الخميس. نوفمبر 21st, 2019

القطامي يفتتح فعاليات المؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئ في دبي

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

تسليط الضوء على أبرز التطورات في طب الطوارئ والصدمات والرعاية المشددة

Advertisements

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 22 أكتوبر 2019:تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، افتتح اليوم معالي حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبيفعاليات المؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئ، والذي يقام للمرة الأولى في دبي تحت شعار”التكنولوجيات وسبل العلاج والتحول” في الفترة ما بين 22- 24 أكتوبر 2019 في فندق روضة البستان في دبي. ويستضيف هذا الحدث الطبي المتخصص نخبة من الأطباء وخبراء الصحة وأخصائي الرعاية في مجال طب الطوارئ من المنطقة والعالم.

Advertisements

وعقب حفل الافتتاح، قام معالي حميد القطامي بجولة في المعرض برفقة عدد من الشخصيات الهامة والخبراء والأطباءفي دولة الإمارات وخارجها، حيث اطلع على ما تقدمه الشركات العارضة من تقنيات جديدة كما استمع إلى شرح مفصّل حولآخر المستجدات العالمية في مجال طب الطوارئ.

وفي كلمته الافتتاحية، قال معالي حميد القطامي: “يواجه ملايين الناس يوميا على مستوى العالمالعديد من المخاطر التي تهدد صحتهم وحياتهم، الأمر الذي دفع المختصين في طب الطوارئ على المستوى الدولي للمناداة بالتطوير المستمر للنظم الصحية، وتحسين فرص الحياة في مراكز الإصابات والحالات الحرجة، التي تمثل بواجباتها عملاً صحياً إنسانياً بالدرجة الأولى.ولذلك نحرص في هيئة الصحة بدبي على أن نكون دائماً في أتم الاستعداد وعلى درجة عالية من الجاهزية، لتأمين الرعاية الصحية العاجلة، من خلال أقسام الطوارئ المتقدمة والمتطورة في منشآتنا الطبية، والتي تُعد مركز القوة لنا في الهيئة، والضمانة الأولى لإنقاذ حياة الناس والمحافظة على سلامتهم.”

وأضاف معاليه: “إننا نؤمن في هيئة الصحة بدبي بأن نجاح أي منشأة صحية يظل مرهوناً بقدرة وكفاءة أقسام الطوارئ، ومستوى استجابتها للحالات العاجلة والظروف الاستثنائية والطارئة. ولعلنا نفخر جميعاً بأقسام الطوارئ لدينا، كما نفخر أيضاً بالكوادر الطبية والطبية المساندة والفنية القائمة عليها، ممن نقدر دورها، وجهودها المبذولة من أجل خدمة المجتمع والحفاظ على صحة وحياة أفراده.”

واختتم قائلا: “وتجدر الإشارة إلى أنه وضمن الاهتمام البالغ لمدينة دبي وحرصها على إحاطة أفراد المجتمع بكل مقومات الصحة والسلامة، فهناك فريقاً على أعلى مستوى للطوارئ، وهو يضم في عضويته نخبة من المسؤولين في الجهات والدوائر المختصة، وذلك للاستجابة السريعة لأية ظروف أو حالات طارئة محتملة، وفق أعلى المعايير والأصول المعمول بها عالمياً.”

ومن جانبه، أعرب الدكتور ساقر جالوانكر، رئيس المؤتمر الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ، عن امتنانه وشكره للقائمين على هذا الحدث والجهود التي بذلوها في تنظيم الدورة الخامسة من المؤتمر الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ.

وفي كلمته الرئيسية التي ألقاها في هذه المناسبة، قال الدكتور ساقر جالوانكر: “دبي هي جوهر التنوع والاختلاف وهي التطور والتجديد. واليوم، بتجمعنا هذا، نحيي هذه الأمة العظيمة وقادتها الحكماء. وفي اليومين الماضيين، قمنا بإجراء التدريبات التمهيدية لحالات التأهب الطارئة في دبي، وقد أسعدني ذلك كثيراً، حيث قام عددًا من القادة لدينا بالعمل جنبًا إلى جنب مع موظفي الصحة في دبي لتطوير نظم استجابة طارئة والتي سيكون لها عظيم الأثر خلال فعاليات معرض اكسبو دبي 2020 الذي يتوقع أن يحضره نحو 25 مليون زائر من مختلف دول العالم. ولأهميتها الكبيرة، علينا إجراء المزيد من هذه التدريبات في مختلف المستشفيات والعيادات وسيارات وطائرات الطوارئ. كما يسعدنا في المؤتمر الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ العمل مع هيئة الصحة بدبي في كافة الأوقات والظروف.”

ومن جهتها، قالت الدكتورة سارة كاظم، السكرتير العام للمؤتمر الأكاديمي العالمي لطب الطوارئ:”شهدت دبيخلال العقدين الأخيرينتحولاً جذرياً وأصبحت مركزًا عالميًا للأعمال والتجارة والسياحة. والجدير بالذكر أنه في عام 2006 ، تم شغل ربع الرافعات في العالم في بناء ما نرى دبي عيه الآن. في مجال الرعاية الصحية ، ندرك أن هذا النمو ضروري لتصبح دبي مركزًا عالميًا للرعاية الصحية. لذلك فإن محور المؤتمر هذا العام يدور حول “التقنيات والعلاجات والتحول”.

وأضافت: “يشمل المؤتمر أكثر من 30 مسارًا تناقش الموضوعات المتطورة التي تخص رعاية المرضى بدءًا من أول نقطة اتصال مع المريض إلى رحلة علاجه في المستشفى.خلال اليومين الماضيين ، انهينا بنجاح إحدى عشرة ورشة عمل مع أكثر من ثلاثمائة مشارك. ويعد التأهب للكوارث محور رئيسي آخر للمؤتمر والذي يتزامن مع استضافة دبي لمعرض اكسبو العالمي 2020 بعد أقل من عام من الآن. لقد انتهينا بالأمس من ورشة عمل تعني بكيفية التأهب للكوارث والأزمات المتعلقة بحدث مهم كإكسبو 2020.  كما وسيكون هناك مساران آخران للكوارث في اليومين الثاني والثالث من المؤتمر.”

في حين، قالالدكتور عبدالسلام المدني، رئيس اندكس القابضة: “نيابة عن اللجنة المنظمة، إننا فخورون جداً بتنظيم المؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئ بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وبالتزامن مع المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ. إن تنظيم هذا الحدث العالمي في دبي يعكس المكانة المرموقة التي وصلت إليها دبي في جذب مؤتمرات عالمية تجمع نخبة من الأخصائيين وصناع القرار والقادة من مختلف التخصصات. كما يحظى المؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئ بسمعة مرموقة كواحد من أهم المنصات الطبية التي توفر معلومات علمية وتقنية رئيسية في مجال طب الطوارئ، فإننا على ثقة بأن الدورة الخامسة ستلبي احتياجات المؤسسات العاملة في قطاع طب الطوارئ على المستوى الإقليمي”.

ومن المتوقع أن يجذبالمؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئأكثر من 600 زائر ومشارك على مدار 5 أيام. وتضم أجندة المؤتمر25 عرضًا تقديميًا للملصقات العلمية و15 جلسة علمية حول أكثر القضايا إلحاحًا في مجال الرعاية في حالات الطوارئ وذلك بمشاركة أكثر من 120 متحدثاً من الدولة وخارجها،بينما سيوفرهذا الحدث فرصة الحصول على35 من ساعات التعليم المستمرالمعتمدة من هيئة الصحة بدبي للمهنيين والعاملين في مجال رعاية الطوارئ.

كما أقيمت على مدار يومين متتالين 11 ورشة عمل سبقت انعقاد المؤتمر الرئيسي وقد ركزت على مختلف الموضوعات الهامة في مجال طب الطوارئ في داخل دولة الإمارات وخارجها.

Advertisements

إلى جانب ذلك، يقام المعرض المصاحب للمؤتمر والذييستقطب 15 علامة تجارية رائدة في طب الطوارئ وغيرها من المجالات ذات الصلة، وتستعرض هذه الشركات أحدث التقنيات والأجهزة في مجال الرعاية في حالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم.

ويقام المؤتمر الأكاديمي العالمي الخامس لطب الطوارئ بتنظيم من هيئة الصحة بدبيبالتعاون مع شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في اندكس القابضة.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements