13 فبراير، 2020

كبار قادة الصناعة الملاحية في الإمارات يؤكدون على أهمية مؤتمر بريك بلك الشرق الأوسط في تعزيز تنافسية الدولة عالمياً

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي – الإمارات العربية المتحدة – الخامس من فبراير 2020: استعداداً للدورة السنوية الخامسة لمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، تم عقد مؤتمر صحفي اليوم، بحضور مجموعة من أبرز قادة الصناعة البحرية في الإمارات للحديث عن مشاركتهم في هذا الحدث البحري الأبرز. حيث يعد المؤتمر والمعرض من أهم الفعاليات الملتزمة بالنهوض بالصناعة، وفي الوقت ذاته يوفر للزائرين والعارضين أفضل تجربة ممكنة للتواصل وعقد الصفقات، من أجل ذلك شهد هذا الحدث نموًا مستمرًا منذ نشأته. وقد استعرض المشاركون خططهم التي يعتزمون إطلاقها خلال مشاركتهم في هذه الفعالية.وسيقام هذا الحدث الرائد على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي لقطاع شحن البضائع السائبة، يومي 25 و 26 فبراير في مركز دبي التجاري العالميتحت رعاية معاليالدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية بدولة الإمارات ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وبدعم من موانئ دبي العالمية كونها الميناء المستضيف للعام الثاني على التوالي.

دعم حكومي

حول دعم حكومة الإمارات لهذا الحدث، صرح سعادة المهندس أحمد الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، قائلاً: “نعيش اليوم ميلاد عقد جديد، وهناك شعور قوي بالتفاؤل بأن هذا العام سيكون عام التحول في دولة الإمارات، ونشعر بالثقة بأن عام 2020 سيمثل البداية لنمو غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط بأكملها. ومع انطلاق معرض إكسبو 2020 نهاية هذا العام، سيتعرف العالم أجمع على قدرات دبي والإمارات بشكل لم يسبق له مثيل، وما من شك أن مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط سيساهم في تحقيق تطلعاتنا لتعريف العالم بالمنطقة وما تحتويه من فرص واعدة لصناعة الشحن البحري”.

Advertisements

من جهة أخرى صرحت سعادة المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري لدىالهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بدولة الإمارات، قائلة: “بتوجيهات ورؤية القيادة الحكيمة، فإن الإمارات عازمة على ترسيخ مكانتها كدولة رائدة في العالم بحلول عام 2071. ويفصلنا اليوم عام واحد عن اكتمال تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021، والتي تمثل الأرضية الصلبة التي ستنطلق منها استراتيجية الإمارات للعقود القادمة، مستندة إلى مكونات متعددة تتشارك في تحقيق هذا النجاح، لتتوحد كافة القطاعات الحيوية في الدولة بشكل جماعي، وسيعمل مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط كجسر يربط هذه القطاعات الرئيسة، ما يساعد على تعزيز نجاح دولة الإمارات في المستقبل”.

مكانة تنافسية للدولة

تبلغ حصة موانئ الإمارات من الشحنات التي تصل إلى دول مجلس التعاون الخليجي 61٪، وهو أمر يؤكد بشكل كبير مستوى البنية التحتية البحرية في الدولة، ويمثل إعادة انتخاب الدولة لعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية في الفئة ب نقطة انطلاق لرفع تصنيف الإمارات البحري عالميًا، من أجل ذلك حرصت الموانئ القيادية في الدولة على استقطاب فعالية متميزة مثل بريك بلك الشرق الأوسط لاستضافتها في دبي، لتصب في ذات الجهود الرامية إلى تطوير بيئة الأعمال البحرية والتنافسية الملاحية للدولة.

من جهته قال محمد جابر، الرئيس التنفيذي للعمليات في أبوظبي، والمدير الإقليمي لشركة “أجيليتيلوجستكس”: “بصفتنا إحدى شركات الخدمات اللوجستية الرائدة في العالم، فإن درايتنا العميقة بسلسلة التوريد وقطاع التكنولوجيا والخدمات المتخصصة لربط أعمال عملائنا بالأسواق العالمية وفتح الآفاق أمام فرص النمو لمصالحهم، يعد أمراً نتميز به بشكل كبير، ويسمح لنا مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط بتعميق هذه المعرفة من خلال أجندة فعالياته وجلساته الحوارية الغنية التي يمكن الاعتماد عليها، وكذلك توسيع قاعدة عملائنا لنجاحه في أن يكون منصة تواصل قوية تجمع بين العديد من القطاعات في صناعة الشحن البحري. وتمثل مبادرة “بريك بلك للواقع المدمج” التي تم إطلاقها لهذا العام فكرة تعكس استعداد الحدث للابتكار وتطوير الحلول التكنولوجية بشكل مستمر، ونحن على يقين من أن فوائد هذا الأسلوب من التجديد والتنويع ستظهر بشكل سريع على نوعية المشاركات في هذا الحدث”.

تحفيز للابتكار ودعم للتعليم

يشهد مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط في دورته الخامسة طرح مبادرة نوعية جديدة هي “بريك بلك للواقع المدمج”، والتي تم طرحها لأول مرة في هذا الحدث على مستوى كافة النسخ الأخرى من فعاليات بريك بلك حول العالم، وستسمح للشركات القيام بعرض إمكاناتها وتجسيد مشاريعها من خلال تقنيات الواقع المدمج، ما يعد نقلة نوعية في أساليب العرض والتواصل التي يوفرها هذا الحدث للمشاركين والزوار. من جهة أخرى فإن تعاون المؤتمر وشراكته مع (رابطة النساء في تجارة النقل البحري WISTA) – فرع الإمارات، عبر مبادرة “المرأة في بريك بلك” العام الماضي تمثل مبادرة مبتكرة بنفس القدر، ويتطلع المنظمون هذا العام إلى إضافة بُعد جديد لتمكين المرأة من خلال كشف النقاب عن منصة التواصل الاحترافية الجديدة الخاصة بالنساء العاملات في قطاع الشحن البحري “ملتقى الإفطار للنساء في بريك بلك”، كما تم التعاون مع (جمعية النساء العربيات في مجال النقل البحري) لتمكين المرأة في الصناعة البحرية بشكل أكبر.

وقد وسع مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط أيضًا من مبادراته المبتكرة لهذا العام من خلال الشراكة مع المؤسسات التعليمية الرائدة في الصناعة البحرية، وبهذا الصدد علق الدكتور أحمد يوسف، نائب عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري-فرع الشارقة، قائلاً: “تحتاج كافة الصناعات وفي مختلف المجالات دائمًا إلى الطاقات المتجددة للأجيال القادمة من أجل تحقيق التقدم والازدهار. من أجل ذلك حرصنا على أن نكون أول شريك معرفي لهذا الحدث البحري البارز، ونقدر جهود المنظمين لمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط لحرصهم على تطوير الشباب الذين سيصبحون رواد الصناعة في المستقبل”.

Advertisements

وقد أبرز بن بلامير، مدير مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، أهمية هذا الحدث، قائلاً: “نقدّر المستوى الكبير لالتزام دولة الإمارات بلوائح المنظمة البحرية الدولية، والذي يأتي منسجماً مع فوزها بعضوية المكتب التنفيذي للمنظمة عن الفئة ب، من أجل ذلك فإننا نكرس فعاليتنا لتكون بمثابة العامل المساعد لمواصلة مسار الطموح البحري الإماراتي عالمياً، من خلال الحفاظ على مركزها الحالي والمساهمة في الارتقاء به مستقبلاً”.

43 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements