستخدامات.
  • بفضل موقعها في دبي الجنوب، بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، فإنه يمكن الوصول بسهولة  إلى منطقة “دستركت 2020” من مختلف مطارات الإمارات وموانئها.
  • ستحتوي “دستركت 2020” على مقر عمليات “سيمنس إيه جي” (Siemens AG) اللوجستية العالمية، وغيرها من المستأجرين من الشركات الكبيرة.
  • ستكون مجتمعاً شاملاً مع المساحات الخضراء المفتوحة للاستخدامات السكنية والتجارية، والمنصات الاجتماعية والثقافية، والمنشآت التعليمية، إلى جانب العديد من مرافق الضيافة ومتاجر التجزئة والمأكولات والمشروبات.
  • ستكون “دستركت 2020” جاهزة للسكن في أكتوبر 2022 بعد فترة تبلغ 6 إلى 9 أشهر من إعادة توظيفها وتحويلها مما كانت عليه في إكسبو 2020 دبي.
  • وفي إطار دعم رؤية الإمارات 2021 التي تعد التكنولوجيا الرقمية واحدة من القطاعات السبعة الرئيسية فيها، سيشكل إكسبو 2020 دبي نموذجاً متميزاً للتواصل الرقمي من خلال تبني تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصالات (5G) التي سيستمر استخدامها في “دستركت 2020”

ما هو صندوق محمد بن راشد للابتكار ومسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار

صندوق محمد بن راشد للابتكار مبادرة اتحادية من وزارة المالية. منذ إطلاقها في عام 2015، دعم الصندوق المبتكرين من خلال برنامجه الأول، برنامج الضمانات، الذي يقدم ضمانات حكومية ويتم تشغيله من قبل مصرف الإمارات للتنمية. يدعم برنامج الضمانات المبتكرين من أجل الحصول على  التمويل اللازم لمشاريعهم من خلال تزويدهم بضمانات مدعومة من الحكومة بهدف تسريع نموهم وتوسع أعمالهم.

تم إطلاق البرنامج الثاني، وهو مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار، في ديسمبر 2018  تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تنتهجها دولة الإمارات. ويهدف البرنامج إلى تعزيز إمكانيات نمو الشركات المبتكرة التي تساهم في تشكيل مستقبل اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة  والابتكار، وتقوم بإدارته شركة إرنست و يونغ . (EY) سيقدم المسرع خدمات عالمية المستوى وتدريب الشركات المبتكرة لتسريع أعمالها، ورفع القدرات والكفاءات وتحقيق مقاييس الجودة وإبراز القيمة المضافة.

Advertisements

بالإضافة إلى ذلك، يساعد وجود الشركاء للصندوق من القطاع الحكومي والخاص في تسهيل النمو وتقديم الدعم وخلق الفرص وتمهيد طرق النجاح للشركات المبتكرة ضمن صندوق محمد بن راشد للابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 42 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements