الخميس. نوفمبر 14th, 2019

تعيين الشركة الاستشارية للبدء بمشروع جسر الملك حمد

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

الرياض، 29 أكتوبر 2019: أكد سعادة المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات البحريني على أهمية تعزيز التعاون مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في القطاع اللوجستي نحو مزيد من العمل والتنسيق المشترك بما يلبي التطلعات المشتركة، مشيرا سعادته في هذا الصدد إلى ما تحقق من تقدم في مشروع جسر الملك حمد وربط سكة الحديد بين المملكتين، حيث تم توقيع عقد بقيمة تقارب 9 مليون دولار أمريكي مع الشركة الاستشارية لتنفيذ المشروع، وذلك على هامش منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” الذي يعقد في الرياض اليوم، بحضور السيد أحمد بن عبدالعزيز الحقباني رئيس مجلس ادارة مؤسسة جسر الملك فهد والمهندس عماد المحيسن المدير التنفيذي للمؤسسة العامة لجسر الملك فهد.

Advertisements

وقال سعادته إن مشروع جسر الملك حمد يعد أحد المشاريع الاستراتيجية المعززة للعلاقات الأخوية الراسخة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، والذي يحظى بكل الدعم والاهتمام من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظهما الله.

Advertisements

وأعرب سعادته عن شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهما الله، على اهتمامهم ودعمهم لكل ما من شأنه أن يعود بالنفع والنماء لصالح الوطن والمواطن.

Advertisements

وأضاف أن الشركة التي تم تعيينها لتدشين المشروع هي ائتلاف الشركات الاستشارية الفائزة بالمناقصة والتي تتمثل في كل من شركة كيه بي ام جي (KPMG) وشركة ايكوم (AECOM) وشركة سي ام اس(CMS) والتي تمثل ائتلاف شركات مالية وفنية وقانونية ستعمل على وضع النموذج المالي الأمثل لتنفيذ المشروع بالإضافة إلى تحديد المواصفات والتصاميم الهندسية المطلوبة وتأهيل المطورين الرئيسين لإنشاء جسر الملك حمد الذي سيربط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ويعد الجسر جزء من مشروع الربط الخليجي لسكة حديد دول مجلس التعاون.

يذكر أن هذا المشروع، والذي تبلغ كلفتة التقديرية 3.5 مليار دولار أمريكي يتم إنشاؤه بمشاركة القطاع الخاص ويتكون من جسرين رئيسيين، جسر للمركبات وجسر للسكة الحديدية ومحطة دولية للسكة الحديدية، وسيتم إنشائهم وتشغيلهم وفق المعايير الدولية، وتم اختيار الائتلاف من أصل خمس ائتلافات تقدمت للمشروع بعد طرح مناقصة من قبل المؤسسة العامة لجسر الملك فهد بالتعاون مع وزارة النقل بالمملكة العربية السعودية ووزارة المواصلات والاتصالات بمملكة البحرين، وتم تقييم العطاءات المقدمة من قبل فريق عمل مشترك من الجهات سالفة الذكر.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements