الجمعة. ديسمبر 6th, 2019

سيمنس تعمل على تطوير التصنيع الرقمي في الشرق الأوسط من خلال إطلاق تقنيّات متطورة لقطاع الأغذية والمشروبات

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

  • سيمنس تستعرض لأول مرة عالمياً باقة حلول Win CC OTبإنترنت الأشياء المقدمة خصيصاً لقطاع الأغذية والمشروبات خلال مشاركتها في معرض جلفود في دبي بدولة الإمارات
  • باقة الحلول والمنتجات الجديدة تدعم محفظة سيمنس للتصنيع الرقمي بما يعمل على زيادة معدلات التصنيع والتنوع الاقتصادي في المنطقة
  • سيمنس تستعرض كيف يمكن للقطاع الصناعي زيادة مستويات الإنتاجية والمرونة والكفاءة والجودة من خلال حلول المصانع الرقمية

أطلقت سيمنس باقة تطبيقات جديدة مقدمة خصيصاً لقطاع الأغذية والمشروبات بمنطقة الشرق الأوسط، تركز على التحول الرقمي للعمليات التشغيلية الحالية بأقل قدر ممكن من الاستثمارات، بهدف دعم حركة التصنيع المتنامية لاقتصاديات دول المنطقة.

هذه هي المرة الأولى عالمياً التي تستعرض فيها سيمنس هذه الحلول خلال مشاركتها في معرض جلفود 2019 والذي يًقام في دبي. تتضمن الحلول التي تستعرضها سيمنس نظام SIMATIC WinCC ذو البنية المفتوحة، والذي تعتمد عليه باقة منتجات نظام SCADA ويتيح للمُصنّعين تحقيق أعلى مستويات الشفافية للعمليات التشغيلية الحالية، عن طريق جمع وتحليل وتمثيل البيانات بالرسوم، بهدف التعامل مع تحديات تشغيلية محددة.

هذا وتعمل باقة المنتجات الجديدة على دعم محفظة سيمنس لحلول تكنولوجيا التصنيع الرقمي، حيث تستعرض الشركة في معرض جلفود 2019 كيف يمكن للمنشآت والشركات الصناعية من كافة الأحجام في الشرق الأوسط القيام بالتحول الرقمي بما يتيح لها سرعة التوافق مع الاحتياجات المتغيرة للعملاء. وخلال المعرض تستعرض سيمنسأيضاً كيف يمكن للمنتجين في الشرق الأوسط استخدام تطبيقات تكنولوجية مستمدة من محفظة حلول المصانع الرقمية لتحقيق أعلى مستوى لجودة المنتجات والاتاحة التشغيلية للمصنع وكفاءة استخدام الموارد والمرونة وزيادة التنافسية في الأسواق العالمية.

وتعليقاً على باقة المنتجات الجديدة، يقول السيد/آثار صديقي-نائب الرئيس التنفيذي لحلول التشغيل الآلي للمصانع والتحكم في الحركة في سيمنس الشرق الأوسط: “إنّ باقة حلول انترنت الأشياءالتي تقدمها سيمنس لقطاع الأغذية والمشروبات تمثل خطوة رائدة للتحول الرقمي في قطاع التصنيع بمنطقة الشرق الأوسط وجعله أكثر ذكاءً. ومع ازدياد معدلات التصنيع في المنطقة، يجب أن يتمكن المُصنّعين من الابتكار بسرعة، وتغيير أساليب العمليات الصناعية الحالية وتبني نماذج أعمال جديدة والتأقلم مع الاحتياجات المتغيرة للعملاء، حيث تُعد حلول المصانع الرقمية أساساً للقيام بذلك.”

تجدر الإشارة أن باقة حلول SIMATIC WinCC لتكنولوجيا المعلومات والتشغيل بإنترنت الأشياء يمكن تركيبها دون الحاجة لإيقاف العمليات الإنتاجية في المصنع، مع امكانية دمج المنتجات الصناعية والبرمجيات والتطبيقات سهلة الاستخدام داخل النظام بما يتيح جمع البيانات ومعالجتها مسبقاً على مستوى الآلة بصورة لحظية. وتوفر لوحة العدادات القابلة للضبط لمُشغّل المصنع القدرة على متابعة العمليات التشغيلية وتدفق الإنتاج والمصنع بأكمله بشكل مرئي مصوّر، بهدف التقييم وتحسين الأداء. من الممكن أيضاً دمج نظام التشغيل الرقمي في المصنع مع مايندسفير، نظام التشغيل القائم على الحوسبة السحابية لإنترنت الأشياء، وذلك عند التوسع بصورة كاملة في استخدام التكنولوجيا الرقمية. تتضمن الباقة أيضاً مجموعة من تطبيقات العرض المرئي للبيانات ومعالجتها وتحليلها والاتصال بشبكة الانترنت وإطلاق التنبيهات، حيث يمكن استخدام هذه الوظائف وتشغيلها دون الحاجة لخبرات أو معرفة متخصصة أو تدريب. يمكن للمستخدمين أيضاً تطوير تطبيقات خاصة بهم لاستحداث وإضافة وظائف رقمية جديدة لنظم التشغيل الآلي بمصانعهم، كما يمكن للمستخدم النهائي تشغيل هذه التطبيقات دون الحاجة لمُشغّل متخصص.

Advertisements

من ناحية أخرى،يتيح تطوير التوأم الرقمي للمنتج أو الآلة أو المصنع بأكمله للمنتجين، القدرة على الاستجابة السريعة للاحتياجات المتغيرة للسوق في كل مرحلة، مع استخدام البيانات وحلول التشغيل الآلي بداية من وضع فكرة المنتج مروراً بعمليات التصنيع والتعبئة والتغليف، وحتى وضع ملصقات العلامة التجارية والإرشادات. يمكن أيضاً عن طريق التوأم الرقمي اختبار التغييرات المخططة في المصنع وتأثيراتها على القدرات الإنتاجية. ومن خلال ذلك، يمكن لكل من التصنيع والصناعات التحويلية مثل الأغذية والمشروبات، تحقيق أقصى استفادة ممكنة من زيادة سرعة الابتكار وتحسين الإنتاجية وتصنيع المنتجات الفردية طبقاً لاحتياجات العميل على نطاق واسع.

تجدر الإشارة أنّ القطاع الصناعي في الشرق الأوسط يشهد توسعات كبيرة، حيث تسعى دول المنطقة لتحقيق التنوع الاقتصادي بصورة ملحة. ففي الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، تسعى الدولة لزيادة مساهمة قطاع التصنيع في الناتج المحلي الإجمالي من 11 إلى 25% بحلول عام 2025.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements