مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تختتم فعاليات حملتها #الثقافة إنسانية_متحدون_دمتم_بخير

Advertisements
شارك اصدقائك في :

 أكثر من 1,9 مليون مشاهدة عبر المنصات الرقمية والتواصل الاجتماعي

أبوظبي- الإمارات العربية المتحدة-  18 مايو 2020:

بنجاح كبير وتفاعل استثنائي من قبل المتابعين والمشاهدين تمثل في أكثر من 1,9 مليون مشاهدة، اختتمت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون حملتها #الثقافة إنسانية_متحدون_دمتم_بخير، والتي تضمنت سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية، عبر منصاتها الرقمية وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي؛ احتفاءً بشهر رمضان المبارك؛ وحرصا على تعزيز التضامن الإنساني والتكاتف المجتمعي في مواجهة الظرف العصيب الذي تمر به الإنسانية من انتشار وباء كورونا.

وفي ختام الفعاليات، توجهت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بالشكر والتقدير لكل من ساهم وعمل لإنجاح حملة #الثقافة_إنسانية_متحدون_دمتم_بخير في هذا الشهر الفضيل، عبرَ قنوات التواصل الاجتماعي ابتهالاً، تشكيلاً وإنشاداً، قائلةً: “كل الامتنان لأهل الفكر والإبداع، الفنانين: هبة القواس، إل سيد، ضياء علام، سامي يوسف، والشيخ محمود تهامي، الذين تعاونوا معنا في إيصال رسالة التعاطف في ظلِّ الظروف الصعبة والاستثنائية التي يعيشها وطننا الحبيب والعالم أجمع”..

وأكّدت سعادتها على مواصلة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون رسالتها السامية “الثقافة إنسانية، نبقى متحدين في وجه التحديات، من أجل استمرار الحضارة، ومعاً ننتصر للحياة، دمتم بخير”.

وشارك في فعاليات المبادرة مجموعة من الفنانين العالميين ورواد الإبداع في فنون الأداء والإنشاد والفنون التشكيلية وهم: رائد الإنشاد الديني، مؤسس المدرسة الأولى عالميا لتعليم فن الإنشاد والابتهالات، ونقيب المنشدين المصريين الشيخ محمود التهامي، وكاتب الأغنيات والمؤلف الموسيقي الفنان العالمي سامي يوسف، ورائدة الغناء الأوبرالي في العالم العربي، السوبرانو هبة القواس، وفي مجال فن الكاليغرافيتي، شارك كل من الفنان التونسي العالمي إل سيد، المعروف ببراعته في الرسوم الجدارية التي تمزج بين فن الغرافيتي والخط العربي، والفنان والخطاط المبدع ضياء محمود علام.

وشهدت مبادرة #الثقافة إنسانية_متحدون_دمتم_بخير، التي تضمنت مجموعة ثرية من الفعاليات والأمسيات، عبر منصات التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب» وانستجرام، خلال شهر رمضان المبارك، نجاحا وتفاعلاً كبيرا من الجمهور من مختلف الدول والثقافات، حيث شهدت صفحة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على فيسبوك نسبة مشاهدة عالية لأمسيتي رائدة الغناء الأوبرالي السوبرانو هبة القواس بعنوان “ابتهال” والتي تضمنت إنشادها لأول مرة عالمياً ضمن الأمسية “الله يا الله”، كذلك سجلت أمسية المؤلف الموسيقي وكاتب الأغنيات الفنان العالمي سامي يوسف “روحية تضامن” إقبالاً استثنائياً، متضمنةً إنشاده “أسماء الله الحسنى” لأول مرة عالمياً، كما استقطبت أمسية رائد الإنشاد الديني الشيخ محمود التهامي جمهور الإنشاد الديني من المنطقة العربية والعالم، وشهد حساب الفنان إل سيد على صفحة إنستغرام تفاعلاً منقطع النظير مع عرضه التشكيلي التفاعلي مع الفنان المبدع ضياء علام بعنوان “هذا سيمضي”.

كما عكست المبادرة حرص مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على تسخير إمكاناتها لإثراء الرؤية الثقافية للإمارات وترسيخ مكانتها في منجز الثقافة العالمية عبر العديد من المبادرات والفعاليات في المستقبل القريب في جميع المجالات الثقافية والمعرفية وفنون الأداء والموسيقى والتشكيل إلى جانب فعاليات برنامجها التعليمي والمجتمعي الخاصة بالاستثمار في الشباب والفكر عبر تعليم الفنون وتطوير المهارات الإبداعية والإعلامية، مع التركيز على تطويع كافة وسائل التقنية الحديثة لخدمة الإنسانية في ظل هذه الظروف الاستثنائية والصعبة التي يمر بها العالم أجمع.

جدير بالذكر، أن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، ستقوم بإتاحة المواد المرئية الخاصة بالأمسيات المذكورة، عبر قنوات التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية كافةً، إلى جانب إتاحتها جميع مصادرها الإلكترونية من محتوى رقمي معرفي وثقافي وفني وموسيقي، ومقتنيات الأعمال الفنية وغيرها من أنواع المنتج الثقافي الخاص بالمجموعة، عبر المنصات الإلكترونية للجمهور؛ وذلك في إطار حرصها على دعم خطة الاستجابة الوطنية الشاملة التي وضعتها دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة جائحة كوفيد 19، وحرصاً منها على نشر ثقافة الإيجابية والسعادة وتحفيز المجتمع للاستفادة من المصادر المعرفية الإلكترونية في ظل الحجر الصحي والإجراءات الوقائية.

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح

Advertisements

تأسست “مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون” في عام 1996، وهي بذلك تعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية ذات النفع العام في منطقة الخليج العربي. وتعنى المجموعة بدعم منجز الثقافة والفنون واستدامة التنمية الثقافية، عبر احتضان الإبداع لما فيه خير المجتمع إسهاماً منها في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وتقدّم المجموعة طيفاً واسعاً من المبادرات منها مهرجان أبوظبي والعديد من المنصات الشبابية والبرامج المجتمعية التي تستقطب جماهير متنوعة، كما ترعى الإمكانات الإبداعية داخل الإمارات وخارجها بالتعاون مع كبريات المؤسسات الثقافية المحلية والعالمية.

 111 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements