السبت. نوفمبر 16th, 2019

“أكسا الخليج” و”رايز” و”ديموكرانس” يطلقون خدمات تأمين جديدة لعمال المنازل في دولة الإمارات

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

خدمات التأمين الجديدة ستكون متاحة على منصة “رايز” لتغطية العمال المغتربين محدودي الدخل وتوفير الحماية للعائلات في البلدان الأم

Advertisements

دبي،29 أكتوبر 2019: أطلقت “أكسا” في منطقة الخليج خدمات تأمين جديدة بالتعاون مع “رايز”، شركة التكنولوجيا المالية التي تتيح الحصول على الخدمات المالية للعمال المغتربين وعمال المنازل. وستعمل الخدمات الجديدة عن طريق منصة “ديموكرانس” الرقمية وستدعمها وحدة “أكسا” للعملاء في البلدان الناشئة AXA Emerging Customers. وتهدف هذه المبادرة العالمية إلى تحسين مستوى الشمول المالي والخدمات المقدمة إلى الطبقة الوسطى الناشئة من خلال تسريع العروض المقدمة لتطوير خدمات التأمين والحماية وتلبية احتياجات الأفراد محدودي ومتوسطي الدخل.

Advertisements

وقد صُممت هذه الخدمة بناءً على بحوث مكثفة وتجربة “رايز” المتميزة في العمل مع ألوف المغتربين في دولة الإمارات. وبالاعتماد على أبحاث العملاء التي أجريت في دولة الإمارات، وأوروبا وسنغافورة وماليزيا وهونغ كونغ، أدركت “أكسا” و”رايز” حاجة واضحة لمنتجات التأمين المعدة حسب المتطلبات الخاصة بالعمال المغتربين في دولة الإمارات وعائلاتهم في بلدانهم الأم.

وقال ميشال ماتول، المستشار الأول لوحدة AXA Emerging Customers: “على الرغم من شبكات الأمان المقامة في دولة الإمارات، فإن عدم القدرة على إرسال المال إلى الوطن يظل خطراً يستحوذ على التفكير. ونصف العمال الذين استطلعنا آراءهم عجزوا عن إرسال المال لأوطانهم مرة واحدة على الأقل في العام الماضي، وكان السبب يعود غالباً إلى المرض أو الحوادث أو فقدان الوظيفة. وهذا يرجع إلى حقيقة أنه بعيداً عن الخطة الصحية الوطنية، لا يملك غالبية العمال المغتربين أي تأمين خاص آخر”. وبالإضافة إلى ذلك، تعدّ الحاجة ماسة إلى التأمين الذي يغطي أفراد العائلة في الوطن. وفي دولة الإمارات، تعرض ثلاثة أرباع العمال لاحتياجات طارئة للنقود في الوطن مرة واحدة على الأقل في العام الماضي، والتي واجهوا صعوبة بالغة في توفيرها، عن طريق الاقتراض باهظ التكلفة مثلاً”.

وأدت تلك البحوث إلى تطوير خدمة تأمين مزدوجة – إيصال الحوالات النقدية في حال تعذر على العمال المغتربين إرسال المال إلى الوطن، والاستفادة من تدفق الحوالات المالية في توفير منتجات تأمين شفافة وسهلة الاستخدام بحيث تغطي أفراد العائلة في البلد الأم. وقد أطلقت “أكسا” منذ ذلك الحين هذه الحلول المبتكرة في أسواق شتى عام 2018، مثل ماليزيا بالتعاون الوثيق مع “ميرتشانتريد”، الشركة الرائدة في مجال الحوالات النقدية و”بنك نيغارا”، الجهة التنظيمية المحلية.

وتعمل “رايز” مع شركات الخدمات المالية منذ عام 2017، وسيمثل هذا المنتج خدمة جديدة لعملائها. وسيطرح منتج التأمين الجديد، الذي يغطي خطر العجز والوفاة الناتجة عن حادثة، بناء على نموذج مجاني، حيث سيتاح مجاناً لعشرات الألوف من عملاء “رايز”، في حين يمكن للعملاء شراء نسخة محسنة ذات تغطية إضافية للنفقات الطبية وإعادة الجثمان للوطن نظير دفعات شهرية معقولة التكلفة. وقد صُممت المنتجات لتكون بسيطة قدر الإمكان، وفق شروط وأحكام معدلة يسهل على الجميع فهمها وخالية من الاستثناءات التقليدية التي غالباً ما تندرج في بوليصات التأمين.

وقال بادميني غوبتا وميليند سينغ، المشاركان في تأسيس “رايز”: “لقد أطلقنا رايز من أجل إتاحة الخدمات المالية الأساسية للمغتربين محدودي الدخل. عملاؤنا في غالب الأحيان هم من يكسبون لقمة العيش لأسرهم، وأي حدث يؤثر فيهم أو في عائلاتهم في الوطن يرهق كاهل الأسرة ككل. ويسعدنا أن نعمل مع “أكسا” ونشارك في صنع منتجات ذات أهمية، بحيث نخفف بعض الضغوط المحتملة ونساعد عملاءنا في بناء مستقبل أفضل”.

يشار إلى أن التعاون مع “أكسا الخليج” و”ديموكرانس” سيمكّن عملاء “رايز” من الاستفادة من منتج تأمين لن يتاح في أي مكان آخر، واختباره لأول مرة دون تكلفة إضافية من أجل تقييم نجاحه وسهولة استخدامه. وسيُدمج المنتج في منصة “رايز” بالاستعانة بتقنية “ديموكرانس”، بحيث يتمكن العملاء عبر هواتفهم النقالة من الاستعلام والشراء والتقدم بالمطالبات الخاصة بالتأمين. وقد جرى تبسيط عملية المطالبة، المتاحة في أي وقت، لكي يتمكن المؤمنون أو المستفيدون من الحصول على الدفعات المالية سريعاً.

وتعقيباً على الشراكة، قال ميشيل غروسو، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في “ديموكرانس”: “دولة الإمارات هي واحدة من أكبر الدول في العالم على صعيد تحويل الأموال، إذ تعد الهند أكبر المستفيدين من هذه الحوالات بمقدار 12.6 مليار دولار، تتلوها الفلبين بمقدار 3.5 مليار دولار، وفق إحصاءات الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في عام 2015. ولقد شهدنا تزايداً في الطلب على الحلول المالية خصوصاً لدى محدودي الدخل الأكثر عرضة للمخاطر والمحتاجين للحماية الاجتماعية. ومن خلال الشراكات المهمة مثل هذه الشراكات، يمكننا العمل على سد فجوة الحماية وصنع منتجات مالية سهلة المنال لتكوين منظومة تدعم الشمول المالي”.

Advertisements

وفي حين ثبتت جدوى استراتيجيات النماذج المجانية، التي يُتاح التأمين بموجبها للعملاء على سبيل المكافأة على الولاء، في أسواقٍ مثل إفريقيا وآسيا، عملت “أكسا” مع أكثر من 12 مشغل لشبكات الاتصالات النقالة ومشغل لتحويل الأموال عبر الهواتف النقالة، حيث صممت المنتجات لتثقيف العملاء والزبائن حول التأمين دون تكلفة إضافية.

وقال بول أدامسون، الرئيس التنفيذي في “أكسا الخليج”: “هدفنا هو الإسهام بشكل إضافي في حماية كل الأفراد بدولة الإمارات، وهو ما يتماشى مع استراتيجيتنا المتمثلة في أن نكون شريكاً محفزاً لعملائنا. ومع تقييم الدور الذي يؤديه العمال المغتربون في البنية التحتية والتنمية، وضعت السلطات في دولة الإمارات خطط حماية اجتماعية أساسية مثل خطة الصحة الوطنية أو نظام حماية الأجور لملايين العمال القادمين من الهند وباكستان والفلبين وبلدان أخرى. ويسرنا أن تتمكن “أكسا” من الإسهام في إتمام هذه الخطط لأولئك الأكثر احتياجاً للحماية، رغم افتقارهم إلى الخدمات في غالب الأحيان”.

 


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements