for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

أكاديميات الدار توفر برنامج متكامل لدمج أصحاب الهمم في المجتمع

Advertisements
Advertisements

الدار تضع معايير وإرشادات لتمكين أصحاب الهمم من الحصول على حقوقهم كاملة في التعليم والإنجاز في بيئات تعليمية مشتركة ومتكاملة

أبوظبي، 11 يونيو 2020: ترتكز أكاديميات الدار على سياسة التعليم الدامج، والتي تعد أهم الممارسات التي تلبي احتياجات جميع الطلبة على اختلاف قدراتهم ومهاراتهم، فضلاً عن توفيرها خيارات تعلم مرنة ومتعددة تدعم التواصل المجتمعي ضمن المؤسسة التعليمية من خلال بيئة تربوية مشتركة آمنة يحظى فيها الجميع بالتقدير وكافة المقومات التي تعزز التجربة التعليمية وتدفع الطلبة لتحقيق النجاح.

Advertisements

تستند فلسفة التعليم في كل مدارس أكاديميات الدار لمبدأ التنوع لإثراء تجربة تعلم متكامة لكل طالب، إذ يحصل الطلبة على حقوقهم كاملة في التعليم ضمن بيئات تعليمية مشتركة تلبي احتياجاتهم الشخصية والاجتماعية والوجدانية والأكاديمية، وتقدر أكاديميات الدار المساهمة الإيجابية التي يقدمها الطلبة من أصحاب الهمم وأسرهم في المجتمعات المدرسية نحو تحقيق التطوير المجتمعي المطلوب الذي يرتقي بعزيمة وإرادة أصحاب الهمم، ويجسد التزام جميع الأطراف بإزالة جميع العوائق والعقبات وتحقيق مفاهيم التعليم الدامج ضمن الفصول الدراسية الشاملة القائمة على التنوع والإنصاف والاحترام المتبادل.

إن التزام أكاديميات الدار برفاهية الطلاب وتعزيز مبدأ الترابط والاندماج والتعلم الشخصي يساهم بضمان تجربة تعليمية عادلة ونجاح أكاديمي واجتماعي وعاطفي. ويعد هذا الأمر بالغ الأهمية بالنسبة لجميع الطلاب، بغض النظر عن أي تشخيص أو حاجة تعليمية محددة ، فمن المحتمل أن يحتاجوا في بعض الأحيان إلى دعم اجتماعي أو عاطفي أو أكاديمي أو سلوكي أو بدني. وبدورها تمكن المدرسة الشاملة الأطفال من التعلم جنبًا إلى جنب مع أقرانهم وتبادل الخبرات وتكوين الصداقات التي تعد الخطة الأساسية لتغير الطريقة التي ينخرطون بها في مجتمعهم ووظائفهم المستقبلية.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

Advertisements

تعمل أكاديميات الدار بشكل وثيق مع الأسر لمعالجة الصعوبات التي يواجهها الطلبة في أسرع وقت ممكن، لمتابعة المسيرة التعليمية بنجاح لتحقيق إنجاز أكاديمي.

كما وتحرص أكاديميات الدار على دراسة وتقييم كافة الطلبات لتحديد قدرات كل طالب على حدا، إذ يحتاج بعض الطلبة إلى برامج متخصصة ذات أدوات معدة لصقل مهارات في التعلم والحياة العملية. تعمل الدار بشكل وثيق مع الأسر والمتخصصين للتأكد من وضع كل طالب ليحصل على أفضل اهتمام في المجالات التعليمية والاجتماعية والعاطفية.

تقدم أكاديميات الدار منهجاً تعليمياً رائداً يتسم بالمرونة وتحفيز الطلبة على الابتكار، ويلبي الاحتياجات المتنوعة، ويمكّن كل عضو في المجتمع المدرسي من استخدام كامل إمكانياتهم وقدراتهم للوصل إلى الهدف المنشود.

 462 total views,  1 views today

Advertisements