29 فبراير، 2020

أوريس بيغ كراون برونز بوينتر دايت

Advertisements
شارك اصدقائك في :

تغلف أوريس تصميمها المميز بالبرونز الدافئ، وهو رمز أبدي للدور الذي لعبه في واحدة من أعظم قصص صناعة الساعات.

العصر البرونزي يعود من جديد

تحتفل أوريس  بالدور التاريخي الفريد لطراز بيغ كراون بوينتر دايت (Big Crown Pointer Date) الرئيسي بوضعه في علبة من البرونز الصلب واستخدام تشطيب مفصل يجعل كل ميناء من البرونز ميناءً فريدًا من نوعه.

قد يكون من الصعب شرح سر تفوق تصميم على الآخر من ناحية القوة والقيمة. كيف لمليمتر هنا أو نفض الغبار هناك أن يكون له تأثير كبير ودائم على مدى ملاءمة التصميم وطول عمره؟

دخلت ساعة Big Crown Pointer Date  تشكيلة أوريس لأول مرة عام 1938، منذ أكثر من ثمانية عقود. ابتكر مبدعوها ساعة للطيارين الذين يرتدون القفازات – ومن ثم كان كبر حجم التاج والميناء والأرقام العربية – إلا أنهم صنعوا أيضًا قطعة جميلة.

يقول رولف ستودر، المدير التنفيذي المشترك لشركة أوريس: “الجمال هو سر قراراتنا. في الجمال نجد الجاذبية، حتى الحب، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى الاستثمار. نشتري ما نحب.

ينطبق هذا الأمر على الساعة تمامًا. في أغلب الأحيان، يكون القلب هو صاحب القرار”. ترجع ملاءمة Big Crown Pointer Date المستمرة إلى التصميم الأصلي. لكنها أيضًا انعكاس لدورها في صحوة أوريس  بعد أزمة الكوارتز في سبعينيات القرن العشرين، وفي صحوة صناعة الساعات السويسرية.

يتابع ستودر قائلًا: “إن دور Big Crown Pointer Date في عزم أوريس على إعادة بناء الشركة في منتصف إلى أواخر الثمانينات من القرن الماضي بساعات ميكانيكية فقط كان أمرًا حاسمًا. كان لهذه الساعة قصة، هدف وقيمة عاطفية لم يكن للروائع التي تعمل بحركة الكوارتز آنذاك  أن تنافسها. أصبحت من طرازات أوريس  الرئيسية ورمزًا للصحوة الدرامية التي شهدتها صناعة الساعات السويسرية.

واليوم، بعد مرور أكثر من 30 عامًا، تقدم أوريس  طراز Big Crown Bronze Pointer Date . ترمز علبة وميناء البرونز إلى الفلسفة الصناعية لشركة أوريس والقيمة الأبدية لساعة ميكانيكية سويسرية الصنع. تتم معالجة الميناء كيميائيًا ويُبطّن بورنيش مطفي شفاف لعمل تشطيب فريد لكل قطعة، رمز آخر، هذه المرة لحالة تصميم الساعة الفريدة.

احتفل الدكتور رولف بورتمان، أحد الذين كانوا وراء هذا القرار في الثمانينيات،  احتفل بعيد ميلاده التسعين مؤخرًا، وهو الآن الرئيس الفخري لشركة أوريس.

طراز يعبر عن نفسه

ساعة برونزية تُظهر الوقت والتاريخ؟ نعم، ولكن لأسباب عديدة، تعدّ ساعة أوريس  Big Crown Pointer Date أكثر بكثير من مجموع أجزائها

أين ستكون الساعات، وخاصة ساعات اليد اليوم بدون الطيران؟ أنذَرَ فجر السفر الجوي بتغيير جذري في الصناعة، السياسة العالمية، والحراك الاجتماعي والعديد من مجالات الحياة الأخرى. كما أنه عزز الحاجة إلى جهاز يُلبَس على المعصم يمكنه تسجيل الوقت، ومن ثمّ قياسات ملاحية هامة أخرى، مثل الموقع، الاقتصاد في استهلاك الوقود ومتوسط ​​السرعة.

كان على ساعات المعصم المبكرة المصممة للطيارين أن تكون واضحة للغاية، بحيث يمكن إجراء كل عملية حسابية بسرعة – في لمحة بصر. كما تعيّن أن تكون هذه الساعات قابلة للضبط بسهولة، قوية وموثوقة، ومصممة لتقاوم تقلبات الطائرة التي يشعر بها من يوجد في مقصورة الطائرة.

تأسست أوريس  عام 1904، وحوالي عام 1910 صنعت أول ساعة للطيارين. كان لويس بلريو قد سافر جوًا عبر القناة الإنجليزية في عام 1908. بعد فترة وجيزة، أبدعت أوريس ساعة جيب تحتوي على صورة لطائرة بلريو محفورة على العلبة. تبع ذلك في عام 1917 ساعة اليد الأولى التي صنعتها الشركة للطيارين، وهي قطعة ذكية لا يمكن ضبطها إلا عند تفعيل زر أعلى التاج. قبل عامين، أنتجت أوريس  نسخة مئوية من هذه الساعة التاريخية.

عززت الحرب التقدم في تصميم الساعات كما في الطيران. في عام 1938، أنتجت أوريس  ساعة ستصبح معروفة باسمBig Crown Pointer Date . كانت الساعة تحتوي على تاج كبير الحجم يمكن لأي طيار تشغيله بسهولة، حتى عند ارتداء القفازات؛ كما كانت تحتوي على أرقام عربية كبيرة، حتى يمكن قراءة الوقت بسرعة؛ طارة مسننة، عقرب مركزي بطرف مؤشر يشير إلى التاريخ. لقد كانت بسيطة ومنطقية ومفيدة – وقد نجحت.

بعد مرور أكثر من 80 عامًا، تواصل مبادئ التصميم نفسها سرد تاريخ Big Crown Pointer Date. بمرور الوقت، تم صقلها بتحسينات مادية وميكانيكية، لكن روحها الرائدة الخالدة لا تزال قائمة.

اليوم، تواصل ساعة أوريس  Big Crown Bronze Pointer Date الجديدة السرد. تأتي في علبة من البرونز الصلب، وهي مادة تستحضر جذور أوريس الصناعية والتي بمرور الوقت سوف تصدأ لذلك فهي تأتي لتروي قصتها. كما تحتفل بالدور الذي لعبته ساعة Big Crown Pointer Date في تاريخ أوريس. لم يسبق أن توقف إنتاجها وقد أصبحت من طرازات أوريس الرئيسية. لقد قال البعض أنه لولاها، ربما لم تكن أوريس لتحقق شهرتها كشركة ساعات سويسرية مستقلة عالية الجودة التي وصلت إليها اليوم. باختصار، هذه الساعة تلخص قصة أوريس.

“واصلت أوريس إنتاج  Big Crown Pointer باستمرار. إنها ساعة تلخص قصة أوريس “

 

الرجل الذي أنقذ أوريس

مع بلوغه سن التسعين، يعود رئيس مجلس إدارة أوريس الفخري الدكتور رولف بورتمان بالذاكرة إلى عام 1956 عندما انضم إلى الشركة، وإلى أهم اللحظات في مسيرته المهنية التي وضعت أوريس على الطريق لتصبح صانع الساعات السويسري المستقل.

حدثنا عن مسيرتك المهنية مع أوريس.

بدأت مسيرتي المهنية في شركة أوريس  كمحامٍ عام 1956. ولم أكن أنتوي مواصلة مهنتي في صناعة الساعات في تلك المرحلة. تم تعييني لمحاربة القرار الفيدرالي المعروف باسم قانون الساعات السويسري الذي منع شركة أوريس  من بناء ساعات فرارات الرافعة. لقد كان يتداخل مع تطور الشركة، والحق في الصناعة برمتها، أيضًا. كانت مهمتي هي إقناع السياسيين السويسريين بالتخلص من هذا التشريع. بعد أن حققت ذلك، تمت ترقيتي إلى منصب سكرتير تنفيذي. في الغالب، كان هذا يعني العمل في التصنيع، الموارد البشرية وإدارة الممتلكات.

كيف كان وضع الشركة والصناعة عندما اشتريتم أوريس ؟

في عام 1971، تم بيع أوريس  لشركة General ، وهي جزء من  ASUAG جروب. في الوقت نفسه، أصبحت المدير الإداري لشركة أوريس. كانت المجموعة تشتري شركات الساعات بسذاجة دون أن تفكر في كيفية تلاؤم جميع القطع معًا وماهية أهدافها. في ذلك الوقت، كانت الاضطرابات السياسية تعصف بالكثير من الأسواق في جميع أنحاء العالم وقد انهار بعضها. في نفس الوقت، تعزًّز وضع الفرنك السويسري فجأة بعد أن تركت الولايات المتحدة المعيار الذهبي. علاوة على ذلك، ظهرت ساعات الكوارتز من الشرق الأقصى. أدت كل هذه العوامل مجتمعة إلى صعوبات كبيرة لصناعة الساعات السويسرية. قامت البنوك بدعم الصناعة من خلال إنشاء ASUAG و SSIH كشركتين قابضتين رئيسيتين. بعد إعادة الهيكلة، خططت ASUAG لإغلاق أوريس . لكن في عام 1982، تركوا لي فرصة إدارتها، من خلال إدارة المبيعات، مرافق الجرد والإنتاج. وقد انتهزت هذه الفرصة.

ما الذي أقنعك أن تفعل ذلك؟

إيماني القوي بأوريس. كانت لديّ قناعة بأن أوريس علامة رائعة، وأننا بتمتع بمكانة قوية في بعض الأسواق وأن الجودة كانت جيدة. بالإضافة إلى ذلك، كنت على المستوى الشخصي عاشقًا للشركة. لكنني كنت أدرك أنني لم أكن “رجل تسويق”. كنت مديرًا شاملًا. كنت أعتمد اعتمادًا كبيرًا على الأشخاص المهرة الذين سيساعدونني في تحقيق رؤيتي لإعادة تنظيم أوريس. لقد وجدت هؤلاء الأشخاص في عدد قليل من الموظفين – وخاصة في “أولريش و. هيرزوغ”، الذي سيواصل إدارة الشركة فيما بعد. معهم، تمكنّا من وضع أوريس  مرة أخرى على طريق النجاح.

ما الرؤية التي وضعتها للشركة؟

كانت واضحًة للغاية: كنا بحاجة إلى إنقاذ العلامة. كنا بحاجة إلى البقاء.

في منتصف الثمانينات من القرن العشرين، قررت أوريس أن تقتصر على تصنيع الساعات الميكانيكية. لماذا ا؟

كانت لدينا قناعة بأننا ميكانيكيين من كل الجوانب ولم نرغب أن يكون لنا إي علاقة بساعات الكوارتز. كنا نعلم أننا فهمنا الساعات الميكانيكية. كنا إيجابيين، كان هناك جمهور عالمي لا يزال يقدر قيمة المنتجات الملموسة والمصنّعة يدويًا والتي تنقل التاريخ.

ما مدى أهمية الاستقلال الذي حققتموه للشركة؟

كانت استعادة استقلالنا أمرًا ضروريًا بالنسبة لنا. بفضل مكانتنا في المجموعة، كنا محدودين فيما يمكننا تطويره تقنيًا. لإحياء روح الاختراع التي بُنيت عليها الشركة، كان علينا استعادة استقلالنا.

ما الذي تحتوي عليه Oris Big Crown ليبقيها هامة؟

على الرغم من أننا لم نعُد بحاجة إلى ساعة يمكننا استخدامها مع ارتداء القفازات، إلا أن الفكرة رومانسية، والتي أعتقد أن الناس يحبونها. وسيكون التصميم البسيط والسهل الذي يسهل قراءته دائمًا موضع اهتمام. بطريقة ما، يدهشني أنه لا يزال هنا، ولكن في الأساس يعدّ التاج الكبير تصميماً ذا معنى. هذه هي طريقة أوريس، والمستهلكون يحبونها.

لماذا اخترتم البرونز للطراز الجديد؟

في عالم الكمال السريري والرقمنة، يقدّر الناس الأشياء التي تحكي قصتهم. بينما تتقادم هذه الساعة، فإن هذا ما ستفعله.

ما هي أكثر الذكريات التي تشعرك بالفخر في أوريس؟

تأمين الشركة عن طريق عمل شيء جديد من هذا الكيان الضخم. كان ذلك إلى حد بعيد هو أكثر شيء أثار ارتياحي. تهانينا في عيد الميلاد التسعين!

ما هي مظاهر احتفالك بهذه المناسبة؟

سأحتفل بعيد ميلادي مع عائلتي في بازل. سنتناول غداء لطيف كما أن أحفادي قد أعدوا لي عرضًا صغيرًا.

ما هي الساعة التي سوف ترتديها؟

ساعتي  Golden Caliber 110 (صنعت في عام 2014 للاحتفال بالذكرى السنوية الـ 110 لتأسيس أوريس، والتي تعمل بعيار ذاتي الصنع). إنها تحكي قصة إحياء أوريس كمبدع للحركة، وقد أثبتت أنها دقيقة بشكل لا يصدق، إنها جميلة، ولن أخلعها أبدًا – إلا إذا قدم لي أحدهم ساعة أخرى ، فهذا …

“في الأساس، Oris Big Crown إصدار ذو معنى. هذه هي طريقة أوريس ، والمستهلكون يحبونها”.

Oris Big Crown Bronze Pointer Date

يأتي هذا الإصدار الجديد من ساعات أوريس الرئيسية في علبة، طارة وتاج من البرونز، ميناء من البرونز يعالج كيميائيًا لتشطيب فريد من نوعه لكل ساعة.

التفاصيل الفنية:

العلبة: علبة متعددة القطع من البرونز

الحجم: 40.00 مللم (1.575 بوصة)

الميناء: ميناء برونز

المادة المضيئة: العلامات، الأرقام والعقارب مغلفة بمادة سوبر لومينوفا زجاج زفير علوي، مقبب على كلا الجانبين، بطانة مضادة للانعكاس من الداخل

ظهر العلبة: ملولب من الفولاذ المقاوم للصدأ

زجاج معدني شفاف

أجهزة التشغيل: تاج أمان ملولب من البرونز

الحزام: حزام شمواة بني من جلد الغزال، إبزيم برونزي

مقاوم تسرب المياه: 5 بار (50 متر)

الحركة:

الرقم: أوريس 754

الوظائف: عقارب مركزية للساعات، الدقائق والثواني، عقرب مركزي للتاريخ، التاريخ الفوري، مصحح التاريخ، جهاز الضبط الجيد للوقت وثواني التوقف

التعبئة: تعبئة أوتوماتيك، دوار أحمر ثنائي الاتجاه

Advertisements

احتياطي الطاقة: 38 ساعة

26 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements