الخميس. نوفمبر 21st, 2019

قيمة سوق الطب التجميلي من 10.12 مليار دولار أمريكي عام 2016 إلى 26.53 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2024

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

التقنيات الحديثة تُعزز قدرة الأطباء على تلبية الطلب المتزايد على علاجات مكافحة الشيخوخة

Advertisements

التقارير المدعومة من قبل مجموعة ’ميديكا‘ تسلط الضوء على التوجه المتزايد نحو العلاجات التجميلية الجديدة والمتطورة

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، أكتوبر 2019: يبدي أخصائيو التجميل في المنطقة توجهاً متزايداً للاستغناء عن الحلول الجاهزة والموحدة فيما يتعلق بعلاجات مكافحة الشيخوخة ونحت الجسم، والاستعاضة عنها بأساليب حديثة عالية الكفاءة تركز على المريض بغية مواكبة مستويات الطلب التي تشهد نمواً متسارعاً على العلاجات غير الباضعة.

وأسهمت هذه الزيادة الكبيرة في الطلب على العلاجات التجميلية في تسريع نمو سوق الطب التجميلي إلى مستويات غير مسبوقة.

وفي الماضي اقتصر هذا النوع من العلاجات على المرضى الذين تجاوزت أعمارهم 45 عاماً لكن الدراسات الحديثة بيّنت أن هذه العلاجات بدأت باستقطاب جمهور أصغر سناً بأعمار تتراوح بين 18 و25 عاماً. يُعزى سبب زيادة انتشار هذه العلاجات إلى انخفاض تكلفتها ومخاطرها كونها علاجات غير باضعة.

تفاصيل النمو

وأشار التقرير، الصادر تحت عنوان “سوق الطب التجميلي العالمي”، إلى تسجيل معدل نمو سنوي بواقع 12.8% في الفترة بين 2017 و2024. ويعزى ذلك إلى انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة عدد مشاهير التواصل الاجتماعي والوعي حول المعايير العالية للجمال الذاتي.

وتُمثل نتائج التقرير التي شاركتها مجموعة ’ميديكا‘، الشركة الرائدة في توفير الحلول الطبية والتجميلية، مؤشراً واضحاً على تحرك السوق استجابة للاحتياجات المتنامية للمرضى الذين باتوا في الوقت الراهن يبحثون عن أكثر العلاجات المتاحة تطوراً.

كما يوضح التقرير أبرز الشواغل لدى المرضى، والتي تمثلت في الهالات الداكنة أسفل العينين والزوائد الدهنية على جانبي الخصر ومنطقة البطن وتجاعيد الوجه وآثار حب الشباب إلى جانب الدهون عند الفخذين وإزالة الشعر.

ونوّه الياس شبطيني، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة ’ميديكا‘، إلى أنّ سوق الطب التجميلي مدفوعة إلى حد كبير بسعي المرضى نحو المظهر الجيد.

إذ قال شبطيني في هذا الصدد: “يمر قطاع الطب التجميلي بمرحلة من التحول المدفوع بالحاجات المتنامية للمرضى العصريين. وبات مرضانا مُطّلعين على أحدث التطورات التكنولوجية في ميدان الطب وأصبحوا يطلبون أكثر من مجرد الحصول على العلاج.

وبالتالي، ولكي يحافظ الأخصائيون التجميليون على قدرتهم على الاستمرار في هذا المجال، ينبغي عليهم التوجه نحو اعتماد التقنيات الحديثة مثل العلاجات المركبة، والتي ستعزز من العائد على الاستثمار وتمنح المرضى أفضل النتائج لعلاجات مكافحة الشيخوخة ونحت الجسم على حد سواء”.

وعلاوة على ذلك، تناول التقرير إدراك رواد الأعمال في المجال الطبي للتحول الذي يشهده القطاع بسبب رغبة المرضى بإدخال قدر متزايد من التحسينات على مظهرهم.

كما أشار التقرير أن غالبية أخصائيي التجميل قد وضعوا خططاً مبتكرة قد تغير اتجاه السوق، وهو توجه قد يؤدي إلى جانب زيادة انتشار استخدام الأجهزة عالية الجودة للحصول على نتائج أفضل وطويلة الأمد، إلى قفزة في عدد الخيارات العلاجية المتاحة.

احتداد المنافسة

Advertisements

ومن المتوقع أيضاً أن تحتد المنافسة في سوق الطب التجميلي ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى النجاح المستدام لهذا المجال. وسيؤدي هذا، وفقاً لشبطيني، إلى دفع المزيد من الأطباء إلى الإنصات لاحتياجات العملاء والاستجابة لها.

واختتم شبطيني بقوله: “بات من الواضح بأنّ السوق باتت تنافسية للغاية بالتزامن مع ارتفاع معدلات الطلب. وبالنسبة لنا نحن كأطباء، ليس أمامنا خيار سوى تحديث عياداتنا بما يتواكب مع التقدم الحاصل في مجالات النمو الرئيسية، ما يمثل عاملاً غاية في الأهمية بالنسبة لنجاح الأعمال بالمجمل”.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements