“سوق أبوظبي للأوراق المالية” يبدأ تنفيذ تجربة “العمل عن بعد”

Advertisements
شارك اصدقائك في :

أبوظبي، 17 مارس 2020:أعلن “سوق أبوظبي للأوراق المالية” عن إطلاقه لتجربة “العمل عن بعد” لموظفيه، بعد تطويره لنظام تواصل تقني جديد يتيح للموظفتأدية كافة مهام عمله عن بعد ومن دون الحاجة للحضور لمقر العمل كلياً، حيث تأتي التجربة لتؤكد على مكانة السوق الريادية كسوق إقليمي رائد في تطبيق التحول الرقمي.

وصمم السوق نظاماً جديداً يتيح لجميع الموظفين استمرارية العمل عن بعد دون أي عوائق، حيث تم اختبار إدارة كافة الأنشطة التقنية ذات الصلة بتشغيل السوق “عن بعد” بنجاح، في خطوة مهمة تعكس التفوق التقني الهائل للبنية التحتية التكنولوجية للسوق.

بدءًا من اليوم، سيمكن النظام الجديد الموظفين من أداء جميع مهام عملهم عن بُعد ودون الحاجة إلى حضور مقر العمل، حيث ستساهم هذه الخطوة في ترسيخ مكانة السوق الرياديةفي المنطقة كرائد في التحول الرقمي. هذا ويقوم تفعيل نظام العمل عن بُعد على تقييمات فنية ناجحة تضمن وجود نظام قوي وفعال في خطوة مهمة تعكس الكفاءة التقنية للبنية التحتية التكنولوجية للسوق.

أجرت كافة الإدارات المعنية في السوق اختبارات عديدة للنظام الجديد، أكدت كفاءة تشغيل كافة أنظمة التداول الإلكتروني، وأنظمة الإيداع والتقاص والتسوية وخدمات المقدمة لشركات الوساطة وتمكين المستثمرين وكافة الأطراف ذات العلاقة بعمليات السوق علىالاطلاع على كافة البيانات الممكنة بالطريقة والآليات المناسبة السهلة وفي الوقت المناسب أيضاً.

وبهذه المناسبة، قال سعادة خليفة سالم المنصوري الرئيس التنفيذي لـ”سوق أبوظبي للأوراق المالية“: “إن قرار السوق بإطلاق تجربة العمل عن بعد، يعد قراراً متوافقاً مع استراتيجية السوق في إدارة الأزمات، حيث عمل السوق على السبق بتطوير هذا النظام لضمان استمرارية حسن سير الأعمال وعدم توقفها في أي من حالات الطوارئ التي قد تطرأ في أي وقت وتعطل سير العمل”.

وأضاف المنصوري: “تأتي عملية إدارة السوق لعملياته التشغيلية والفنية وفق النظام الجديد لتؤكد على جاهزية السوق وامتلاكه حلولاًفنية متطورة وبنية تحتية تقنية فائقة الأداء، تكفل مواصلة تزويد المتعاملين في السوق بأفضل الخدمات فيمختلف الظروف والطوارىء، خاصة أنه في ظل التطورات التكنولوجية التي يتبناها السوق فإن العمل عن بعد في أي وقت لا يعد عائقاً بأي حال”

Advertisements

ويعكف “سوق أبوظبي للأوراق المالية”على متابعة كافة التطورات الطارئة والمتغيرات العالمية المتسارعة التي من شأنها التأثير على توجهات التداول على بورصات العالم والبورصات الإقليمية والمحلية، من خلال فرق عمل خبيرة بمختلف التقنيات الحديثة والبحث المستمر عن أحدث الحلول الذكية والمبتكرة التي من شأنها الارتقاء بأداء السوق وبمكانته إقليمياًوعالمياً، وبالتالي تقديم تجارب استثمارية فريدة لكافة الأطراف ذات العلاقة بالسوق.

 41 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements

لا تنس قراءة..

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 08 أبريل 2020: أطلقت مؤسسة الإمارات للآداب، اللجنة المنظمة لمهرجان طيران الإمارات للآداب، هذا الأسبوع، المحتوى الرقمي الخاص بها والذي يتضمن سلسلة محدودة من جلسات النقاش التي جرى تنظيمها في دورة المهرجان 2020 حيث ستكون هذه السلسلة متوفرة للجميع حول العالم. ويمكن الوصول إلى المحتوى اعتباراً من اليوم (الثلاثاء 7 أبريل 2020)، حيث ستبدأ المؤسسة بعرض المحتوى المتنوع بشكل أسبوعي. يضم المحتوى لهذا الأسبوع جلسة مع اثنين من أعظم المستكشفين في العالم، هما المستكشف السير رانولف فينيس ومتسلق الجبال السير كريس بونينغتون، لمناقشة مغامراتهم الاستثنائية ضمن حلقة نقاش في المهرجان. لمشاهدة الجلسات ومواكبة أحدث المنشورات على المنصة الإلكترونية للمهرجان، يرجى الإشتراك في قناة مهرجان طيران الإمارات للآداب على “يوتيوب”، ومتابعة مهرجان طيران الإمارات للآداب عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لتسجيل الاشتراك يرجى زيارة الموقع elfdubai.org . والجدير بالذكر، أن مهرجان طيران الإمارات للآداب شهد في دورته الثانية عشر مشاركة من أشهر الأدباء، من ضمنهم جين غودال، جو نيسبو، السير رانولف فينيس، السير كريس بونينغتون، تياري جونز، فاطمة بوتو، وجوخة الحارثي، والذين اجتمعوا خلال المهرجان بهدف الإجابة على أسئلة الجمهور المتنوعة. ستنشر المؤسسة سلسلة محدودة من الجلسات المسجلة من مهرجان هذا العام، خلال هذه الفترة من التباعد الاجتماعي. بالإضافة إلى قائمة من الكتب الموصي بها وقائمة من الموارد الأدبية والتعليمية وتطوير الذات وذلك عبر منصاتها الرقمية، هذا سيشمل كذلك قوائم القراءة بالإضافة الى قوائم أخرى مناسبة للأطفال من جميع الأعمار. ويعد مهرجان طيران الإمارات للآداب احتفالاً أدبياً سنوياً للكلمة المكتوبة والمقروءة، كما يُعد هو الأكبر من نوعه في العالم العربي، ويقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. كما أنه الحدث الأبرز لمؤسسة الإمارات للآداب، إذ يجمع بين جماهير متعددة الثقافات وبين المواهب الأدبية العالمية والمحلية كما يعزز مكانة الأدب، التعليم، المناقشة وحب القراءة فوق كل شيء. نبذة عن مؤسسة الإمارات للآداب توفر مؤسسة الإمارات للآداب، وهي مؤسسة غير ربحية، كافة سبل الدعم والرعاية للأدب والثقافة، وتسعى لترسيخ مكانتهما في مجتمع دولة الإمارات والمنطقة، وإيجاد بيئة حاضنة للأعمال الأدبية الإبداعية من خلال البرامج والمبادرات الثقافية المختلفة. أُنشِئت المؤسسة عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، من أجل تعزيز مكانة الثقافة وتشجيع الآداب وتشكيل بيئة حاضنة للأدباء والمثقفين. تحتضن المؤسسة وترعى العديد من المبادرات الثقافية والمشاريع على المدى الطويل، وتهدف إلى الارتقاء لتطلعات سياسة القراءة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. من أبرز المشاريع التي ترعاها المؤسسة، جائزة أمناء مكتبات المدارس، وأسبوع اللغة العربية السنوي، وبرامج التعليم على مدار العام، وأندية الكتب ودورات الكتابة الإبداعية، ومن أبرز مبادرات المؤسسة في عام 2016، مؤتمر دبي الدولي للترجمة، وفي عام 2017، مؤتمر دبي الدولي للنشر؛ اللذان شهدا مشاركة دولية كبيرة. تشرف مؤسسة الإمارات للآداب على تنظيم مهرجان طيران الإمارات للآداب، أهم تظاهرة أدبية ثقافية في المنطقة، الذي أقيمت دورته في الفترة (4-9 فبراير) 2020. نبذة عن مهرجان طيران الإمارات للآداب يُعَدّ مهرجان طيران الإمارات للآداب أكبر تظاهرة في الشرق الأوسط تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة، إذ يجمع الكتّاب والمفكرين والمتحدثين العالميين والإقليميين من جميع أنحاء العالم. وقد استضافت دورة المهرجان لعام 2020 ضمن فعاليات برنامجها الرئيس نخبة متميزة من الكتّاب، أبرزهم جين غودال، رانولف فينيس، جو نيسبو ، كريس بونينغتون، تياري جونز، مارك زوساك، فاطمة بوتو، ميتش ألبوم وجوخة الحارثي وآخرون، وذلك بحضور أكثر من 43,000 زائراً. إضافة للبرنامج الرئيسي، يوفر المهرجان فرصة استثنائية للأطفال من خلال البرنامج التعليمي الذي أسهم، في عام 2019، في تثقيف وتعليم أكثر من 30000 طالب وطالبة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. يوفر المهرجان، في أيامه المخصصة للتعليم، فرصة للطلاب للالتقاء بكتّابهم المفضلين من خلال زيارات الكتّاب للمدارس. ويطرح كل عام العديد من المسابقات الطلابية، باللغتين العربية والإنجليزية، مما يتيح للناشئين تقديم مهاراتهم وعرض مواهبهم في الشعر والقصص والإلقاء. يهدف المهرجان إلى تطوير ثقافة القراءة وترسيخ مكانتها لدى مجتمع دولة الإمارات، وقد حصد المهرجان، في دوراته المختلفة، العديد من الجوائز الهامة؛ ومن خلال توفير منصة للمواهب الدولية والمحلية، ما فتئ المهرجان يشكل المشهد الأدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. يقام المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويعد من أهم مبادرات مؤسسة الإمارات للآداب التي أنشِئت عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو حاكم دبي رعاه الله، يقام مهرجان طيران الإمارات للأدب بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة التي تُعنى بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة. للمزيد من المعلومات حول مهرجان طيران الإمارات للآداب قم بزيارة الموقع الإلكتروني: www.emirateslitfest.com مؤسسة الإمارات للآداب، دار الآداب، حي الشندغة التاريخي ص. ب.: 24506 دبي – الإمارات العربية المتحدة https://www.elfdubai.org/ar/ar-home

Advertisements