for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

شعاع كابيتال تبادر إلى مواجهة جمود أسواق الائتمان

Advertisements
Advertisements
Advertisements

شعاع كابيتال تبادر إلى مواجهة جمود أسواق الائتمان عبر تعزيز خدماتها المالية المتخصصة وتقوية نشاطها في مجال إعادة هيكلة الشركات

  • تمكنت شعاع من بناء سجل حافل عبر هيكلة واستثمار أكثر من 4 مليارات دولار في صفقات تمويل الدين في السنين الماضية
  • شعاع الأكثر نشاطاً في إدارة إصدارات الصكوك على مستوى المنطقة، كمؤسسة مالية غير مصرفية

الإمارات العربية المتحدة، 3 يونيو 2020: أعلنت “شعاع كابيتال ش.م.ع” (الشركة المدرجة في سوق دبي المالي بالرمز (SHUAA والتي تشكل المنصة الأبرز لإدارة الأصول والصيرفة الاستثمارية على مستوى المنطقة، عن تركيزها على تقوية حضورها ونشاطها في تقديم خدمات إعادة هيكلة الشركات لدعم وتنشيط قطاع الأعمال.

Advertisements

أدت جائحة كوفيد-19 إلى سيطرة حالة من الجمود على أسواق الائتمان وتعريض عدد من الشركات إلى صعوبات ومخاطر على مستوى وفرة السيولة والملاءة المالية، وهنا تبرز أهمية الحلول المالية التي توفرها شعاع عبر خدمات إعادة الهيكلة والتي تتيح للشركات المتعثرة إمكانية الحصول على مصادر جديدة للتمويل، وتجاوز التحديات التي تواجهها.

وفي مبادرة فورية منها تفاعلاً مع التطورات التي شهدتها الأسواق، قامت شعاع بتعزيز مجموعتها الواسعة والمتنوعة من خدماتها الاستشارية لمساعدة الشركات على زيادة رؤوس أموالهم من خلال مجموعة من الأدوات تشمل التمويل المختلط، القروض الثانوية، والقروض الآجلة، والأدوات ذات الدخل الثابت والأسهم الممتازة، وغيرها من الأدوات المالية.

ليس هذا الأمر بالغريب عن شعاع كابيتال التي عاصرت خلال الـ 40 سنة الماضية الكثير من الأزمات الاقتصادية والمالية، وثابرت طوال تلك الفترة على دعم قاعدتها الواسعة من العملاء، المؤسسات منهم كما الشركات الصغيرة والمتوسطة.

كذلك تمتلك شعاع خبرة واسعة في مجال إصدار السندات المخصصة لإطفاء الديون، والتي بموجبها تحصل الشركات على سيولة إضافية تستخدمها لتوفير المواءمة المطلوبة بين آجال السداد ومستوى التدفقات النقدية لديها. وقد قامت الشركة على مر السنوات الماضية بهيكلة أكثر من 4 مليارات دولار أميركي من صفقات تمويل الدين، بما فيها حوالي 1 مليار دولار أميركي من عمليات التمويل البديل ذات العائد المرتفع.شعاع كابيتال تبادر إلى مواجهة جمود أسواق الائتمان

ويقول جاسم الصديقي، الرئيس التنفيذي لشركة “شعاع كابيتال”: “لجائحة كوفيد-19 أثر واضح على كافة الأنشطة، حيث تسببت في جمود أسواق الائتمان ووضعت العديد من الشركات على حافة الإفلاس. وكانت الإمارات العربية المتحدة من بين أولى الدول التي أعلنت عن حزمة تحفيز مالي لدعم قطاع الأعمال وإعادة توجيهه إلى الأسس السليمة لاستعادة نشاطه السابق. ندرك أن قطاع الشركات بحاجة دائمة للوصول إلى مصادر الإيرادات والسيولة، خاصة مع استعداد كافة دولة العالم إلى التعامل مع مرحلة ما بعد ‘كوفيد-19’. ومن خلال تعزيز نشاطنا في مجال إعادة هيكلة الشركات ، فإننا نعمل على زيادة دعمنا لقطاع الأعمال ومساعدته على الخروج من الأزمة الحالية أكثر قوة وأكثر استقراراً.”

ويضيف: “جامعةً بين قدراتها الذاتية في مجال التداول في أدوات الدخل الثابت وخبرات مجموعة أبوظبي المالية في مجال تمويل أدوات الدين، تمكنت شعاع من تعزيز مكانتها كشركة رائدة في تقديم الخدمات الاستشارية المتعلقة بإعادة هيكلة الشركات وإصدار وتداول أدوات الدين ذات العائد المرتفع وأدوات الدخل الثابت. إن اعتماد النهج القديم والتقليدي لإعادة هيكلة الديون لم يعد مجدياً. تحتاج الشركات إلى استطلاع كافة السبل والأدوات المتاحة لتحسين ميزانيتها العمومية وإيجاد الحلول الناجحة للمشاكل التي تواجهها على مستوى السيولة، وهذا ما تطرحه شعاع وتقوم بتوفيره. ونحن على ثقة أن الخدمات التي نقدمها قادرة على مواجهة أزمة الثقة التي تشهدها السوق حالياً”.

يعود تاريخ تأسيس شعاع إلى العام 1979 ما يجعلها أقدم بنك استثمار في منطقة الشرق الأوسط، وقد واكبت الشركة مختلف الأنشطة والصفقات التي شهدتها مختلف الأسواق المالية في المنطقة، من بينها العديد من الاكتتابات العامة الأولية التي شاركت في إدارة معظمها. تتولى شعاع توفير خدمات الاستشارات لعمليات إعادة هيكلة ورسملة الميزانيات العمومية لعملائها من الشركات. وقد تم تفويض شعاع للقيام بمهام إعادة هيكلة عدد من الشركات من بينها شركة “دريك أند سكل”. كما نجحت مؤخراً في إدارة إصدار صكوك لصالح شركة الخليج للملاحة (بلغ حجم الإصدار 125 مليون درهم إماراتي)، وهو أول إصدار مرتفع العائد تشهده المنطقة منذ نشوء ازمة كوفيد-19 وتسببها في تجميد أسواق الائتمان العالمية.

خلال السنة والنصف المنصرمة تم تفويض شعاع بمهام تولي إدارة عدد من إصدارات الصكوك تجاوز مجموع قيمتها الـ 600 مليون دولار أميركي. وضمت إصدار صكوك لمدة خمس سنوات بقيمة 300 مليون دولار أميركي لصالح مجموعة “جي إف أتش المالية” مع بداية العام الحالي، وفي العام 2019 تولت شعاع مهام المفوض الرئيسي لإصدار صكوك بقيمة 135 مليون دولار أميركي لصالح شركة جبل عمر للتطوير وآخر عائد إلى شركة “ذا فيرست جروب” وبلغت قيمته 135 مليون دولار أميركي. لتكون بذلك شركة شعاع كابيتال الأكثر نشاطاً في مجال إدارة إصدارات الصكوك على مستوى منطقة الشرق الأوسط، كمؤسسة مالية غير مصرفية.

كذلك لدى شعاع سجل حافل عبر قطاعيها الرئيسيين، أي الصيرفة الاستثمارية وإدارة الأصول، والتي تشمل أعمال إعادة الهيكلة التشغيلية والمالية. ويضيف جاسم الصديقي قائلاً: ” في حين أن أسواق الائتمان في الولايات المتحدة وأوروبا عادت أقوى من ذي قبل، نعتقد أن عودة الأمور إلى سابق عهدها على مستوى أسواق المنطقة قد يحتاج وقتاً أطول، خصوصاً في مجال تمويل قطاع الشركات، وذلك نظرًا للانخفاض القياسي الحاصل في أسعار النفط وطبيعة الأسواق المالية التي ما تزال أقل تطوراً من نظيرتها الغربية. كما إن إعادة هيكلة ديون قائمة يمثل عنصراً واحداً من عناصر إعادة الهيكلة، فهناك حاجة دائمة لدى الشركات إلى ضخ رؤوس أموال جديدة. نحن في شعاع نؤكد بالممارسة شراكتنا القائمة مع عملائنا في كافة عمليات إعادة الهيكلة التي نجريها لصالحهم من خلال استثمارنا في عمليات زيادة رأس المال وتولينا مسؤولية التعهد بالتغطية. ونحن على قناعة تامة بأنه من الخطأ الاكتفاء بالانتظار والترقب في حين أن المطلوب المبادرة بسرعة وفعالية، وتظهر هذه المقاربة بوضوح عبر تركيزنا على تعزيز عروضنا من الخدمات  والحلول المالية.”

حول شركة شعاع كابيتال ش.م.ع.

شعاع كابيتال ش.م.ع (المدرجة في سوق دبي المالي تحت الرمز: SHUAA) هي منصة رائدة لإدارة الأصول والصيرفة الاستثمارية على مستوى المنطقة، حيث يصل حجم الأصول تحت إدارتها إلى قرابة 14 مليار دولار أميركي، وتتوزع مكاتبها على عدد من أسواق منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى المملكة المتحدة. تعرف شعاع كابيتال بسجلها الحافل ومقاربتها الاستثمارية الرائدة من خلال عروضها المتميزة من المنتجات المبتكرة والعالمية التي تتمحور حول الأسواق العامة والخاصة والدين والعقارات.

تتولى وحدة إدارة الأصول لدى الشركة، إدارة الصناديق والمشاريع العقارية والمحافظ وصناديق الاستثمار في الأسهم الإقليمية وأنشطة الدخل الثابت وأسواق الائتمان. كما تقدم حلولًا استثمارية للعملاء مع التركيز على استراتيجيات الاستثمار البديل. وتنشط وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية في مجال إدارة الصكوك حيث تولت خلال السنة والنصف الماضية إدارة ما قيمته أكثر من 600 مليون دولار أميركي من إصدارات الصكوك، كما توفر هذه الوحدة خدمات استشارات تمويل الشركات، خدمات المعاملات والصفقات، الطرح الخاص، الطرح العام للأسهم، سندات الدين والمنتجات المهيكلة. كما توفر خدمات السيولة في السوق على منتجات الدخل الثابت في السوق غير الرئيسية. شعاع كابيتال هي شركة مالية استثمارية حاصلة على ترخيص من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بيان تحذيري بخصوص التصريحات الاستشرافية

Advertisements

تتضمن هذه الوثيقة بيانات أو تصريحات استشرافية لا تشكل حقائق تاريخية أو ضمانات للأداء المستقبلي، إنما تستند فقط إلى توقعاتنا ومعتقداتنا وافتراضاتنا الحالية بشأن مستقبل أعمالنا، والخطط والاستراتيجيات المستقبلية، والتقديرات، والأحداث والاتجاهات المتوقعة، والظروف الاقتصادية وغيرها من الظروف المستقبلية. ويمكن تمييز أي بيانات أو تصريحات استشرافية عموماً من خلال استخدام مفردات مثل “نتوقع”، “نرجو”، “نعتزم”، “نخطط”، “نستهدف”، “هدف”، “ننوي”، “نؤمن”، “نقدّر”، “نرجح”، “استراتيجية”، “اتجاه”، “مستقبل”، “غاية”، “من الممكن”، “قد”، “ينبغي”، “سوف”، أو عكس هذه الكلمات أو غيرها من مشتقاتها أو شبيهاتها التي تشير إلى المستقبل.

وقد تشمل التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر، تصريحات بخصوص:

  • النتائج التشغيلية المتوقعة مثل نمو الإيرادات أو الأرباح
  • المستويات المتوقعة للنفقات واستخدامات رأس المال
  • التقلبات الحالية أو المستقبلية في أسواق رأس المال وأسواق الائتمان وظروف السوق المستقبلية

ونظراً لكون التصريحات الاستشرافية متعلقة بالمستقبل، فإنها عرضة للتقلبات والمخاطر والتغيرات في الظروف التي يصعب التنبؤ بها، والتي يعدّ الكثير منها خارجاً عن سيطرتنا. وقد تختلف نتائجنا الفعلية وأوضاعنا المالية بشكل كبير عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية. ولذلك، يجب ألا تعتمد على أي من هذه التصريحات الاستشرافية. وتشمل العوامل الهامة التي يمكن أن تؤدي إلى تغيرات كبيرة في نتائجنا الفعلية ووضعنا المالي عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر: قدرتنا في الحفاظ على مستويات مناسبة من الإيرادات وضبط النفقات؛ والأوضاع الاقتصادية والمالية في الأسواق العالمية والإقليمية التي نعمل فيها، بما في ذلك التقلبات في أسعار الفائدة، وأسعار السلع والأسهم وقيمة الأصول؛ وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية، بما في ذلك قدرتنا على إدارة عملية إعادة توزيع ميزانيتنا العمومية بصورة فعالة وتحقيق التوسع في أعمالنا الاستراتيجية؛ موثوقية سياساتنا وإجراءاتنا وأساليبنا الخاصة بإدارة المخاطر؛ واستمرار التقلبات في أسواق رأس المال أو أسواق الائتمان؛ والأحداث الجيوسياسية؛ والتطورات والتغيرات في القوانين واللوائح، بما في ذلك تكثيف الأنظمة التي تحكم صناعة الخدمات المالية من خلال العمل التشريعي والقواعد المنقحة والمعايير التي تطبقها الجهات المنظمة التي نتبع لها.

ويستند أي من التصريحات الاستشرافية التي نقدمها في هذه الوثيقة والعرض فقط إلى المعلومات المتوفرة لدينا حالياً، وهي تنطبق فقط اعتباراً من التاريخ التي صدرت فيه. وليس هناك أي تمثيل أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، فيما يتعلق بدقة أو اكتمال أو نزاهة المعلومات والآراء الواردة في هذه الوثيقة. ولا نتعهد بأي التزام تجاه تحديث أي تصريح استشرافي علناً سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو تطورات مستقبلية أو غير ذلك.

Advertisements