30 مارس، 2020

فيروس كوفيد-19: الظاهرة الأبرز في أسواق رأس المال لهذا العام

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير”): وجّهت رؤوس الأموال العالميّة المضاربة اهتمامها نحو ظاهرة جديدة باتت تُعرف باسم “كوفيد-19”. وأظهرت البيانات الحاليّة زيادة يومية كبيرة بعدد الأشخاص المصابين، ما يزيد من خطورة وانتشار فيروس “كورونا” حول العالم، بما في ذلك باليابان والفلبين والولايات المتحدة الأمريكيّة والهند وبريطانيا العظمى وإيطاليا وألمانيا. وتشهد قيمة شركات الأدوية ارتفاعاً مستمراً، بغضّ النظر عن قدرتها على تصنيع أدوية مضادة للفيروسات أو تجهيزات الوقاية فحسب.

وينعكس الوضع الحالي، الذي يتحوّل ببطء إلى حالة من الهوس، بشكل سلبي على شركات الطيران وسلاسل مطاعم الوجبات السريعة الدولية. وأوقفت الكثير من شركات الطيران مؤقتاً جميع الرحلات من وإلى برّ الصين الرئيسي، كما أغلقت سلاسل مطاعم الوجبات السريعة الآلاف من فروعها. وعلى نفس المنوال، يُتوقّع أن يشهد مصنّعو المواد الأساسيّة العديد من الانخفاضات – خاصةً الفولاذ والنفط. ومع ذلك، قد “تُرحّب” بعض الحكومات بالوضع الراهن كطريقة لصرف الانتباه عن مشاكلهم الداخليّة وتركّز على الفيروس المحايد وغير المحدّد الذي قد يؤثر بالسكان حول العالم.

وبأسوأ الأحوال، قد تكون النتائج مدمّرة على الاقتصاد الكليّ، خاصّةً في الصين التي انخفض ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة أعشار في المائة (0,4 – 0,6 في المائة). وألغت الصين جميع الفعاليّات الاجتماعيّة (الرياضيّة، والثقافيّة، وغيرها)، حيث يُمكن أن ينتشر الفيروس بسرعة فيها نتيجة للتركيز العالي للأشخاص، كما يُمكن أن تتأثر الألعاب الأولمبيّة لعام 2020 في طوكيو بصورة كبيرة نتيجة هذا القرار.

وبغضّ النظر عن شركات الطيران وشركات المنتجات الزراعيّة، قد يؤدي ذلك إلى إلحاق خسائر بسلاسل التوريد المتعددة الجنسيات مثل “ستاربكس” أو “آبل”. وفي هذا السياق، أغلقت “ستاربكس” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: SBUX) أكثر من 2,000 متجر في الصين، ومن المرجّح أن تواجه “آبل” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: AAPL) انقطاعاً بالتصنيع في الصين. ويُمكن أن تختبر عملاقة التجارة الإلكترونيّة الصينيّة “علي بابا” (المدرجة في بورصة نيوزيلندا تحت الرمز NZSE: BABA)، التي تُدير أكثر من %90 من أعمالها في الصين، انخفاضاً في نتائج الربع الأوّل.

وكشفت تحليلات من الشركة الوسيطة “ألفو” أنّه سيتعيّن على بلدان مثل اليابان أو سويسرا الاستعداد لمواجهة بعض الاضطرابات في أسواق تداول العملات الأجنبية. وسيؤثر استمرار أو حتّى تفاقم الوضع المتعلّق بفيروس “كوفيد-19” على تقييم العملات الوطنية ويؤدي إلى تدهور التوازن التجاري وزيادة الطلب على هذه العملات. ونتيجة لذلك، لن تتمكّن المصارف الوطنية من التحكّم بمستوى عملاتها. وبمجرد زوال تهديد فيروس “كورونا”، ستضعف العملات بدرجة كبيرة خلال ساعات أو أيام معدودة.

Advertisements

*المصدر: “ايتوس واير

 137 total views,  2 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements