12 ديسمبر، 2019

دبي كوميرسيتي تُعزز آفاق التواصل مع رواد الأعمال والشركات الناشئة خلال معرض “سلاش”في هلسنكي

Advertisements
شارك اصدقائك في :

25 نوفمبر 2019، دبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت “دبي كوميرسيتي”، أول منطقة حرة متخصصة بالتجارة الإلكترونية في المنطقة، عن مشاركتها في أعمال معرض “سلاش”،إحدى أبرز الفعاليات المعنية بقطاع الشركات الناشئة،يومي 21 و22 نوفمبر في العاصمة الفنلندية هلسنكي، بهدف تسليط الضوء على آخر التوجهات في قطاع التجارة الإلكترونية واستعراض الفرص المتنامية أمام الشركات الراغبة بتطوير أعمالها في المنطقة.

ويهدف المعرض إلى تعزيز إمكانيات الربط بين رواد الأعمال والفرص المتاحة في قطاع التجارة الإلكترونية، حيث تنظم “دبي كوميرسيتي” مجموعة من الاجتماعات مع شركات التجارة الإلكترونية الناشئة وغيرها من الأطراف الفاعلة في القطاع، لتعريفهم بالقيمة المضافة التي توفرها المنطقة، وتعزيز أعمالهم التجارية فيها.

وتُعتبر”دبي كوميرسيتي” منظومة تجارة إلكترونية فريدة،حيث توفرمجموعة من الخدمات والمرافق المتطورة التي تزود الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم بالفرص التي تحتاجها لمزاولة أعمالها،حيثتستفيد هذه الشركات من الخدمات التي توفرها المنطقة، بما في ذلك تأسيس الأعمال وإجراء العمليات التجارية في دبي بسهولة.

Advertisements

وفي هذا الصدد، قالتآمنة لوتاه مساعد مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي: “نسعى من خلال مشاركتنا في أعمال معرض “سلاش” للتواصل مع مجموعة كبيرة من رواد الأعمال والمستثمرين والتفاعل مع المنظومة التكنولوجية الأوروبية ككل، فضلاً عن عرض الخدمات والفرص التي توفرها “دبي كوميرسيتي” للشركات من جميع أنحاء العالم”.

وأضافت لوتاه: “نلتزم في “دبي كوميرسيتي” بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتطوير أعمالها ضمن المنطقة الحرة عبر مجموعة من العروض الفريدة، إذ نُدرك أهمية هذا النوع من المشاريع بالنسبة للاقتصادات المحلية والإقليمية والعالمية، بما يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي عموماً والارتقاء بمستويات تطور قطاع التجارة الإلكترونية على وجه الخصوص، وذلك في إطار استراتيجيتنا الرامية إلى دعم رواد الأعمال والتعاون مع المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم لزيادة مساهمتها في خطط التنويع المستقبلية”.

يُذكر أنّ قطاع التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يسهم بتحقيق معدلات نمو قوية، إذ من المتوقع أن تصل قيمته إلى 28.5 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022[1]، وتحرص “دبي كوميرسيتي” على تزويد المصنعين العالميين والإقليميين، فضلاً عن الموزعين وتجارة التجزئة العالميين، بفرصة الاستفادة من النمو الذي ستشهده المنطقة خلال الأعوام المقبلة،وذلك عبر المنشآت والخدمات المجهزة خصيصاً لتسهيل مهام شركات التجارية الإلكترونية.

وتُعدّ “دبي كوميرسيتي” التي يجري تطويرها على مساحة 2.1 مليون قدم مربع وبتكلفة تصل إلى 3.2 مليار درهم إماراتي، أول منطقة حرة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، وتهدف إلى الارتقاء بمكانة إمارة دبي بوصفها مركزاً إقليمياً للتجارة الإلكترونية، لتكون موطناً لمنظومة التجارة الإلكترونية في المنطقة من خلال ما تقدمه من خدمات متميزة وقيمة مضافة للمتعاملين.

وأردفت لوتاه: “تعد”دبي كوميرسيتي” المركز الإقليمي الأمثل بالنسبة لشركات التجارة الإلكترونية الطامحة إلى تقديم خدماتها في منطقة الشرق الأوسط ومحيطها، نظراً لموقعها الاستراتيجي على مقربة من مطار دبي الدولي، والذي يُعتبر أكثر مطارات العالم ازدحاماً، إلى جانب دعمهاللمستثمرين الأجانب من خلال تقديم الحلول التي تضمن سهولة مزاولة الأعمال”.

وتابعت لوتاه: “توفر المنطقة الحرة إجراءات التخليص الجمركيبشكل سلس وسهل بالإضافة إلى محطة خدمية متكاملة تُتيح الفرصة أمام الجهات التنظيمية لتسهيل الأنشطة التجارية، إلى جانب تزويدالشركات الفاعلة في قطاع التجارة الإلكترونية بمجموعة من البنى التحتية الذكية والخدمات عالمية المستوى لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث تعزز المنطقة فرص التعاون مع مزودي الخدمات من الطرف الثالث وضمان حصول المستثمرين على كافة متطلباتهم، وذلك في إطار جهودها الرامية إلى تسهيل الأنشطة التجارية في قطاع التجارة الإلكترونية”.

Advertisements

وتجدر الإشارة إلى أنّ معرض “سلاش” يُسلط الضوء على الشركات الناشئة الأكثر طموحاً وابتكاراً، وغيرها من الشركات التي تتمتع بنماذج أعمال قابلة للتطوير ليقوم بربطها بأبرز المستثمرين والخبراء في القطاع لتسهيل عملية نموها السريع. ومن المتوقع أن تشهد الفعالية مشاركة أكثر من 4 آلاف شركة ناشئة وألفي مستثمر.

3 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements