29 مارس، 2020

أوريس تدعم البيئة بإصدار كاريسفورت ريف الأنيق

Advertisements
شارك اصدقائك في :

قامت دار الساعات السويسرية “أوريس” بكشف النقاب عن إصدار محدود جديد من ساعة الغواص وأول ساعاتها المصنوعة من الذهب الصلب، وذلك في إطار دعم مؤسسة كورال ريستوريشن وهي تحقق مَعلَم هام

نسخة ذهبية

تسعد أوريس بالإعلان عن إصدار “كاريسفورت ريف المحدود” –  Carysfort Reef Limited Edition ، وهي ثاني ساعة غواص محدودة الإصدار تقدمها أوريس بالشراكة مع مؤسسة Coral Restoration Foundation، وهي المؤسسة الرائدة لترميم الشعاب المرجانية في العالم. بحلول نهاية هذا العام، ستكون المؤسسة قد زرعت أكثر من 30000 من الشعاب المرجانية في “كريسفورت ريف” في فلوريدا، وهي لحظة ذهبية تفخر أوريس في مشاركة المؤسسة الاحتفال بها.

تلتزم أوريس بجمع أموال كبيرة لمؤسسة Coral Restoration Foundation. وسوف تتبرع شركة الساعات السويسرية المستقلة بثلاث ساعات من الذهب الأصفر عيار 18 قيراط من الإصدار المحدود بـ 50 قطعة لصالح المؤسسة غير الربحية، وسيتم طرح الساعات الثلاث بالمزاد بأرقام 02/50 و 03/50 و 04/50 في سلسلة من الفعاليات هذه الربيع. الغرض من هذا الإصدار الذهبي الخاص هو جمع أكبر قدر ممكن من الأموال لدعم الأنشطة الرائدة للمؤسسة.

تعمل أوريس مع مؤسسة Coral Restoration Foundation  منذ عام 2014 في إطار مهمتها لتحقيق التغيير نحو الأفضل. في ذلك العام، حصل مؤسس المؤسسة، كين نديمير، على لقب بطل أوريس البحري خلال العام وحصل على منحة للمساعدة في تعزيز عمل المؤسسة. تلا ذلك التعاون الأول على مستوى الساعات في عام 2017 وأثبت نجاحه الكبير في جمع الأموال ورفع الوعي بالمؤسسة. يسر أوريس أن تكون قادرًا على تعزيز دعمها مجددًا لأعمال المؤسسة الحيوية.

تعد ساعة أوريس  Carysfort Reef Limited Edition أول طرازات أوريس  Aquis التي تصنع من الذهب الصلب. يتم صب العلبة من الذهب الأصفر عيار 18 قيراطً، مع طارة ذهبية عيار 18 قيراطً بترصيع سيراميك أزرق وأسود. تتميز الساعة الميكانيكية الأوتوماتيك بوظيفة GMT ويمكنها إظهار الوقت في ثلاث مناطق زمنية في وقت واحد باستخدام نطاق الـ 24 ساعة المحفور بالليزر في الطارة.

شعاب مرجانية مبدعة

تقع مؤسسة Coral Restoration Foundation في ولاية فلوريدا، وأصبحت الخبير العالمي الرائد في مجال ترميم المرجان. تم تبني طرقها لترميم الشعاب المرجانية، التي تعيد إدخال المرجان إلى الشعاب التالفة، من قبل العديد الشركات في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك مؤسسة Reef Restoration Foundation ، التي أبرمت معها أوريس شراكة في العام الماضي مع إصدار Great Barrier Reef Limited Edition III.

اسم “كاريسفورت” مشتق من Carysfort Reef، وهي الشعاب المرجانية في “محمية فلوريدا كيز البحرية الوطنية” بالقرب من Key Largo، فلوريدا. “كاريسفورت” هي جزء من Florida Reef Tract، التي تعد ثالث أكبر حاجز مرجاني في العالم والشعاب المرجانية الوحيدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

تعمل المؤسسة على ترميم Carysfort Reef منذ عام 2014 وقد قطعت بالفعل خطوات كبيرة نحو تأمين مستقبلها. هذا العام، يسير برنامجها للترميم بخطى متسارعة. حتى الآن، أعادت المؤسسة ما يقرب من 25,000 من الشعاب إلى المرجان، وهو رقم سيرتفع إلى ما لا يقل عن 30,000 بحلول نهاية عام 2020. إنه إنجاز رائع، ونتاج لرؤية، طاقة والتزام مذهل.

حجم المشكلة – ودواعي أهميتها

تعد كاريسفورت Carysfort واحدة من أكثر الشعاب المرجانية شهرة في العالم. يقول مارثا رويسلر، كبير مسؤولي التنمية في مؤسسة Coral Restoration Foundation: “كانت الشعاب المرجانية في فلوريدا كيز، بما في ذلك كاريسفورت ريف، مركز صناعة الغوص الترفيهي المبكر في الخمسينيات والستينيات”.

لكن على مدار الأربعين إلى الخمسين سنة الماضية، تدهورت الشعاب المرجانية بشدة. انخفض عدد سكان المرجان في منطقة كيز Keys  بنحو 98 في المائة. تقول مارثا: “هناك الآن حاجة ماسة لترميم الشعاب المرجانية على نطاق واسع لاستعادة Carysfort لنظام شعاب صحي مزدهر”.

ما دواعي أهمية ذلك؟ تعد الشعاب المرجانية من أقدم النظم البيئية للأرض والأكثر تنوعًا من الناحية البيولوجية. في حين أنها تغطي 1 في المائة فقط من سطح الأرض، إلا أنها تدعم ما لا يقل عن 25 في المائة من كل الفصائل البحرية.

تعد صحة المحيطات أمرًا حيويًا لكل أشكال الحياة: فهي تنتج 70 في المائة من الأوكسجين في العالم. تقول مارثا: “تعد الشعاب المرجانية جزءًا مهمًا من أي محيط صحي وتوفر خدمات النظام البيئي الأساسية. إنها مهمة لبقاء الجنس البشري، ودعم مصايد الأسماك التي توفر البروتين لمليارات البشر. كما أنها تشكل حواجز طبيعية تحمي السواحل والبنية التحتية من طاقة الأمواج وأعاصير العواصف”. وتشير التقديرات إلى أن قيمة الشعاب المرجانية العالمية تصل إلى ما يقرب من 10 تريليون دولار.

التهديد الحقيقي لتغير المناخ

يتزايد تهديد الشعاب المرجانية على مدار الأربعين عامًا الماضية حيث وصل الآن إلى وضع حرج. للمؤسسة رأيها الواضح فيما يتعلق بالسبب الرئيسي لذلك. تقول مارثا: “يمثل تغير المناخ أكبر تهديد للشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم. إنه يؤثر على محيطاتنا من خلال زيادة درجات حرارة سطح البحر، وزيادة تحمض المحيطات، ارتفاع مستوى سطح البحر، التغيرات في أنماط العواصف، التغيرات في هطول الأمطار، وتغيير التيارات في المحيطات. تشهد الشعاب المرجانية الآن درجات حرارة وحموضة أعلى في المحيطات مقارنة بأي وقت مضى على مدار الـ 400,000 عام الماضية. لكن الشعاب المرجانية في كيز (Keys) شهدت أيضًا عقودًا من عوامل الضغط المحلية – وهي أمور يمكننا التحكم فيها”.

وبسبب هذه التغيرات السلبية، فإن العديد من المرجانات الصخرية التي تبني الشعاب، مثل مرجان staghorn  و elkhorn، أصبحت الآن من الأنواع المهددة بالانقراض. تتابع مارثا قائلة: ” إن النظام البيئي للشعاب المرجانية يتدهور. إذا ماتت الكثير من المستعمرات المرجانية الصخرية، فإن الشعاب نفسها تصل إلى نقطة الانهيار، مما يؤدي إلى تدهورها التام وموتها. تعد الشعاب المرجانية الآن أكثر النظم البيئية المهددة بالانقراض على كوكب الأرض. لم تواجه البشرية من قبل انقراض نظام بيئي بأكمله، لكننا فقدنا 50 في المائة من الشعاب المرجانية في العالم خلال الثلاثين عامًا الماضية. خلال الثمانين عامًا القادمة، وما لم يكن هناك تدخل مباشر، يمكن أن تنقرض كل الشعاب المرجانية الضحلة.

أمل جديد

لم يفُت الأوان بعد. تقول مارثا: “هناك حاجة ماسة لمواصلة العمل لترميم النظم البيئية للشعاب المرجانية التالفة. على الرغم من التهديد المستمر للشعاب المرجانية بسبب تغير المناخ، لا يزال هناك أمل. من خلال الحدّ من التأثيرات المحلية، وضمان استمرار تجمعات المرجان في البيئة البرية، لا يزال لدينا فرصة لتحويل التيار ومساعدة المرجانات على التكيف والحياة في المستقبل”.

قامت المؤسسة بتطوير تقنيات لترميم المرجان تتيح لها استعادة الشعاب على نطاق واسع. يمكن أن تتكاثر المرجانات من القصاصات (التكاثر اللاجنسي) وخلال العقد الماضي، جربت المؤسسة شظايا مرجانية متنامية. أصبحت أشجارها المرجانية (في الصورة السابقة وما فوقها) مقبولة الآن على نطاق واسع بوصفها واحدة من أكثر الطرق فعالية لزراعة المرجان في المحيط.

تقول مارثا: “إذا تم إعادة مجموعات المرجان في مناطق معينة إلى مستويات تاريخية، فيمكننا البدء في عمليات التعافي الطبيعية للشعاب. ومن خلال ترميم الشعاب ذات الأهمية الإستراتيجية مع الفصائل الأهم، نخلق سلسلة من حجارة الخطى البيئية، مثل الحدائق، التي تعمل كبذور وتبدأ في ربط النظام برمته معًا مرة أخرى”.

أوريس تساهم في جمع الأموال لمهمة حيوية

ساعة أوريس Carysfort Reef Limited Edition لديها القدرة على إحداث تغيير كبير في عمل المؤسسة. ستقام مزادات القطع الثلاث التي تبرعت بها أوريس للمؤسسة في فبراير ومارس وأبريل عبر سلسلة من الفعاليات في الولايات المتحدة الأمريكية، وآخرها حفل Raise the Reef الخاص بالمؤسسة. كما أن الأموال التي تجمعها مبيعات قطع الإصدار المحدود المتبقية ستساعد في دعم عملها.

ستخصص هذه الأموال مباشرة لدعم مشروع المؤسسة المستمر لترميم Carysfort Reef. خلال السنوات الثلاث المقبلة، تخطط المؤسسة لترميم مساحة من الشعاب تبلغ حوالي 100,000 متر مربع على مستوى Reef Tract  فلوريدا، أي ما يعادل 17 ملعب كرة قدم أمريكي. بحلول نهاية عام 2020، ستكون قد قامت بالفعل بإعادة ما لا يقل عن 30,000 من المرجانات إلى Carysfort Reef وحدها.

تتمثل رؤية المؤسسة في أن Carysfort ستكون الشعاب الأولى في العالم التي تشهد تعافيًا  ناجحًا على مستوى النظام البيئي. وبفضل الدعم المقدم من شركاء مثل أوريس، هناك ثقة كبيرة من إمكانية تحقيق ذلك.

في وقت لاحق من هذا العام، ستقدم أوريس نسخة فولاذية من ساعة Carysfort Reef Limited Edition، أيضًا لدعم عمل المؤسسة. يتقول مارثا: “يتيح لنا التعاون مع أوريس جمع الأموال الضروري، وكذلك زيادة التوعية بمؤسستنا ومهمتنا من خلال مساعدتنا على الوصول إلى جمهور دولي”.

يقول رولف ستودر، الرئيس التنفيذي في أوريس: “هذه الشراكة أساسية لمهمتنا المستمرة في إحداث التغيير نحو الأفضل. من خلال إصدار Carysfort Reef Limited Edition، نطور طموحاتنا ومساهمتنا حقًا في إعادة الشعاب المرجانية في العالم إلى حالتها الأصلية. إنه مشروع مهم للغاية ونحن متحمسون لكل ما تحققه مؤسسة Coral Restoration Foundation من خلاله”.

أول ساعات أوريس للغواص من الذهب الخالص عيار 18 قيراط

تعتمد ساعة أوريس Carysfort Reef Limited Edition على ساعة غواص Aquis عالية الأداء وتتميز بنفس المواصفات القياسية، بما في ذلك مقاومة الماء حتى 300 متر. إلا أن هذه هي أول ساعة غواص من أوريس يتم إنتاجها من الذهب الأصفر الخالص عيار 18 قيراطً- حيث يتم تصنيع العلبة، التاج وواقيات التاج من هذه المادة الثمينة. عقاربها مطلية بالذهب الأصفر وتلمؤها مادة سوبرلومينوفا المضيئة، بما في ذلك عقرب “المصاصة” للثواني المركزية.

تأتي الساعة الميكانيكية الأوتوماتيك بوظيفة GMT، وظيفة المنطقة الزمنية الثانية، التي يشار إليها بواسطة عقرب ساعات مركزي يقوم بجولة كاملة في الميناء مرة واحدة كل 24 ساعة. يمكن قراءة منطقة زمنية ثانية على حلقة فصل مدتها 24 ساعة على الميناء، بينما يمكن استخدام نطاق 24 ساعة محفور بالليزر على طارة دوارة ثنائية الاتجاه للإشارة إلى منطقة زمنية ثالثة. تم ترصيع الطارة بالسيراميك الأسود والأزرق المقاوم للخدش وذبول اللون، المصمم للإشارة إلى وقت الليل والنهار لمنطقة زمنية إضافية.

تحتوي الساعة على بلور سفير فوق ميناء أزرق متدرج يغمق باتجاه الحافة، ونافذة للتاريخ عند الساعة 3. يحتوي ظهر العلبة من الذهب الخالص على ترصيع زفيري مزين برقم الإصدار المحدود وزخرفة خاصة تحتفل بإنجاز مؤسسة Coral Restoration Foundation الرائع بزراعة 30 ألف مرجان. تأتي الساعة بحزام جلد أزرق ببطانة من المطاط، وسيتم تقديم كل قطعة من القطع الخمسين في صندوق خشبي خاص.

أوريس كاريسفورت ريف الإصدار المحدود

المواصفات الفنية:

 رقم المرجع: 01 798 7754 6185 – طاقم

إصدار محدود بـ 50 قطعة

العلبة:

المادة: متعددة القطع من الذهب الأصفر الصلب عيار 18 قيراط مع طارة دوارة أحادية الاتجاه، بترصيع سيراميك أزرق وأسود ونطاق 24 ساعة بنقش الليزر

الحجم: 43.50 مللم، 1,713 بوصة

الزجاج العلوي: من الزفير، مقبب على كلا الجانبين، بطانة مضادة للانعكاس من الداخل

ظهر العلبة: من الذهب الأصفر الصلب عيار 18 قيراط بتطعيم بلور الزفير منقوش برقم الإصدار المحدود وشعار “كاريسفورت” خاص

أجهزة التشغيل: تاج أمان ملولب من الذهب الأصفر الصلب عيار 18 قيراط

مقاومة تسرب المياه: 30 بار / 300 متر

العرض بين العروات: 24 مللم

الحركة:

الرقم: أوريس 798، قاعدة SW 330-1

الأبعاد: قطر: 25.60 مللم، 11 1/2’’’

الوظائف: عقارب مركزية للساعات، الدقائق ، الثواني و24 ساعة، نافذة تاريخ عند الساعة 3، تاريخ فوري، مصحح تاريخ و24 ساعة، جهاز التوقيت الدقيق وثواني التوقف

التعبئة: أوتوماتيك

احتياطي الطاقة: 42 ساعة

التردد: 4 هرتز (28,800 ذبذبة في الساعة)

الأحجار: 28

الميناء

التصميم: أزرق، مؤشر منطقة توقيت 24 ساعة

مادة مضيئة: علامات الساعات والعقارب تملؤها مادة سوبرلومينوفا

الحزام: حزام أزرق ببطانة مطاطية وإبزيم مسماري من الذهب الأصفر عيار 18 قيراط

Advertisements

علبة تقديم خشبية خاصة

 408 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements