دعم برنامج “معاً نحن بخير”المادي لطلاب المدارس الخاصة

Advertisements
شارك اصدقائك في :

 برنامج معاً نحن بخيريوفر الدعم المادي الضروري لطلاب المدارس الخاصة في أبوظبي 

  • هيئة المساهمات المجتمعية “معاً” تدعم أكثر من 8000 طالب في المدارس الخاصة في أبوظبي عبر دفع الرسوم المدرسية السنوية بعد فتح باب التسجيل في 12 ابريل الماضي
  • سيحصل حوالى 4000 طالب وطالبة من إمارة أبوظبي على أجهزة التعليم عن بعد بفضل برنامج الدعم التعليمي من “معاً نحن بخير، ومساهمة 24 مؤسسة حكومية.
  • بالتنسيق مع هيئة أبوظبي الرقمية، تم استلام إسهامات عينية تشمل أجهزة حاسوب مكتبية ومحمولة لضمان استمرار التعليم عن بعد بشكل فعال.

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية “معاً” وعبر برنامجها “معاً نحن بخير” تأهل أكثر من 8000 طالب وطالبة في المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي حتى الآن للاستفادة من الدعم التعليمي الذي تقدمه عبر دفع الرسوم المدرسية السنوية بشكل كامل أو جزئي.

وكانت الهيئة قد أطلقت برنامج الدعم التعليمي بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عبر فتح باب التسجيل للحصول على الدعم بتاريخ 12 ابريل الماضي، بحيث يستطيع أولياء أمور الطلاب المتضررين مادياً بسبب الأوضاع الصحية والاقتصادية الراهنة التسجيل للحصول على المساعدة في دفع الرسوم المدرسية لأبنائهم في المدارس الخاصة في أبوظبي، وذلك حتى نهاية الفصل الدراسي الحالي.

وقد قامت هيئة معاً باستلام آلاف الطلبات المقدمة قبل تاريخ 23 ابريل الماضي، حيث خضعت جميعها لعملية تقييم دقيقة اعتمدت على عدة عوامل منها قيمة الرسوم المدرسية وفقدان الدخل، وتم توجيه العائلات المتضررة بتقديم الوثائق اللازمة التي تثبت فقدان الدخل ومنها الوثائق الرسمية من أصحاب العمل والتقارير المصرفية للثلاثة أشهر الماضية.

ومع إتمام عملية التقييم، من المتوقع أن يقدم برنامج “معاً نحن بخير” المساعدة والدعم لأكثر من 8000 طالب وطالبة في إمارة ابوظبي، بنسبة 60% في أبوظبي و 38% في العين و2% في الظفرة. ويشمل الدعم التعليمي من برنامج “معاً نحن بخير” أكثر من 70 جنسية مختلفة للطلاب ما بين عمر 4 سنوات الى 18 سنة. وستقوم دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بإبلاغ المدارس التي ستقوم بدورها بإبلاغ أولياء الأمور المستحقين للدعم عن الوضع النهائي لطلبهم، وذلك بتاريخ 4 يونيو 2020 حسب المتوقع.

وبهذه المناسبة صرحت معالي سارة عوض عيسى مسلم، رئيسة دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: “بصفتنا الجهة الحكومية المسؤولة عن إدارة استراتيجيات تطوير التعليم ومبادراته المتنوعة في إمارة أبوظبي، فإننا ملتزمون بضمان مواصلة كل طالب لمسيرته التعليمية. وبناء عليه، نستمر بالتعاون مع شركائنا لتحقيق هذا الهدف تماشيا مع رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة. إن شراكتنا مع هيئة المساهمات المجتمعية معاً في هذه الحملة تمثل صور الوحدة والتماسك المجتمعي في أبوظبي وتعبر عن روح مجتمعنا في مد يد العون إلى العائلات المتضررة بسبب الظروف الصحية الاستثنائية الراهنة ليستمر أبناؤهم في مواصلة تعليمهم. ونشكر كل من ساهم في البرنامج، ونثمن جهود هيئة المساهمات المجتمعية معاً على ما قدموه من جهود جبارة.”

من جهتها، صرحت سعادة سلامة العميمي، مدير عام هيئة معاً: “تغمرنا مشاعر الشكر والامتنان لكل أبناء المجتمع الذين قدموا مساهماتهم المالية لدعم أكثر من 8000 طالب وطالبة في دفع الرسوم المدرسية ، بالإضافة للجهات الحكومية في أبوظبي التي ساهمت مع برنامج “معاً نحن بخير” بتقديم معدات التعليم الأساسية.”

وأضافت العميمي: “أتقدم بالشكر الجزيل للجهات الحكومية التي سارعت في المساهمة بالأجهزة التي ضمنت استمرار تعليم أكثر  4000 طفل ومواكبة الخطة الدراسية للتعليم عن بعد في أنحاء إمارة أبوظبي، فالتعليم حق لجميع الطلاب حتى في الظروف الصعبة الاستثنائية الراهنة، ويسعدنا تقديم الدعم المستمر لشباب المستقبل لأنهم عماد المجتمع وأساسه.”

وبالتعاون والتنسيق مع هيئة أبوظبي الرقمية، سارعت 24 جهة حكومية لتوفير أكثر من 4000 جهاز حاسوب تتضمن أجهزة مكتبية ومحمولة بعد إطلاق هيئة “معاً” مبادرة دعم أولياء الأمور المتضررين لمواصلة تعليم أطفالهم عن بعد من خلال توفير المعدات الأساسية من أجهزة الحاسوب.

وقد ساهمت العديد من الجهات الحكومية بالتنسيق مع هيئة أبوظبي الرقمية في المبادرة ومنها المجلس الاستشاري الوطني، وديوان ممثل الحاكم في منطقة العين، وديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وجهاز الشؤون التنفيذية، ودائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الصحة أبوظبي، ودائرة القضاء في أبوظبي، والمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين، ودار زايد للثقافة الإسلامية، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ومركز الإحصاء أبوظبي.

وشاركت أيضاً مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة المنطقة الإعلامية، وهيئة الموارد البشرية، وجامعة خليفة، وكلية الإمارات للتطوير التربوي، والإدارة العامة للجمارك بالإضافة إلى الشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان ودائرة البلديات والنقل ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني.

وصرّح المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة: “بادرنا بالمشاركة في هذه المبادرة الطموحة انطلاقاً من حرص الهيئة على دعم توجهات أبوظبي نحو التحول الرقمي، وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه العالم حالياً، مؤكداً أهمية التعاون بين كافة الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي ودورها في صياغة وتدشين مبادرات مجتمعية مشتركة من شأنها المساهمة في تحويل التحديات إلى فرص، وخلق قيمة مضافة لكافة أبناء وشرائح المجتمع في أبوظبي.”

وأضاف: “تهدف هذه المبادرة التي أطلقها برنامج “معاً نحن بخير” لتقديم الدعم لآلاف الأسر المتضررة لضمان استمرار تعليم أطفالهم بهدف تطوير معارفهم واكتساب مهارات جديدة، وبالتنسيق مع الجهات الحكومية المختلفة ومع المؤسسات التعليمية في أبوظبي، تمكنا من تنظيم المساهمة بـ 4000 جهاز لدعم العملية التعليمية وضمان استمراريتها بشكل يومي.”

ويعتبر برنامج “معاً نحن بخير” هو المشروع الأول للصندوق الاجتماعي لهيئة “معاً”، الذي يعمل بدوره على تمكين المجتمع من المشاركة في مواجهة التحديات الاجتماعية في أبوظبي، حيث يُخوّل الصندوق الاجتماعي كقناة حكومية رسمية لتلقي المساهمات من المجتمع لمواجهة التحديات الاجتماعية الملحة.

يمكن للمشاركين الراغبين في المساهمة مالياً إرسال رسائل نصية قصيرة إلى 6670 (بقيمة 1000 درهم)، أو إلى 6678 (بقيمة 500 درهم)، أو إلى 6683 (بقيمة 100 درهم)، أو إلى 6658 (بقيمة 50 درهم)، كما يمكنهم الاتصال على رقم 8005-MAAN للتطوع وللمساهمات العينية، أو للمساهمات المالية التي تزيد عن 1000درهم أو إرسال رسائل على الواتس أب على 0543055366، للمساهمات العينية من المعدات والمباني والخدمات والمساهمة بالوقت بالإضافة إلى التطوع من قبل الخبراء.

نبذة عن هيئة المساهمات المجتمعيةمعاً“:

تعتبر “معاً” هيئة حكومية تابعة لدائرة تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي، تم تأسيسها بقانون رقم (6) لسنة 2019، وتتولى مسؤولية تعزيز ثقافة التعاون والشراكة التكاملية بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، وتقديم حلول مبتكرة للتحديات الاجتماعية، بالإضافة إلى تحفيز مختلف أطراف المجتمع من أفراد ومؤسسات للتعاون، وتحقيق مستويات أعمق من المشاركة والمساهمة المجتمعية.

وترتكز “معاً” على محاور رئيسية، وهي الصندوق الاجتماعي ومنظومة التعاقد الاجتماعي وبرنامج الحاضنة الاجتماعية وبرنامج المشاركة المجتمعية. حيث تعمل هذه المحاور كمنصة متكاملة لتنمية القطاع الثالث في إمارة أبو ظبي وذلك بهدف تفعيل دور المنشآت الأهلية المؤسسات الاجتماعية ومؤسسات النفع العام وتمكينها من المشاركة في بناء مجتمع الإمارة.

تأسست هيئة “معاً” للمساهمات المجتمعية بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. وتندرج ضمن محور تنمية المجتمع في برنامج “غداً 21” الهادف إلى تحفيز الأجندة الاقتصادية لأبوظبي.

نبذة عن دائرة التعليم والمعرفة لوسائل الإعلام

دائرة التعليم والمعرفة هي الجهة المنظّمة لقطاع التعليم في إمارة أبوظبي التي تشرف على رحلة تعليم الطلبة ابتداءً من مرحلة التعليم المبكر، إلى المرحلة الجامعية وما بعدها. كما ترعى عملية دمج أصحاب الهمم سواء في النظام التعليمي العام أو عبر توفير المدارس المتخصصة.

وفيما يخص التعليم المبكر والتعليم المدرسي بكافة مراحله، تتولى الدائرة مسؤولية ترخيص وتنظيم عمل الحضانات والمدارس الخاصة في أبوظبي، وتقوم بوضع التشريعات والأطر التنظيمية الخاصة بمدارس الشراكات التعليمية التابعة لها، فضلاً عن الإشراف على مدرستين متخصصتين لأصحاب الهمم وإدارتهما.

كما تقوم دائرة التعليم والمعرفة بتوفير بعثات دراسية سنوياً لطلبة أبوظبي المتميزين، ودعمهم لمتابعة تعليمهم في أرقى الجامعات محلياً ودولياً. بالإضافة إلى ذلك، تقوم الدائرة بمراقبة وتحسين أداء قطاع التعليم العالي في أبوظبي، مع تحفيز مؤسساته على توفير البرامج الجامعية التي تلبي احتياجات الإمارة؛ والعمل مع شركائها لتوفير بيئة جاذبة للطلبة وكوادر الهيئات التدريسية.

Advertisements

وتماشياً مع رؤيتها “تمكين التعليم. تمكين العقول. تمكين المستقبل، تدرك دائرة التعليم والمعرفة أن التنوع في أساليب التعليم هو من ركائز نجاح الطلبة، نظراً لتفاوت قدراتهم واحتياجاتهم. ولذلك، تتعاون الدائرة مع شركائها لتمكين نظام تعليمي شامل في أبوظبي يقوم بإعداد جيل من الخريجين الذين يمتلكون مهارات القرن الحادي والعشرين اللازمة للمساهمة في تحقيق واستدامة رؤية أبوظبي.

 77 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements