حياة أكثر صحة ونظافة مع تقنية البخار الرائدة من “إل جي”

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة، ، (“ايتوس واير”) :تشكّل الصحة والنظافة الشخصية إحدى الأولويات الرئيسية، ويواصل البحث بشكل متزايد عن طرق للتحكم ببيئاتهم الداخلية وتعزيز مستويات الصحة والنظافة داخل منازلهم.

الطبيعة توفّر لنا طريقة أكثر أماناً للتنظيف والتخلص من الجراثيم والبكتيريا الضارة، دون الاضطرار إلى استخدام المواد الكيميائية القاسية، تتمثل في استخدام قوة البخار. فبالإضافة إلى كونه الخيار المثالي والخالي من المواد الكيميائية لتعقيم الملابس، يعد البخار أيضاً من أكثر الخيارات فعالية نظراً لقدرته الفريدة على التغلغل في الأقمشة دون التسبب بأي تلف أو ضرر.

وباعتبارها شركة رائدة في صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية، تركز “إل جي إلكترونيكس” في تصميم أجهزتها المنزلية على استخدام تقنية البخار بشكل أساسي لتوفير مزايا تعزز النظافة وتحافظ على الصحة.

حلول متطورة للعناية بالملابس تعقّم وتطهّر الأقمشة

منذ أن أطلقت “إل جي” أول غسالة في العالم تستخدم المزايا الصحية للبخار قبل 15 عاماً، احتلت الشركة الريادة على مستوى الصناعة في مجال تسخير قوة البخار في أجهزة غسيل الملابس. واليوم تتميز غسالات “إل جي” المزودة بتقنية البخار بقدرتها على التخلص من 99.9% من المواد المسببة للحساسية وعثّ الغبار داخل المنزل، مما يساعد على تخفيف معاناة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة. 1

وتُستخدَم تقنية البخار الخاصة بالشركة في خاصية “العناية بمرضى الحساسية” (Allergy Care) التي تمكن غسالة “إل جي” من التخلص من الجراثيم التي تسبب تهيج البشرة في الملابس والفراش. أما دورة تفويح الملابس بالبخار (clothing refresh) فتناسب مجموعة كبيرة من الملابس بما في ذلك الأقمشة الرقيقة، وتجفف الملابس وتتخلص من التجعد في 20 دقيقة فقط. ومن خلال الجمع بين الحرارة المرتفعة وقوة البخار، تساعد غسالات “إل جي” على تقليل البكتيريا العالقة داخل الأقمشة.

1.دورة العناية بمرضى الحساسية معتمدة من BAF لقدرتها على التخلص من 99.9% من عث الغبار ومسببات الحساسية

Advertisements

المصدر: “ايتوس واير”

 104 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements

لا تنس قراءة..

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 08 أبريل 2020: أطلقت مؤسسة الإمارات للآداب، اللجنة المنظمة لمهرجان طيران الإمارات للآداب، هذا الأسبوع، المحتوى الرقمي الخاص بها والذي يتضمن سلسلة محدودة من جلسات النقاش التي جرى تنظيمها في دورة المهرجان 2020 حيث ستكون هذه السلسلة متوفرة للجميع حول العالم. ويمكن الوصول إلى المحتوى اعتباراً من اليوم (الثلاثاء 7 أبريل 2020)، حيث ستبدأ المؤسسة بعرض المحتوى المتنوع بشكل أسبوعي. يضم المحتوى لهذا الأسبوع جلسة مع اثنين من أعظم المستكشفين في العالم، هما المستكشف السير رانولف فينيس ومتسلق الجبال السير كريس بونينغتون، لمناقشة مغامراتهم الاستثنائية ضمن حلقة نقاش في المهرجان. لمشاهدة الجلسات ومواكبة أحدث المنشورات على المنصة الإلكترونية للمهرجان، يرجى الإشتراك في قناة مهرجان طيران الإمارات للآداب على “يوتيوب”، ومتابعة مهرجان طيران الإمارات للآداب عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لتسجيل الاشتراك يرجى زيارة الموقع elfdubai.org . والجدير بالذكر، أن مهرجان طيران الإمارات للآداب شهد في دورته الثانية عشر مشاركة من أشهر الأدباء، من ضمنهم جين غودال، جو نيسبو، السير رانولف فينيس، السير كريس بونينغتون، تياري جونز، فاطمة بوتو، وجوخة الحارثي، والذين اجتمعوا خلال المهرجان بهدف الإجابة على أسئلة الجمهور المتنوعة. ستنشر المؤسسة سلسلة محدودة من الجلسات المسجلة من مهرجان هذا العام، خلال هذه الفترة من التباعد الاجتماعي. بالإضافة إلى قائمة من الكتب الموصي بها وقائمة من الموارد الأدبية والتعليمية وتطوير الذات وذلك عبر منصاتها الرقمية، هذا سيشمل كذلك قوائم القراءة بالإضافة الى قوائم أخرى مناسبة للأطفال من جميع الأعمار. ويعد مهرجان طيران الإمارات للآداب احتفالاً أدبياً سنوياً للكلمة المكتوبة والمقروءة، كما يُعد هو الأكبر من نوعه في العالم العربي، ويقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. كما أنه الحدث الأبرز لمؤسسة الإمارات للآداب، إذ يجمع بين جماهير متعددة الثقافات وبين المواهب الأدبية العالمية والمحلية كما يعزز مكانة الأدب، التعليم، المناقشة وحب القراءة فوق كل شيء. نبذة عن مؤسسة الإمارات للآداب توفر مؤسسة الإمارات للآداب، وهي مؤسسة غير ربحية، كافة سبل الدعم والرعاية للأدب والثقافة، وتسعى لترسيخ مكانتهما في مجتمع دولة الإمارات والمنطقة، وإيجاد بيئة حاضنة للأعمال الأدبية الإبداعية من خلال البرامج والمبادرات الثقافية المختلفة. أُنشِئت المؤسسة عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، من أجل تعزيز مكانة الثقافة وتشجيع الآداب وتشكيل بيئة حاضنة للأدباء والمثقفين. تحتضن المؤسسة وترعى العديد من المبادرات الثقافية والمشاريع على المدى الطويل، وتهدف إلى الارتقاء لتطلعات سياسة القراءة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. من أبرز المشاريع التي ترعاها المؤسسة، جائزة أمناء مكتبات المدارس، وأسبوع اللغة العربية السنوي، وبرامج التعليم على مدار العام، وأندية الكتب ودورات الكتابة الإبداعية، ومن أبرز مبادرات المؤسسة في عام 2016، مؤتمر دبي الدولي للترجمة، وفي عام 2017، مؤتمر دبي الدولي للنشر؛ اللذان شهدا مشاركة دولية كبيرة. تشرف مؤسسة الإمارات للآداب على تنظيم مهرجان طيران الإمارات للآداب، أهم تظاهرة أدبية ثقافية في المنطقة، الذي أقيمت دورته في الفترة (4-9 فبراير) 2020. نبذة عن مهرجان طيران الإمارات للآداب يُعَدّ مهرجان طيران الإمارات للآداب أكبر تظاهرة في الشرق الأوسط تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة، إذ يجمع الكتّاب والمفكرين والمتحدثين العالميين والإقليميين من جميع أنحاء العالم. وقد استضافت دورة المهرجان لعام 2020 ضمن فعاليات برنامجها الرئيس نخبة متميزة من الكتّاب، أبرزهم جين غودال، رانولف فينيس، جو نيسبو ، كريس بونينغتون، تياري جونز، مارك زوساك، فاطمة بوتو، ميتش ألبوم وجوخة الحارثي وآخرون، وذلك بحضور أكثر من 43,000 زائراً. إضافة للبرنامج الرئيسي، يوفر المهرجان فرصة استثنائية للأطفال من خلال البرنامج التعليمي الذي أسهم، في عام 2019، في تثقيف وتعليم أكثر من 30000 طالب وطالبة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. يوفر المهرجان، في أيامه المخصصة للتعليم، فرصة للطلاب للالتقاء بكتّابهم المفضلين من خلال زيارات الكتّاب للمدارس. ويطرح كل عام العديد من المسابقات الطلابية، باللغتين العربية والإنجليزية، مما يتيح للناشئين تقديم مهاراتهم وعرض مواهبهم في الشعر والقصص والإلقاء. يهدف المهرجان إلى تطوير ثقافة القراءة وترسيخ مكانتها لدى مجتمع دولة الإمارات، وقد حصد المهرجان، في دوراته المختلفة، العديد من الجوائز الهامة؛ ومن خلال توفير منصة للمواهب الدولية والمحلية، ما فتئ المهرجان يشكل المشهد الأدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. يقام المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويعد من أهم مبادرات مؤسسة الإمارات للآداب التي أنشِئت عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو حاكم دبي رعاه الله، يقام مهرجان طيران الإمارات للأدب بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة التي تُعنى بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة. للمزيد من المعلومات حول مهرجان طيران الإمارات للآداب قم بزيارة الموقع الإلكتروني: www.emirateslitfest.com مؤسسة الإمارات للآداب، دار الآداب، حي الشندغة التاريخي ص. ب.: 24506 دبي – الإمارات العربية المتحدة https://www.elfdubai.org/ar/ar-home

Advertisements