for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

الشركات تلجأ إلى خيار التواصل عن بعد ضمن إجراءاتها المتّبعة للحدّ من تفشّي فيروس كورونا

Advertisements
Advertisements

أعلنت منصة ميت أب كول، المزود المحلي والوحيد المتخصص بتقديم خدمة الاجتماعات عبر الإنترنت في دولة الإمارات، عن زيادة في معدل الاستفسارات العالمية عن خدمات المنصة بنسبة 300% وزيادة معدل المشتركين الجدد في دولة الإمارات بنسبة 500% منذ تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

ومنذ مطلع عام 2020، شهدت خدمات ميت أب كول زيادة ثابتة في معدل الاستخدام من قبل عملائها الحاليين، لا سيما ممن يتعاملون بشكل مباشر مع عملاء أو موردين في الصين. وخلال الأسابيع الأربعة الماضية، ارتفع معدل الاستخدام الإجماليللعملاء بنسبة 40% على أساس أسبوعي.

Advertisements

ووفقاً لتصريحات المدير التنفيذي للمنصة، تواجه الشركات حول العالم تحديات تشغيلية وحالة من عدم الاستقرار الاقتصادي، ولتجاوز مثل هذه العقبات، سارعتالشركات الموجودة ضمن دولة الإمارات إلى استخدام تكنولوجيا الاتصال الشبكي.

وفي حوار حول كيفية استجابة عملاء الشركات الإماراتية للوضع الراهن وتأثيراته المستقبلية، قال سيمون موكسون، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة ميت أب كول: “لا يعتبر العمل عن بعد مفهوماً جديداً، فبينما حافظت قطاعات الأعمال مثل المصارف والشركات القانونية على منظومة العمل المكتبية التقليدية، توجهت قطاعات مثل التكنولوجيا والتسويق والمبيعات نحو مساحات العمل المشتركة ومفهوم العمل عن بعد منذ فترة ليست قصيرة. ونظراً للوضع الراهن الذي يشهده العالم، شهدنا خلال الشهرين الماضيين زيادةً ملحوظة في الاستفسارات من قبل شركات أصبحت مدركة جيداً لضرورة التغيير والتكيف مع ثقافة العمل المعاصرة، حيث أصبح العالم أكثر توجهاً نحو مفهوم العمل عن بعد”.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

ونوه موكسون إلى أن غياب ثقة أصحاب العمل ومديري الشركات بموظفيهم هي من أبرز الأسباب التي تقيد ساسيات العمل المرنة ومفهوم العمل عن بعد.وأشار استبيان أجرته شركة جارتنر إلى أن56% فقط من مديري الشركات يسمحون لموظفيهم بالعمل عن بعد بالرغم من وجود سياسات عمل مرنة تنتهجها الشركات. وينصح موكسون جميع الشركات بإعداد خطط طوارئ لجميع موظفيها وطمأنتهم بأنه مع التخطيط السليم والتوجيهات الواضحة والثقة المتبادلة يمكننا الارتقاء بمستوى وجودة عملنا وإنتاجنا.الشركات تلجأ إلى خيار التواصل عن بعد ضمن إجراءاتها المتّبعة للحدّ من تفشّي فيروس كورونا

وفي الدليل الأخير الصادر عن ميت أب كول تحت عنوان العمل عن بعد في حالات الطوارئ، تنصح المنصة الشركات بتحديد كل قسم ودور وظيفي بناءً على ضرورة حضور الموظفين إلى مكاتبهم في حال كان هناك أي تغييرات طارئة في عمليات الشركة، ما سيسمح لها بتطوير خطة اتصالات فعالة وصارمة. وحينها، يعد من الضروري إجراء تدقيق تقني للمخدمات البعيدة والحواسيب الشخصية والهواتف المحمولة لتجنب أي خروقات قد تحدث للبيانات.

Advertisements

وأضاف موكسون: “يتفاجأ العديد من عملائنا عند معرفتهم كمية العمل الذي يمكن إنجازه بدون الحاجة إلى حضور الفريق إلى نفس المكان في الوقت نفسه. وعلاوةً على ذلك، أكد الموظفون الذين يعملون عن بعد أن مستويات التوتر التي يشعرون فيها في مكان العمل تنخفض جداً، مما يساعدهم على الإنتاجية بشكل أكبر وأفضل. وأما في القطاعات التي يحتاج فيها الموظفون إلى قضاء فترات طويلة دون وجود ما يشتت انتباههم، مثل تحضير ملف ضخم على سبيل المثال، لاحظنا أنه عندما يتمتع الأشخاص بالسيطرة الكاملة على محيطهم، يصبحون أقل عرضةً لتشتيت انتباههم من قبل زملائهم، ما يساعدهم على تحقيق نتائج أفضل خلال الوقت المطلوب أو حتى في وقت أقل”.

وأظهر استبيان لـ جارتنز حول العمل عن بعد أن 64% من العاملين المشاركين كانوا سعيدين بالعمل عن بعد، وعندما يدخل الجيل التالي للألفية سوق بشكل كامل بحلول عام 2030، سيرتفع الطلب على العمل عن بعد بمعدل 30%. وتدعو المنصة الشركات إلى مواكبة موجة التغيير الحالية، واعتبارها فرصة قيمة لتحديد الثغرات في عملياتها الحالية وتعزيز إنتاجيتها وخدمة العملاء.

ومع أن فوائد العمل عن بعد تفوق تحدياته، يتمثل العائق الأكبر أمام مختلف القطاعات في الحفاظ على تواصل مستمر خلال سير العمل في بيئة عمل جديدة ينعدم فيها التفاعل المكتبي المعتاد.وللتغلب على هذا التحدي، يقترح موكسون تطبيق خطة اتصالات فعالة وموثوقة للاجتماعات الدورية الفردية والجماعية.

وتقدم ميت أب كول فترة استخدام تجريبية للمشتركين الجدد بخدمتها لمدة 30 يوماً تشمل برامج تدريب متخصصة لمساعدة الشركات على الاستفادة من خدمات المنصة وتطبيق سياسات للتواصل من أي مكان في أي وقت،في خطوةٍ منها لدعم الشركات التي تسعى للتكيف مع ثقافة العمل المعاصرة واختبار مفهوم العمل القائم على تقنيات الاتصال الحديثة.

Advertisements