المفاتيح الستة لاستثمار التقنيات الرقمية لتحسين أداء الأعمال

Advertisements
شارك اصدقائك في :

هناك العديد من المبادرات قصيرة الأمد التي تستطيع شركات إنتاج المواد الكيميائية تطبيقها، أو التي باتت تُطبقها بالفعل، كي تتغلب على حركة الأسواق المتقلبة وغير المستقرة التي تشهدها حالياً، وكي تستعد بالشكل الأمثل لاستقبال موجة الانتعاش الاقتصادي مستقبلاً.

التكيّف مع الحالة لتلبية الاحتياجات والمتطلبات المتغيرة للسوق

باستثمارك لتقنية التوأم الرقمي ستتمكن من إنشاء توأم (نسخة طبق الأصل) من الأصول الموجودة لديك حالياً، وذلك من أجل رسم حدود طاقة الإنتاج الجديدة، وتحديد المواقع البديلة المحتملة، وفي الوقت ذاته ستتمكن من دمج مستويات الأمان مع مخاوف الشركة إزاء التكاليف ضمن خطة موحدة. وبإمكان تقنية التوائم الرقمية أيضاً العمل على ربط المنشآت الصناعية مع شبكة الإنترنت بوتيرة أسرع، وتدريب المشغلين على معالجة التحديات الطارئة وغير المتوقعة التي تواجه عملية التشغيل.

تحسين معدل الإنتاج باستخدام أنظمة التحكم المتقدم بالعمليات APC

تعمل أنظمة التحكم المتقدم بالعمليات APC في يومنا هذا على ترسيخ ودعم استقرار العمليات في إطار الهدف الجديد المحدد، وذلك وفقاً لاختلاف معدلات الطلب، وذلك عبر دمج قدرات الأصول لتحديد ظروف التشغيل الأمثل. وبالنسبة للعديد من الأقسام، بالإمكان إجراء هذا التحسين بشكل ديناميكي من أجل ضمان الكفاءة التشغيلية، حتى إذا كانت معدلات الإنتاج منخفضة.

مثال: تطلق شركة “فاكر شيمي” للمنتجات الكيميائية على أنظمة التحكم المتقدم بالعمليات APC مصطلح “حجر الزاوية للعمليات الرقمية”، فهي تعتبر هذه الأنظمة بمثابة الأساس الحيوي للحفاظ على الهوامش، بما فيها ترشيد استهلاك الطاقة، واستخدام البرامج الحيوية لإدارة حالات التوقف عن العمل.

تحسين مستوى جودة المنتج بناءً على الرؤى المُولَّدة من البيانات الحالية

تقوم عمليات التحليل متعددة المتغيرات بتحديد أسباب تغير العملية، كما أنها تحاكي الظروف المثلى من أجل تحسين مستوى جودة المنتج، والقدرة الإنتاجية، ومعدل الإنتاج. وتتحلى عمليات التحليل هذه بقيمة متميزة وخاصة عندما تنعكس حالة الأسواق غير المستقرة على العمليات لتخرج بأنظمة جديدة وغير متوقعة، ما يساهم بدرجة كبيرة على تحديد الظروف “المثلى الجديدة”.

تطوير آلية تخطيط مرنة للإنتاج

يجب الاستفادة من البرامج الجديدة من أجل تعزيز مستوى التوافق ما بين سلاسل التوريد، ومستوى التشاركية بين فرق العمل ضمن المواقع النائية، حتى في ظل موجات التغير السريعة التي تضرب توقعات السوق. كما أن تمكين إجراء المراجعات السريعة لسيناريوهات التشغيل والإمداد البديلة سيساعد الموظفين على اتخاذ القرارات المدروسة حول العمليات والخيارات الاقتصادية البديلة، وذلك بهدف تحقيق وجني نتائج أفضل للأعمال. كما أن البرامج التشاركية المحسنة من شأنها المساهمة في تعزيز معدل إنتاجية الأفراد وفرق العمل على امتداد سلاسل التوريد والعمليات.

مثال: تقوم إحدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال المنتجات الكيميائية بتشغيل العديد من السيناريوهات يومياً من أجل إنشاء مجموعة من “الخطط” لسلسلة التوريد، وذلك بهدف الاستجابة بالشكل الأمثل لظروف العرض والطلب، والقيود، والآثار الحالية والمستقبلية. وتقدر الشركة هذه المنهجية كثيراً في ظل التغييرات التي تعصف بمختلف البلدان التي تعمل في كنفها، كما أن حلول “آسبن تكنولوجي” المرنة تساعدها في ضمان استمرارية أعمالها.

الحفاظ على اعتمادية تجهيزات المصنع

تتنامى المخاوف حول مسألة الاعتمادية في ظل تأخر إجراءات الصيانة، وتسبب العمليات غير الروتينية إلى إجهاد واستهلاك المعدات. لذا، تستعين عمليات الصيانة الروتينية المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي AI ببيانات التشغيل والمعدات من أجل توليد رؤى بالغة الأهمية حول حالات الأعطال المحتملة، وذلك لتوجيه المشغلين الحد من درجة إجهاد المعدات، وزيادة زمن التشغيل للحد الأقصى.

تعزيز شفافية العمليات على امتداد المؤسسة

Advertisements

من الأهمية بمكان الحصول على رؤية واضحة ومفصلة للأنشطة على امتداد الأقسام والمواقع والمناطق، وذلك في ظل الأوقات العصيبة والمتقلبة التي نعيشها حالياً. وعليه، تستطيع برامج التحليل المتكاملة المساهمة في تحديد وتشخيص المشاكل، وفي الوقت ذاته التعامل بسرعات عالية مع أعداد كبيرة من المستخدمين عن بُعد عبر الشبكة الافتراضية الخاصة. وبإمكان هذه البرامج المساهمة أيضاً في إشراك المشغلين بعملية تحديد واستكشاف وإصلاح الأخطاء أو الأعطال، وإنشاء لوحات تحكم مخصصة قادرة على تسريع العمليات الإدارية، وتسليط الضوء على المشاكل الحرجة.

 38 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements