for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

بول أودونيل  من “أوجلفي” رئيساً للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انتخاب بول أودونيل، الرئيس التنفيذي لشركة “أوجلفي” في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، رئيساً جديداً للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 12 مايو 2020: تم انتخاب بول أودونيل، الرئيس التنفيذي لشركة “أوجلفي” في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، رئيساً جديداً للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل (EACA)، وذلك لفترة سنتين. ويأتي أودونيل خلفاً لدومينيك غراينجر، الرئيس التنفيذي لمجموعة “دبليو بي بي للاتصالات المتخصصة” (WPP Specialist Communications)، والذي يرأس الجمعية منذ عام 2016.

Advertisements

وسيركز أودونيل في ولايته الممتدة لعامين على زيادة التنسيق والتعاون في أوروبا، أكبر سوق إعلانية في العالم، فيما تواجه تحديين أساسيين يتمثلان في انتشار فيروس كورونا المستجد، وخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، حيث توجد حاجة ماسة لعمل الوكالات والهيئات التجارية الوطنية مع بعضها البعض، وذلك للحفاظ على قدرة الأسواق على تلقي خدماتنا، ودعم وظائف مواردنا البشرية، وتحقيق قيمة محسوسة لعملائنا، وذلك ضمن التعريف الأوسع للسوق الأوروبية، بما في ذلك الفرص الموجودة في أوروبا الشرقية، وتركيا، إلى جانب استمرار العلاقة الجيدة مع المملكة المتحدة، بغض النظر عن البنود النهائية لمغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي رسمياً.

ويقول دومينيك غراينجر، الرئيس السابق للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل: “تشرّفتُ وسُررتُ بالعمل مع هذا الفريق القوي والمتنوع المؤلف من قادة التواصل في مختلف أنحاء أوروبا على مدار السنوات الأربع الماضية. أثر الجائحة على مدار الأشهر القليلة الماضية أظهر بشكل إضافي أهمية هذه الوكالات مع عملائها وشركائها من الإعلام في المجتمعات، وأنا واثق من قدرة بول وتامارا والفريق على ضمان دور أكثر قيمة للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل في المستقبل”.بول أودونيل  من “أوجلفي” رئيساً للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل

Advertisements

وتقول تامارا دالتروف، مدير عام الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل: “يسعدني جداً تولّي بول لمنصب الرئيس. في هذه الفترة العصيبة، ومن بين أرفع مدراء الوكالات، يعد بول الشخص المثالي لتوجيه الجمعية الأوربية لوكالات التواصل وقطاع التواصل بخبراته ومعارفه. شهدت وكالات التواصل تغييرات هامة على مدار العقد الماضي، كما تواصل تطورها في هذه الفترة الحيوية. بالنيابة عن كافة أعضاء الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل، أشكر دومينيك على قيادته ومساهمته المذهلة أثناء توليه لهذا المنصب، فقد لعب دوراً جوهرياً في الجمعية الأوربية لوكالات الاتصال على مدار السنوات الأربع الماضية”.

Advertisements

وصرّح بول أودونيل: “يسعدني جداً أن أتولى مسؤولياتي الجديدة كرئيس للجمعية الأوروبية لوكالات التواصل، وأن أواصل عمل دومينيك المذهل. رغم أننا في فترة كثيرة التحديات، أنا واثق من أننا قادرون بدعم وقوّة اللجنة على تحقيق الكثير من الإنجازات”.

يذكر أن بول أودونيل يعمل مع شركة “أوجلفي” منذ أكثر من 30 عاماً، وقد عمل في أوروبا، وآسيا والمحيط الهادئ، وأميركا اللاتينية، حيث قام بإدارة عمليات تمتد على نطاقات جغرافية واسعة وعمل مع أكبر العملاء على المستويين الدولي والمحلي. وفي مايو 2014، تم تعيينه رئيساً تنفيذياً لشركة “أوجلفي” في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. كما إنه عضو “مجموعة الإدارة التنفيذية” الدولية في الشركة وشريك تنفيذي لمجموعة “أوجلفي” العالمية.

إلى جانب تمثيل الوكالات الأوروبية في مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، تدير الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل جوائز “إيفي” (Effie) الأوربية، الخاصة بتكريم أكثر الحملات تأثيراً في أوروبا، وجوائز “أي إم سي” (IMC) الأوروبية، الخاصة بتكريم أفضل جهود تنشيط العلامات التجارية في المنطقة. كما قامت الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل في السنوات القليلة الماضية بإنشاء “إنسباير” (Inspire! by eaca)، وهي منصة لفرص التعليم والتدريب في قطاعات التواصل التجاري، وهدفها الارتقاء بمعايير قطاع التواصل عبر توفير خدمات التدريب المبتكر والمخصص، للطلاب والموظفين الشباب.

نبذة عن الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل – EACA

Advertisements

تعد الجمعية الأوروبية لوكالات التواصل ممثلاً لمختلف وكالات التواصل واتحاداتها في أوروبا، وتعمل على تعزيز مساهمات التواصل التجاري الاقتصادية والاجتماعية في المجتمع. تراقب الجمعية نقاشات وضع السياسات ذات الصلة وتشارك فيها لدعم القوانين القائمة على البراهين والتكافؤ، إضافة لتشكيل التحالفات في هذا القطاع، والدعم والمشاركة في تطوير معايير قطاع التواصل. وأعضاء الجمعية هم وكالات الإعلان، والإعلام، والإعلان الرقمي، وبناء العلامات التجارية، والعلاقات العامة، إلى جانب اتحاداتها الوطنية، والتي تمثل مجتمعةً أكثر من 2,500 مؤسسة في حوالي 30 بلداً أوروبياً، توظف بشكل مباشر أكثر من 120,000 شخصاً.

نبذة عن “أوجلفي”

Advertisements

تقدّم شركة “أوجلفي” حملات تسويقية أيقونية ومؤثرة ثقافياً منذ افتتاحها على يد مؤسسها ديفيد أوجلفي عام 1948. اليوم، أصبحت “أوجلفي” شبكة إبداعية متكاملة حائزة على العديد من الجوائز، مهمتها جعل العلامات التجارية أكثر أهمية بما في ذلك كبرى الشركات العالمية، والشركات المحلية، عبر 132 مكتباً في 83 بلداً. وتقدّم شركة “أوجلفي” تجارب وتصاميم واتصالات تلبي مختلف احتياجات العلامة التجارية من خلال ست قدرات مركزية: استراتيجيات العلامات التجارية، والإعلان، والتفاعل مع الزبائن والتجارة، والعلاقات العامة والتأثير، والتحول الرقمي، والشراكات. كما توفر مجموعة واسعة من الخدمات في أقسام التسويق والخدمات بين الشركات، والاستشارات الإدارية، وهوية العلامة التجارية، والتحاليل والأبحاث، والتسويق متعدد الثقافات، والتغيير السلوكي. شركة “أوجلفي” جزء من مجموعة “دبليو بي بي” WPP، (ناسداك: WWPGY).

في يناير 2016، انتقلت “أوجلفي” المملكة المتحدة إلى مبنى “سي كونتينرز” الأيقوني في منطقة ساوث بانك في قلب ما يعرف باسم “الميل الإبداعي” (Creative Mile)، وهي المنطقة المعروفة باحتفائها بالثقافة والإبداع والتعاون.

Advertisements
Advertisements