الخميس. نوفمبر 14th, 2019

5.6 مليار درهم تجارة دبي الخارجية مع البرازيل في العام 2018

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي – 29 أكتوبر 2019: بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية مع البرازيل في العام 2018 نحو 5.6 مليار درهم توزعت إلى الواردات بقيمة 5.2 مليار درهم والصادرات بقيمة 136 مليون درهم وإعادة التصدير بقيمة 234 مليون درهم.

Advertisements

وأظهرت احصائيات اصدرتها جمارك دبي مواكبةًمع زيارة الرئيسالبرازيلي جاييربولسونارو إلى دولة الإمارات أن التجارة مع البرازيل بلغت قيمتها في النصف الأول من العام 2019 نحو 3.6 مليار درهم توزعت إلى الواردات بقيمة 3.4 مليار درهم والصادرات بقيمة 56 مليون درهم وإعادة التصدير بقيمة 93 مليون درهم.

Advertisements

وقال أحمد عبدالسلام كاظم المدير الأول لإدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي في جمارك دبي: “تزدهر تجارة دبي مع دول أمريكا الجنوبية وفي مقدمتها البرازيل لتعكس التطور المتصاعد للعلاقات التجارية والاقتصادية بين دولة الإمارات وجمهورية البرازيل، ولذلك نحرص في جمارك دبي على توفير أفضل الخدمات والتسهيلات التجارية والجمركية للتجار والشركات البرازيلية، لدعم نمو التبادل التجاري بين البلدين الصديقين تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، ونتطلع إلى المزيد من التعاون والتنسيق مع الهيئات الدبلوماسية والشركات البرازيلية خلال المرحلة المقبلة التي ستشهد استضافة دبي لمعرض اكسبو 2020، والذي يوفر فرصة ذهبية للانطلاق الى الأسواق الدولية يمكن ان تستفيد منها التجارة البرازيلية لتعزيز انتشارها العالمي”.

Advertisements

وأضاف: “تمثل دبي منصة عالمية للتجارة الإقليمية والدولية تمكن الشركات البرازيلية من استكشاف فرص جديدة لدعم النمو في تجارتها مع مختلف قارات العالم، ولذلك نحرص على تطوير التواصل مع التجار البرازيليين لإزالة أية عقبات تواجه تطوير التبادل التجاري بين بلديناالصديقين،من خلال توفير أفضل التسهيلات والخدمات التجارية الجمركية لهم من اجل دعم قدرتهم على الوصول إلى كافة الأسواق العالمية بأقل كلفة ممكنة وبأعلى مستوى من الكفاءة في عملياتهم التجارية نتيجة اختيارهم دبي مقصداً لتجارتهم يوصلهم إلى مختلف الدول والقارات”.

وأوضح إن الزيارات التي يقوم بها قادة دول العالم إلى دولة الإمارات تعزز فرص تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدولة، وتفتح آفاقاً رحبة للتعاون المستقبلي مع هذه الدول الصديقة تنفيذاً لتوجيهات القيادة ورؤيتها الصائبة بأن تكون دبي عاصمة للاقتصاد تربط بين كافة الأسواق الإقليمية والدولية من خلال مشروع خط دبي للحرير البند الأول من بنود وثيقة الخمسين.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements