17 ديسمبر، 2019

احتفالاً باليوم الوطني “مدرسة فورمارك” تتعاون مع الفنان الإمارات يعبد الله الأستاذ ودار صلصال للتصميم

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، نوفمبر 2019: احتفالًباليومالوطنيالـ48 لدولةالإماراتالعربيةالمتحدة، وتقديرها لثقافة الإمارات وتراثها وشعبها، تعاونت مدرسةفورمارك دبيمع الفنان الإماراتي عبد الله الأستاذ ودار صلصال للتصميم، لتصميم نسخة محدودة ومميزة منالرسومات الدالة على تاريخ وحاضر دولة لدولةالإماراتالعربيةالمتحدة. وتستعرض الرسوماتالمواهب الفنية لطلاب السنة الـثانية في مدرسة فورمارك، تقديرهم ومحبتهم لأرض وشعب الإمارات.

ابتكر طلاب مدرسة فورمارك تصميمات استثنائية تعكس جمالالإماراتوعاداتها وتقاليدها. وزُينت القطع الفنيةوشملترسومات علم الإمارات،وأهل الإمارات، والصقر الرمز الوطني للبلاد ، وأشجار النخيل، والصحراء، ومشاهد طبيعية أخرى تجسد تاريخ الإمارات وتقاليدها. في حين ركز طلاب آخرون فنهم علىروعة الهندسة المعمارية للمباني الاماراتية المتألقة والأفق الذي يعكس حداثة البلدوتطوره.

وفي تصريح لمديرة مدرسة فورمارك زوي وولي قالت: “لقد أطلق الطلاب العنان لمخيلاتهم وإبداعاتهم الخلاقةالتيعكستصورة فريد وحيوية عن الإمارات العربية المتحدة. ولا بد لنا في هذه المناسبة من توجيه شكرٍ خاصمع خالص التقدير إلى كل من دار صلصال والفنان عبد الله الأستاذ، لتقديمهما منصة ابداعية لطلابنا للاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل فريد هذا العام.”

هذا وتشجع مدرسة فورمارك الطلاب على تطبيق ما يتعلمونه في المدرسة على أرض الواقع، الأمر الذي يتيح لهم فرصة استخدام قدراتهم الإبداعية واستكشافها عملياً. وقدأفسح تعاون اليوم الوطني المجال لطلاب مدرسة فورمارك لفهم أهمية العناصر التي توحد دولة الإمارات العربية المتحدة، ومعرفة المزيد عن البلد الذي يعيشون فيه.

قام الأستاذ، وهو فنان إماراتيوخطاط ومصور، بزيارة المدرسة للعمل مع الطلاب، ومساعدتهم على إطلاق العنان والتعبير عن إبداعاتهم من خلال الفن. ومن المعروف عن الأستاذ أسلوبه في الخط العربي الفريد الذي يجمع بين معايير الخط الكلاسيكية واللمسةالعصريةالبارزة. وكفنانعُرضت أعماله في جميع أنحاء البلاد، تواصلالأستاذ بشكل بديهي مع الطلاب من خلال التعليم المرئي، حيث عرض لهمالعناصر التي تميز الإمارات السبع، وكيفيةإبرازها من خلال الفن.

وبالمثل، ترتكز فلسفةدار صلصال على فكرة بث الجمال عبر الحياة اليومية والأشياء الاعتيادية. ولا شك أن الطلاب نجحوا في إبراز العناصر الرئيسية لدولة الإمارات العربية المتحدةمن خلال تصميماتهم الفريدةعلى فناجين القهوة العربية.

Advertisements

وختمت وولي قائلة”من خلال احتفال طلاب فورمارك بالبلد الذي يعيشون فيه ويتعلمون فيه، فإنهميقدرونأهميته. نحن فخورون بأنهم يواصلون اكتشاف طرق مختلفة للتعبير عن أنفسهم، كما أننا متحمسون لمشاركة تصاميمهم مع البلد بأسره. ونأمل أن نكون مثالاً يُحتذى بهللمدارس الأخرى للاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بطريقةفريدة”.

12 total views, 2 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements