الإمارات تتخذ تدابير ومعايير عالمية لضمان أعلى مستويات السلامة للمرضى والموظفين في مواجهة فيروس كورونا المستجد

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 مارس 2020:مع مواصلة وباء “فيروس كورونا”COVID-19 انتشاره على مستوى العالم، وفي سياق مسؤوليتها ومهامّها الأساسية القائمة على ضمان سلامة المرضى، قامت “الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية”AAAASF بتوجيه مرافق الرعاية الصحية إلى ضرورة اتخاذ تدابير إضافية لضمان أعلى مستويات السلامة للمرضى والموظفين خصوصاً، وأفراد المجتمع بصورةٍ عامة.

يتمحور الدور الأساس لـ “الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية” حول التحقّق من أنّ المرضى خضعوا للفحوصات الشاملة والمخصصة لكشف مخاطر الإصابة بأيّ مرض، وبهذا الفيروس المستجدّ تحديداً، إلى جانب قدرة المنشأة على الاستجابة للحالات الطارئة. بالإضافة إلى ذلك، تشكّل قدرة المنشأة على مكافحة انتشار العدوى معياراً حاسماًضمن الشروط المساعدة على الحدّ من انتشار هذا الفيروس، وحماية المجتمع بكامله منه.

واستناداًإلى توجيهات “الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية” AAAASF، يستدعي الوضع الحالي للمرافق تعزيز الإجراءات الروتينية لمكافحة العدوى بما يتوافق مع التدابير المعتمدة من قِبل السلطات المعنية، مثل منظمة الصحة العالمية (WHO) ومراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (CDC) في الولايات المتحدة الأميركية.

ومن ضمن خطط الطوارئ الخاصة بها، حدّدت “الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية” لائحةً جديدة من المعايير التي ينبغي على جميع المرافق الطبية اعتمادها:

  1. يجب أن تكون لدى المنشأة الطبية سياسةٌواضحة لمكافحة انتشار العدوى، وخطة طوارئ تستجيب لكل المخاطر وأبرزها فيروس كورونا المستجدّCOVID-19.
  2. على المنشأة إجراء الفحوصاتذات الصلة بأعراض الإصابة بالفيروس، مثل السعال والحمّى وسيلان الأنف وألم الحلق، عند وصول المريض، واتخاذ إجراءات العزل المناسبة في حال دعت الحاجة؛ أما المرضى الذين تجاوزا الخمسين من العمرويعانون من أعراضٍ أو أمراضٍذات صلة، فينبغي منحهم العناية اللازمة، أو اتخاذ تدابير وقائية للحالات غير الملّحة.

3.ينبغي على المنشأة التأكد من نظافة البيئة العامة والأسطح واعتماد التنظيف المستمر لها بموادّ التعقيم؛ تنظيف غرف الفحص بعد كل فحص يُجرى لمريض؛ وإزالة الأدوات التي تستدعي اللمس، مثل الكتيّبات وغيرها.

  1. على كل الأقسام في المنشأة حضّ العاملين فيها وتشجيعهم على الإبلاغ عن أية أعراضٍ يعانون منها، ومنح الموظف إجازةً مرضية في حال الاشتباه بإصابته أو أحد أفراد عائلته بفيروس كوروناالمستجدّ COVID-19.
  2. على المنشأةوضع منشوراتٍولافتاتٍ بالإرشادات الوقائية حول فيروس كورونا المستجدّ، مثل:”أوقفوا انتشار الفيروس”؛ مرفقةبتوجيهاتٍ حول كيفية السعال والعطس وآداب التعاطي مع الناس في هذه المرحلة، وأهمية غسل اليدين.
  3. يجب أن تكون جميع أقسام المنشأة مزوّدةً بما يكفي من المناديل الورقية ومعقمّاتالأيدي وأدوات الوقاية الشخصية، مثل الكمّامات والقفازات والنظارات التي على الموظفين والمرضى استخدامها.
  4. ينبغي على المنشأة وضع خطةٍلتنظيم الإغلاق التام إذا دعت الحاجة، مع تدابير طوارئ للتحقق من الإجراءات الخاصة لمواقع حساسة، مثل المخازن المعقّمة والأدوية المبرّدة.

كما طلبت “الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية” AAAASFمن جميع المنشآت المعتمدة تحديث تقييمات الاستجابة للمخاطر والاستعدادات لحالات الطوارئ لديها، بما يضمن استجابتها لمواجهة انتشار الوباء. فكل منشأة للرعاية الصحية، بغض النظر عن موقعها أو تخصصها، تُعتبر جزءاً من البنية التحتية المجتمعية، وعليها أن تأخذ في الاعتبار دورها الأساسي في مساعدة المستشفيات على الاستجابة لمواجهة تفشي الفيروس.

Advertisements

تمنح الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية الاعتماد لآلاف المرافق في جميع أنحاء العالم، ما يجعلها إحدى أكبر المنظمات غير الربحية للعناية بالمرضى الخارجيين. كل من يعمل في القطاع الصحي يقرّ بأنّ الجمعية الأميركية لإجازة مرافق الجراحة الإسعافية هي التي تضع “المعيار الذهبي للاعتماد”.

 103 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements