الثلاثاء. نوفمبر 19th, 2019

مجوهرات سمية بكار تطرح مجموعتها الجديدة ضمن رؤية فريدة من الإبداع المعاصر

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

تطرح مصممة المجوهرات السورية سمية بكار إبداعاتها من المجوهرات عبر الإنترنت لتصل إلى جميع عملائها حول العالم، وذلك من خلال علامتها التجارية المحلية التي أسستها عام 2015.

Advertisements

وتتضمن منتجاتها تشكيلات متنوعة من القلائد وأقراط الأذن والأساور المتألقة بتصاميم بسيطة وخطوط فنية عصرية تروي من خلالها قصّةً حالمة. وتأمل المصممة ابتكار مجوهرات تتناغم مع هوية مرتديها وتصبح جزءاً متأصلاً من روايته الخاصة. وتشكّل مجوهرات العلامة انعكاساً لشغف سمية بعالم الفن والتصميم، كما تقدم مزيجاً مثالياً يلخّص السعي الدائم نحو الجمال والسعادة.

Advertisements

نشأت المصممة السورية ضمن أسرة تتشارك الاهتمام بالفن والعلوم، وقادها شغفها بالأدب إلى كتابة الشعر، ونشرت أيضاً أول رواية لها وهي في سن الخامسة عشر. وبعدها تخصّصت في الذكاء العاطفي ومهارات تطوير الشخصية، وقدّمت العديد من الدورات التدريبية في هذا المجال لسنوات طويلة. كما ألّفت أول كتاب لها بعنوان “أناقة نفسية”، حيث طرحت من خلاله اعتقادها بأن الجاذبية والجمال ينطلقان من الذات الداخلية ويفيضان نحو الوسط الخارجي. وبإلهام من عشقها لرواية القصص، حاولت سمية نقل هذه الرؤية إلى تشكيلاتها من المجوهرات.

فصاغت جميع إبداعاتها وفق تقنيات يدوية، وقامت بتصميم منتجاتها من سبائك الذهب والألماس في المركز الفني ضمن شارع السركال بدبي. وتضمّ تشكيلة العلامة الواسعة مجوهرات ذهبية تشمل أقراط الأذن والخواتم والقلائد والأساور، حيث تتميز كل قطعة بلمسات نهائية فاخرة عبر توظيف الزوايا والخطوط والتصاميم الهندسية بعيداً عن الأشكال المنحنية، ما يعكس طابعاً طموحاً يعبّر عن الاستقلالية والأناقة.

وتقول سمية بكار: “لطالما استوحيت عناصر الإلهام من الذاكرة الفنية والثقافية لأيام الطفولة. وحرصت على الاعتماد على الإبداع العفوي في داخلي لابتكار تصاميم تخطف الحواس. لذلك تحمل كل قطعة من مجوهراتي مشاعر صادقة تظهر من خلال العناية بالتفاصيل الخاصة وتقنيات القصّ والنقش التي تسعى إلى المثالية”.

Advertisements

وتستعدّ سمية بكار أيضاً لطرح تشكيلتها من مجوهرات خريف وشتاء هذا الموسم، وتضمّ التشكيلة خواتم مرصّعة بالألماس مع أساور وقلائد من الذهب عيار 18 قيراطاً. وكانت المصممة قد جمعت في أحد القطع بين تدرجات الياقوت الخريفيّة والألماس اللامع في تباين لوني ملفت للغاية. كما استعانت بالميناء والزبرجد الأخضر في بعض التصاميم لتقدم توليفةً عصريةً من المجوهرات اليومية الأنيقة التي تلهم المرأة الناجحة.

وتمزج سمية بين أفخر تقنيات التخريم، انطلاقاً من المفهوم والتصميم وصولاً إلى التنفيذ وتركيب الأحجار الكريمة، ما يضمن تحقيق أقصى درجات الجودة في كافة مراحل الإنتاج.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements