ختام مهرجان طيران الإمارات بنجاح منقطع النظير وإشادة كبيرة من الجماهير في حفل ختامي خيري لدعم برامج دبي العطاء لإغاثة اللاجئين الأطفال

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي،10فبراير 2020:

اختتمت فعاليات الدورة الثانية عشرة من مهرجان طيران الإمارات للآداب، بأمسية استثنائية احتضنت فعاليات الموسيقى والشعر والقراءات الحية، وقد كُرِسَت الأمسية لدعم برامج دبي العطاء التي تعتني بالأطفال اللاجئين في جميع أنحاء المنطقة.

وقد أقيمت دورة مهرجان طيران الإمارات للآداب لهذا العام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في دبي بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)الهيئة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث.

وتوج حفل الختام ستة أيام من احتفالات الأدب والثقافة رفيعة المستوى؛ وقد استضافت دورة المهرجان أكثر من 206 كاتب من 43 دولة، إضافة إلىمجموعة كبيرة من الكتّاب والمفكرين والمثقفين العرب والإماراتيين، مما يجعلها تتفوق على سابقاتها بامتياز.

وقد تشرف الحضور بزيارة سمو الشيخةلطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم لأمسية “أبيات من أعماق الصحراء”، أمسية الشعر العالمي والموسيقى في كنف الصحراء وروعتها.وقد شرّف معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزيرالتسامح في دولة الإمارات،بحضوره حفل إطلاق ثلاثين كتاباً مصوراً للأطفال، باللغتين العربية والإنكليزية لكتّاب ورسامين إماراتيين، وجميعها تتناول موضوع التسامح، ويأتي نشر هذه الكتب في إطار التعاون بين وزارة التسامح ومؤسسة الإمارات للآداب.

وتفضلت الشيخة بدور القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، بإلقاء كلمة هامة في يوم النشر، وكذلك شرفتنا معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، بحضورها جلسة الإيمان في العالم الحديث، وأسهمت بكتابة فصل من كتاب الاحتمالات- دليل الشباب للنجاح المهني، الذي تم إطلاقه خلال المهرجان. وقد توجهت مديرة المهرجان، أحلام بلوكي، لجميع القيادات والشخصيات المؤثرة الذين قدموا كل الدعم للمهرجان، قائلة، “إننا محظوظون حقاً بأن نحظى بدعم القيادات، الذين يشكلون خير قدوة للمجتمع ويعدون أكثر الملهمين للقرّاء.”

وقد تفردت دورة 2020 ببث العديد من الجلسات بثاً مباشراًلأكثر من 100000 طالباً وطالبة في 284 مدرسة في أنحاء إمارات الدولة.وقد أقيم المهرجان في انتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي في الفترة 4-9 فبراير 2020.

وقد عبرت مديرة المهرجان، أحلام بلوكي، عن بالغ سعادتها بالنجاح الكبير للمهرجان قائلة، “إننا نفخر بتقديم هذا المهرجان الأدبي النابع من قلب الإمارات إلى كل العالم، والذي يكبر قلباً وقالباً كل عام. إن المهرجان مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا والعالم، إذ يتيح مكاناً آمناً للحوار، ويقدم فرصةللتواصل والتآلف. وقد جسدت هذه الدورة من المهرجان كل ذلك من دون شك.”

وتوجهت بالشكر لمجلس إدارة مؤسسة الإمارات للآداب على دعمهم غير المحدود وعلى كل ما يبذلونه لإنجاح المهرجان، الراعي الرسمي طيران الإمارات، وشركاء المؤسسة هيئة دبي للثقافة والفنون، وإلى جميع الرعاة والداعمين والشركاء.

وعبرت عن امتنان المؤسسة تجاه المؤسسات التعليمية والاجتماعية وكافة شرائح المجتمع قائلة، “أودأنأعبر عن بالغ الشكر والامتنان إلى المؤسسات التعليمية المشاركة في الإمارات،والمجتمع بكافة شرائحه وأطيافه، وكذلك لا أنسى أصدقاء المؤسسة، الذين يمثلون جماهيرنا المخلصة لمسيرة المهرجان منذ انطلاقته، والذين كان لهم دوراً كبيراً في إنجاح دورةالمهرجان هذا العام، ولو نظرنا إلى فريق المهرجان الرئيسي لوجدناه أصغر بكثير من المسؤولية الكبرى التي يضطلع بها، لذا فإننا نعتمد على تفاني المتطوعين لدينا لنكون قادرين على إدارة حدث بهذا الحجم، ولا يسعني، إلا أن أتقدم لهم بأسمى آيات الشكر والامتنان وأخيراً وليس آخرا ، “شكراً جزيلاً” لفريق المؤسسة، الذي يعمل على مدار السنة لتعزيز مكانة المهرجان وإبرازه في أجمل حلة.”

وقد شهدت العديد من الجلسات هذا العام إقبالاً كبيراً، نفذت جميع تذاكرها في وقت مبكر، بعضها قبل بدء المهرجان، ومن أبرز تلك الجلسات، جلسة المستكشف رانولف فينيس، وجلسة متسلق الجبال كريس بونينغتون،وجلساتالروائيين الحائزين على جوائز عالمية، إيزي إدوغيان، و فاطمة بوتو، وجلسة رسام كتب الأطفال، أوليفر جيفرز، وجلسة برنامج الفضاء الإماراتي مع رائد الفضاء هزاع المنصوري،التي تناول فيها تجربته في السفر إلى الفضاء.

وقد أقبل الجمهور على ثنائي قناة “بوش!” للأطعمة النباتية إقبالاً كبيراً، وعلى مأدبة عشاء لغز الجريمة مع لوك جينينغز، وعلى قراءات وأداء مجموعةPoetryhood، وعلى الفعالية الخاصة التي سبقت المهرجان والتي أقامتها المؤسسة لعالمة الطبيعة، “جين غودال.”

ويعد الحفل الختامي(9 فبراير) أفضل ما قدم المهرجان لهذا العام، وشارك فيه أشهر كتّاب ومبدعي العالم، وقد تضمن مجموعة ملهمة من عروض الأداء والقراءات الشعرية، والعرض الموسيقي الأول “عجائبيومية: فتاة من حلب” الذي يحتفي غناءً بالقصة الاستثنائية للاجئة نوجين مصطفى، وسوف تذهب عائداتالحفل إلى “دبي العطاء.”

واشتمل برنامج الأطفال المزيد من الفعاليات الترفيهية العائلية المجانية،بزيادة 50% مقارنة بالعام الماضي، وتضمن جلسة تفاعلية مع ماجيك فيل، أحد الفنانين المشهورين المقيمين بدبي والذي يحظى بجماهيرية كبيرة بين الشباب، وقدّم مهرجان الفعاليات المصاحبة، “فرينج” العديد من عروض الدراما والموسيقى من فرق المدارس ومجتمع دولة الإمارات.

وقد شهد المهرجان إطلاق كتاب جديد بعنوان “غداً سأطير”، الذي يضم بين دفتيه ما كتبه نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي. وفي يوم النشر، قدّم خبراء صناعة النشر العالميون جلسات، وورش عمل هامة حول الجوانب الرئيسة للنشر، استقطب مؤتمرمديري المهرجانات الأدبية الدولية 30 مشاركاً من جميع أنحاءالعالم.

وشهدت مسابقات المهرجان إقبالاً منقطع النظير، وشارك في كل المسابقات أعداداً غير مسبوقة من الأطفال، وتضم مسابقات الأطفال:جائزة “تعليم”لكتابة الشعر، ومسابقة دار جامعة أكسفورد لكتابة القصة، وكأس شيفرون للقرّاء، ومسابقة بنك الإمارات دبي الوطني (الشعر للجميع) التي تميزت بمشاركة أصحاب الهمم.

المجالات الفكرية والأدبية
احتضن المهرجان طيفاً واسعاً من الأعمال الأدبية والفكرية والإبداعية؛ بدءاً من الأعمال الروائية على اختلاف أنواعها من الأعمال الرومانسية إلى روايات الجريمة ، مروراً بأدب الناشئين والأطفال، والأعمال غير الروائية، مثل المذكرات والتاريخ، والعلوم، والاستكشافات، والرفاهية الاجتماعية، وانتهاءً بقيادة الأعمال.

الكتّاب المشاركون في دورة 2020

عبد الله الكعبي، عبد العزيز بن علي النعيمي، عبد الله الهدية الشحي، أبي سام توماس، آدم روثيرفورد، أديب البلوشي، عفراء عتيق، أحمد نزار ، أحمد زين الهاشمي، ألاء أبو أرشيد، الأميرة ريم بني هاشم، ألكسندر مكناب، علي آل سلوم،علي الشعالي،علياء الشامسي، أليسون ك. وليامز،آلوين هاملتون، أليسيا نولز، أمل فرح ، أملآلعلي، آنا روبرتس، أنابيل كانتاريا، آن بويست، أبريل هاردي، آرونداتي سوبرامانيام، بيتاني هيوز، بيف جيمس،الشيخة بدور القاسمي، براندي سكوت، كارلوس أندريس غوميز، سيسيليا ماكدوال، كريس ريد، كريستوفر لويد ، كلير ماكينتوش، المدرب كاردان،دانابيلغيتيريز، دانييلا تولي، ديفيد هيرد، دون ميتكالف، ديبي ستانفورد كريستيانسن، دلنابراكشان، ديفياتا راجارام، دبي أبو الهول، إدنا أيدن إسماعيل، إلينور هوكر، إليزابيتادامي، إيزي إدوغيان، فرح علي،فرح شما،فاطمة الزعابي،فاطمة بوتو،فاطمة شرف الدين،فيونا روس،

فرانك دولاغان، غافين ثورستون، الناسك ثبتين، جيرونيموستيلتون، غزلانغونيز، غريس سالم، غريم سيمسيون، غريغ موس، حفصة لودي، حكيم كيميت، حمد اليحيائي، هاري بيكر، حسن المطروشي، هزاع المنصوري، سعادة جمال بن حويرب،سعادة اللواء محمد أحمد المري، هنري فيرث، هند شوفاني، هدىبركات، حسين المطوع، إيان ثيسبي، ابراهيم احمد الشامي، إيمان بن شيبة، إيزابيل أبو الهول، جمال الشحي، جميل عدس، المقدم جميلةالزعابي،جان دوست، جين غودال ، جيني بيكر، جيتندر سهديف، جيريمي هنتر، جيسيكا جارلفي، جونيسبو،جوخة الحارثي، جوناثان فيليبس، جوناثان يابوت، جوشوا ريفين، جوليا جونسون، جاستن ماروزي، كارين أوسمان، كيت هيندلي، كيت همبل، كيفن كروسلي-هولاند، خالد الحوسني، خالد النصرالله، المستشار خليفة المحرزي، ليلى عبدالله، ليزلي هازلتون، لينوود باركلي، لوسي سترينج، لويجي بونومي، لوك جينينغز، ماغي أدرين-بوكوك، ماجيك فيل، ماهر جدواني، الرائد محمد العبيدلي، ماريا دعدوش، ماريا إدريسي، ماري دولاغان، مارلين بوث، مارك فيديس، ماركوس زوساك،مارتن كيسكو، مريم البلوشي، مريم السركال، مشاعل وقار، ماز إيفنز، ميريام لانسوود، ميتش ألبوم، محمد العطار، الدكتور محمد قاسم، الخبير المساعد محمد سليمان الضوياني،سعادة اللواء محمد أحمد المري، سعادة محمد المر، الخبير النفسي محمد عيسى الحمادي، محمد حنيف، نمال صديقي،نيك كوكرين-دايت، نوجين مصطفى، أوليفر جيفرز، أميمة الخميس، عمر العويس، عمر خليفة، عمر صباغ، عمر سيف غباش، أونجلي ك.رؤوف، أسامة الحسيني، باراج خان، بيتر ديل،بورتر أندرسون، رايتشل لين، ريتشل هاملتون، الدكتورة رفيعة عبيد غباش، رانيا زغير، سير رانولف فينيس، رؤوف الكراي، رشا الدويسان، ريم الكمالي، ريحان خان، روما أغروال، روس كولينز، روضة المري، روي كوياس، سعيد القرقاوي، سعيد كرمستجي، سعيد خميس السويدي، سالم المري، صالحة عبيد، سانتا مونتيفيوري، سارة أبو الجدايل، سارة المرزوقي، سارة صادق، سارة-جين آربري، شما البستكي،شيخة عبد الله بن جاسم المطيري، شيلا كراولي، ثمار حلواني، سير كريس بونينغتون، ستيوارت تورتون، صهيب أليسيس، سلطان النيادي، تامسين وينتر، طارق إمام، تياري جونز، مجموعة مجلس القرّاء، توني جونيبر، توربيكاي يوسفزاي،ويندي هولدن،يسار جرار،ياسمينة جريصاتي، ياسر علي رضا،ياسر بهجت، يزيد مخلوف، زيد أدهم،زينب ميان، زينة هاشم بيك، ضياء الدين يوسفزاي.

الرعاة والشركاء

وتود مؤسسة الإمارات للآداب التعبير عن بالغ شكرها وامتنانها لكل الرعاة والشركاء والداعمين الذي أسهموا في إنجاح دورة 2020 لمهرجان طيران الإمارات للآداب:

تتقدم مؤسسة الإمارات للآداب بأسمى آيات الشكر والامتنان لطيران الإمارات الراعي الرسمي للمهرجان، وللشريك الاستراتيجي هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، اللذان ما فتئايقدمان كل الدعم والمساندة لجعل هذا المهرجان واقعا بحجم الحلم الكبير.

ونتقدم بالشكر الجزيل لانتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي لاستضافة كافة فعاليات المهرجان، والكتّاب والمفكرين القادمين من جميع أنحاء العالم.

وتشكر المؤسسة كافة الهيئات والمؤسسات التي تلعب دوراً هاماً في تنظيم المهرجان:

الراعي الرسمي طيران الإمارات،والشريك الرسمي هيئة دبي للثقافة والفنون.

الرعاة: سوق دبي الحرة، هيئة دبي للكهرباء والمياه، بنك الإمارات دبي الوطني، دو، مؤسسة دبي للاستثمار، مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، دبي للسياحة، القنصلية الأمريكية، المجلس الثقافي البريطاني، شيفرون، كوستا، تعليم، مطبعة جامعة أكسفورد، مونتغرابا، الشارقة عاصمة عالمية للكتاب، الجائزة العالمية للرواية العربية، بينغوين راندوم هاوس، المجلس الوطني للإعلام، المجلس التنفيذي،مركز دبي التجاري العالمي، مطارات دبي، جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية،الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب – دبي، The

Sustainabilist،دبي العطاء، دبي كاربون، شبكة الإذاعة العربية، غلف نيوز، اكسبات وومن، التلال، إنترناشيونال نيويورك تايمز، البيان، إمارات اليوم، موتيفيت، إكسبلورر، إنتركونتيننتال، إم إم آي، هيئة الطرق والمواصلات، المجرودي، مركز حمدان بن محمدلإحياء التراث، وزارة التسامح، وزارة الثقافة، وزارة التربية والتعليم، كريم، شرطة دبي، مركز أبوظبي للترجمة القانونية، دائرة التعليم والمعرفة (ADEK)، ذا توب، برج خليفة، سيتي سايت سينغ، نادي سباق دبي، فريينج بان أدفينشرز، لابيرل، ميدان، واندر مع ندا، أوبرا دبي، ذا ميلودي هاوس، جامعة مردوخ، إلمو، 3 دي بي، كلايد وشركاه، جولة دبي، ليغو، برولاب، سكريبتور، DGRADE، Simply Bottles، Trust Your Water.

Advertisements

وفي الختام، تتمنى مؤسسة الإمارات أن يكون كل الذين توافدوا على مهرجان هذا العام وجدوا ما يهمهم وأشبعوا تطلعاتهم للمعرفة والاستكشاف واستمتعوا بأوقاتهم على خير وجه ونتطلع للقائهم في مهرجان 2021.

 61 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements