2 يناير، 2020

استشراف المستقبل البيئي: دور التكنولوجيا في تعزيز التنمية المستدامة

Advertisements
شارك اصدقائك في :

بقلم فدا كبي نائب الرئيس ورئيسقسم التسويق والاتصالات والاستدامة ومسؤولية الشركاتفي إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا

توقعت إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية في التقرير الذي أطلقته مؤخراً، أن يرتفع عدد المدن الضخمة التي يزيد عدد سكانها عن 10 ملايين نسمة إلى 43 مدينة بحلول عام 2030، كما توقع التقرير أن يعيش أكثر من نصف سكان العالم في المدن بحلول عام 2050 .

وبينما نواصل التقدم نحو عالم أكثر تمدناً، ما يؤدي إلى تزايد تأثيرات التغيير المناخي بشكل تدريجي، تزداد الحاجة لتسريع عملية تبني الرقمنة بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة.

Advertisements

تتمتع الرقمنة بقدرة فائقة على تمكين القطاعات الصناعية الأخرى من المشاركة في عملية التنمية المستدامة عبر التخفيف من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. ووفقاً لتقرير “خارطة النمو الأسي 2019″، تلعب الصناعة الرقمية دوراًمحورياً في الحد من انبعاثات الكربون العالمية باستخدام حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحالية في مجالات الطاقة والتصنيع والزراعة واستخدام الأراضي والمباني والخدمات والنقل وإدارة المرور.

وفقاً لبحث أجرته إريكسون، يمكن لحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تساهم في الحدمن انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 15٪ تقريباً بحلول عام 2030 ، بما يصل إلى حوالي 10 غيغا طن من ثاني أكسيد الكربون، أي ما يفوق البصمة الكربونية الحالية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مجتمعين. ومن الأمثلة حول المجالات التي يمكن دعمها للمساهمة في التنمية المستدامة بواسطة حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: النقل ، الطاقة ، الصناعات والزراعة.

وتعمل إريكسون على استشرافالمستقبلعبر التعاون مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة لتوسيع نطاق تأثير برامجها ومبادراتها المشتركة في العديد من المجالات الحيوية كالتغير المناخي، والزراعة، والإدماج المالي، والاستجابة الإنسانية.

تمتلك الابتكارات التكنولوجية القدرة على تسريع الجهود العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة:

دور التكنولوجيا في معالجة الآثار الناتجة عن تغير المناخ

وفقاً لتقرير صادر عن المنتدى الإنساني العالمي، يتسبب التغير المناخي بوفاة نحو 300000 شخص كل عام، إضافة إلى خسائر اقتصادية تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار، ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى المشاكل المتعلقة بالصحة والإنتاجية الزراعية. ووفقاً لتقرير نُشر مؤخراً، فإن إفريقيا هي المنطقة الأكثر تعرضاً لمخاطر الجفاف والفيضانات.

ومع التسارع الملاحظ في تبدل الأحوال الجوية، وارتفاع مستوى سطح البحر، وتأثيرات تغير المناخ الأخرى – باتت معلومات قياس المناخ الدقيقة ضرورة استثنائية. من هنا يتعاون المبتكرون في إريكسون والمعهد السويدي للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا (SMHI)باستخدام بيانات الموجات الملمترية لحل هذه المشكلة في مبادرة فريدة يتم اختبارها حالياً في رواندا.

تعد مبادرةنظام اريكسون للبيانات المناخية حلاً مبتكراً جديداً يساعد في قياس معدل هطول الأمطار في الوقت الفعلي باستخدام الاضطرابات في وصلات الموجات الملمترية المستخدمة لنقل البيانات في شبكات الاتصال الخلوية.وتعمل إريكسون بالتعاون مع المعهد السويدي للأرصاد الجوية والهيدرولوجياعلى الاستفادة من بيانات الشبكة الخلوية لقياس معدل هطول الأمطار في الوقت الفعلي، وذلك باستخدام اضطرابات الإشارة في وصلات الموجات الملمترية. ويمكن استخدام هذه الاضطرابات عبر اعتماد خوارزمية خاصة لقياس مقدار هطول الأمطار بالضبط بين نقطتين على شبكة موجات ملمترية. وتشمل حالات الاستخدام المحتملة جهود التخفيف من حدة التغييرات المناخية، والوقاية من الفيضانات في شبكات الصرف الصحي، والزراعة، وحلول النقل، والسياحة، والتأمين، ووكالات المناخ، والمرافق المائية.

تبني العمليات المصرفية على أوسع نطاق

باتت الخدمات المالية باستخدام الهواتف المتنقلة عوامل رائدة في إحداث التحول الرقمي حول العالم، حيث تعد شبكة الأموال المفتوحة رابطاً أساسياً بين القطاع المالي والاتصالات لتعزيز مزايا الإدماج التجاري والاجتماعي.

يمكن باستخدام الخدمات المالية والمصرفية عبر الهواتف المحمولة، إجراء عمليات الدفع في أي مكان وفي أي وقت باستخدام أجهزتهم المحمولة المتصلة بالإنترنت. يتيح ذلك للمستخدمين شراء المنتجات أو الخدمات بسلاسة دون الاضطرار إلى تسليم النقود فعليًا أو استخدامبطاقة ائتمان. باتت حرية تحويل الأموال وإنفاقها وتلقيها باستخدام الهاتف المحمول جزءاً أساسياً من الحياة اليومية لمليارات الأشخاص حول العالم.

يستخدم أكثر من نصف المستهلكين في أفريقيا اليوم ، الخدمات المالية عبر الهاتف المتنقل باستخدام وسيط، بينما يستخدم حوالي 20٪ الخدمات المالية عبر الهاتف المتنقل بشكل مباشر. ومع ذلك، فإن الأشخاص غير المقيدين هم الأشخاص الأقل مشاركة في النظام المالي الرسمي، نظراً للعديد من العوامل مثل بعد المسافات وعدم القدرة على توثيق هوياتهم، وفقاً لبيانات مختبر المستهلكين في إريكسون.

زيادة الإدماج المالي من خلال استخدام التكنولوجيا الرقمية هو عنصر أساسي في تعزيز التنمية الاقتصادية في أفريقيا. والقصة لا تنتهي هنا. أصبحت خدمات الأموال عبر الهاتف المحمول أداة أساسية لتغيير الحياة في جميع أنحاء إفريقيا ، حيث توفر إمكانية الوصول إلى خدمات مالية آمنة ومأمونة ، وأيضًا فرص الطاقة والصحة والتعليم وفرص العمل.

Advertisements

تلتزم إريكسون باستخدام التكنولوجيا للمساهمة في ايجاد حلول مبتكرة جديدة من أجل غد أفضل، ويكمن هدفنا في تطوير حلول تدعم عملية تحقيق أهداف التنمية المستدامة في سياق ممارسات العمل المستدامة.

22 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements