7 فبراير، 2020

“قلب شاعري” يبني جسوراً من الأمل من خلال الموسيقى والشعر

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة: 03 فبراير 2020-اختتمت أمس فعاليات الدورة التاسعة من “قلب شاعري”، الملتقى الشعري السنوي الذي تستضيفه منظمة “سوكا جاكاي الدولية الخليج”، بالتعاون مع “قرية دبي للمعرفة” و”مدينة دبي الأكاديمية العالمية”. وحققت نسخة هذا العام نجاحاً كبيراً، حيث شهدت مشاركة 10 من ألمع الشعراء في سماء الأدب في دولة الإمارات وحول العالم، إلى جانب 38 طالباً وطالبة من مختلف المدارس في دولة الإمارات، وتميزت بحضور لافت لأكثر من 700 طالب وطالبة.

وقد شهدت الفعالية التي أقيمت في قاعة “معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية” من الساعة 9:00 صباحاً-5:30 مساء، مشاركة نخبة من ألمع الشعراء والموسيقيين حول العالم، إلى جانب كوكبة من الشعراء الناشئين من طلبة المدارس.

وفي معرض حديثه حول هذه المبادرة، قال السيد سوريشبريمكومار، رئيس مجلس إدارة منظمة سوكا جاكاي الدولية الخليج: “نشهد اليوم إقبالاً متزايداً لدى الشباب على الشعر، باعتباره شكلاً من أشكال التعبير عن الذات. وفي “قلب شاعري”، نشهد عاماً تلو الآخر ارتفاعاً في مستويات مشاركة المدارس من مختلف أنحاء المنطقة، من حيث عدد القصائد الشعرية التي يقدمها الشعراء الناشئون الشباب، وكذلك عدد الحضور من الطلبة”.

Advertisements

وأردف قائلاً: “ولا يقتصر الأمر على هذا فحسب، بل حظينا بشرف استضافة نخبة من ألمع الشعراء في عالم الأدب والشعر، وكذلك إصدار العديد من الكتب. حيث استضاف “قلب شاعري” 75 شاعراً، و17 موسيقياً وأكثر من 146 طالباً على مدى السنوات التسع الماضية. ولا شك أن أبرز ما يميز ملتقانا الشعري هو مشاركة أصحاب الهمم إلى جانب الفنانين الآخرين على مدى السنوات القليلة الماضية. وترسيخاً لرؤية تعزيز التواصل بين القلوب وصناعة الأمل، نتطلع إلى توسيع نطاق هذه المبادرة، وإقامة مجموعة من المعارض الجديدة في المدارس في مختلف دولة الإمارات في العام المقبل”.

كما شهدت هذه الفعالية التي أقيمت بالشراكة مع مبادرة المسؤولية الاجتماعية للشركات لبنك الإمارات دبي الوطني، تحت منصة “معاً نحو عالم بلا حدود”، تقديم مجموعة من العروض والمشاركات وإلقاء القصائد الشعرية من قبل أصحاب الهمم من مختلف أنحاء الإمارات. ومن أبرز المشاركات التي تضمنها المنتدى: عروضاٌ موسيقية حية للقرع على الطبول قدمها طلبة “مركز SNFللتطوير”، وعرضاً غنائياً قدمه طالب من مركز “تيندرهارتس آرينا”، ومجموعة من الروائع الشعرية التي ألقاها طلبة من هذه المدارس، بالإضافة إلى طلبة من “مدرسة منزل سنتر” و”مركز النور لأصحاب الهمم”.

هذا ويلتزم بنك الإمارات دبي الوطني برعاية أصحاب الهمم في إطار مبادرة (#مجتمعي مكان للجميع) التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي التنفيذي والتي تهدف إلى تحويل دبي إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020.

وفي معرض حديثه حول هذه الفعالية، قال الدكتور شهاب غانم، الشاعر الإماراتي المعروف: “لطالما مثّل الشعر، باعتباره شكلاً من أشكال الفنون، حجر الزاوية في التراث الثقافي والاجتماعي في دولة الإمارات. واليوم، تلهب الروائع الشعرية التي يلقيها الشعراء الناشئون الشباب قلوب الحضور بما تقدمه من رسائل الحب والتراحم. وتلك هي القيم التي نحتاج إلى تعزيزها في صفوف الشباب. يبدو مستقبل البشرية أكثر إشراقاً من ذي قبل، حيث يضطلع الشباب بمسؤولية الالتزام المشترك بنشر قيم السلام والمحبة. يعتبر هؤلاء الشعراء الناشئون منارة الأمل، وهذا ما يجسد الهدف الذي يسعى ملتقانا “قلب شاعري” لتحقيقه، والذي يتمثل في دعم وتعزيز المثل العليا بين الشباب”.

لقد اتحد الشعر بالموسيقى ليشكلا معاً حلقة وصل إنسانية تربطنا جميعاً. حيث استمتع الحضور مرة أخرى بالأداء الآسر الذي قدمته سوتشيتاساتيش، حاملة الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينيس، والتي سجلت رقماً قياسياً عالمياً جديداً لغنائها بـ 102 لغة في ست ساعات، التي غنت قصيدة كتب كلماتها الدكتور شهاب غانم. كما قدمت فرقة مدرسة وينشستر – جبل علي التي تضم 18 طالباً من الصف الخامس حتى الثالث عشر أداء ساحراً في هذه الفعالية.

وسعياً منهالدعم وتشجيع هؤلاء الموسيقيين الناشئين، تضمنت الفعالية عروضاً لكوكبة من الموسيقيين والفنانين المعروفين مثل أمارا تان، وليتيسيامونجي. كما أبهرت جوقة قلب شاعري “نسيم” الجمهور بأدائها الآسر كالعادة، من خلال الأغنية اليابانية “Sekaino Tomoto”، والتي تم ترجمتها إلى “معاً للعيش مع أصدقائنا في هذا العالم”.

تضمنت فعاليات نسخة هذا العام مجموعة من الأمسيات الشعرية التي قدمها نخبة من ألمع الشعراء في سماء الأدب مثل: السيد طلال الجنيبي، والسيد سامانتا بانرجي، والسيد قمر الدين أمايام، والسيد سيد سكلاوي، والسيد دايساكو إيكيدا، والسيد نيلز هاف، والسيد وائل الجشي، والسيدة سابرينا لي، والسيد نزار سارطاوي والسيد كيه ساشيداناندان. وألقى الشعراء قصائدهم بلغات عدة مثل الإنجليزية، والعربية والبنغالية، والمالايالامية واليابانية والألمانية والإيطالية.

Advertisements

تقدم أكثر من 350 قصيدة من 44 مدرسة من مختلف أرجاء دولة الإمارات، وقامت لجنة مؤلفة من كوكبة من الشعراء المعروفين بوضع قائمة نهائية تضم نحو 38 قصيدة تم اختيارها للمشاركة في هذا الملتقى الشعري. وتضم قائمة المدارس والجامعات المشاركة: مدرسة جواهر دبي الخاصة، ومدرسة أكسفورد، ومدرسة سانت ماري الكاثوليكية الثانوية، ومدرسة كامبردج الدولية، ومدرسة جرين وود الدولية، ومدرسة جيمس ولينغتون الدولية، ومدرسة المواكب، ومدرسة دلهي الخاصة الشارقة، والمدرسة الهندية أبوظبي، ومدرسة الشهب الخاصة، ومدرسة ضيافة الدولية، ومدرسة جيه إس إس الدولية وغيرها.

51 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements