الجمعة. نوفمبر 22nd, 2019

دو توقع مذكرة شراكه مع نوكيا ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

تهدف إلىدعم رؤية الشارقة نحو تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة

Advertisements

ستلعب مذكرة التفاهم دوراً محورياً في دعم جهود إمارة الشارقة نحو ترسيخ مكانتها كمركز إقليمي وعالميللبحوث والابتكار

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 أكتوبر 2019: أبرمت دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، اتفاقية تعاون استراتيجية مع كل من شركة نوكيا ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، تهدف إلى توحيد الجهود بين الأطراف الثلاثة لتطوير مجموعة من مبادرات المدينة الذكية المبتكرة في إمارة الشارقة، بحضورسعادة سفيرة جمهورية فنلندافي الدولة ماريانا نيسيلا والسيد عثمان سلطان المدير التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة.

وقع الاتفاقية كل من سعادة حسن المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وسليم البلوشي، المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصلات المتكاملة، ومحمد عبد الرحيم،مديرالحلول وتطوير الأعمال لسوق الشرق الأوسط وإفريقيا في نوكيا، وتم ذلك على هامش أسبوع جيتكس للتقنية 2019

وستقوم دو بموجب هذه الاتفاقية الاستراتيجية، بتعزيزتعاونها مع نوكيا ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار لوضع إطار عام لسلسة من مشاريع إثباتالمفاهيم والابتكارات التي سيتم تنفيذها لتعزيز خارطة طريق التحول الرقمي الاستراتيجي في الشارقة.

وستشمل أوجه التعاون زيادة القدرة على تطوير حالات استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس التي يتم تطويرها محلياً في مجالات السيارات ذاتية القيادة، بالإضافة إلى العمل بشكل مشترك على تطوير منظومة محلية من مشاريع إثبات مفاهيم تقنيات إنترنت الأشياء و المدن الذكية مستخدمين نظام Luxturrim5Gالتي تعتمدعلى ابتكارات نوكيا (Bell Labs) وذلك في المواقع التابعة لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار. .

وستتعاون الأطراف الموقعة على الاتفاقية أيضاً معBusiness Finlandلاستعراض الدور الذي تلعبه الشركات الناشئة في مجال الثورة الصناعية الرابعة4.0 والتي تساهم في تعزيز التحول الرقمي على مستوى العالم. وبالتعاون مع نوكيا، سيقوم الشركاء أيضاً بإعداد مشاريع إثابت المفاهيم لتطبيقات الهولوغرام المستندةإلى الجيل الخامس.

فتح إمكانات جديدة للمعرفة والموارد

قال سليم البلوشي، المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصلات المتكاملة: “تتمثل مهمتنا الأساسية في العمل على توفير أحدث الحلول والخدمات التكنولوجية للارتقاء بجمبع المجالات الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب تعزيز عملية التحول الرقمي على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة. وتوفر لنا الاتفاقية هذه فرصة تسخير قدراتنا وخبراتنا والتعاون مع شركائنا لدراسة وتطبيق أحدث التقنيات التي يمكنها المساهمة في جعل إمارة الشارقة أكثر قرباً للمستقبل الرقمي من أي وقت مضى”.

ومن جهته قال سعادة حسن المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار: ” تعد هذه المبادرة المشتركة خطوة كبيرة إلى الأمام في إطار جهودنا الرامية إلى تعزيز مكانة الشارقة كمركز إقليمي وعالمي في مجالات البحوث والابتكار بما ينسجم مع أهداف المرسوم الأميري لعام 2016. ونهدف من خلال هذه الاتفاقية إلى دعم رؤية الإمارة نحو إطلاق إمكانات جديدة من المعرفة والموارد التي من شأنها دفع عجلة البحث والتطوير في الإمارة وتأسيس اقتصاد قائم على المعرفة يساهم في تمكين المستقبل الاجتماعي والاقتصادي الذي نسعى إليه”.

Advertisements

ومن جهته قال مديرالحلول وتطوير الأعمال لسوق الشرق الأوسط وإفريقيافي نوكيامحمد عبد الرحيم : “إنه لشرف كبير أن نتعاون مع دو و مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار.ونحن على ثقة بأن ههذه المنظومة التعاونية ستساهم في تطوير حلول تقنية عالمية المستوى مصممة خصيصاً لتعزيز التحول الرقمي في إمارة الشارقة والإمارات العربية المتحدة . كما نود أن نشكرالسفارة الفنلندية و »Business Finland » لدعمنا في سعينا لبناء بيئة رقمية مبتكرة من شبكة الجيل الخامس المتكاملةفي الشرق الأوسط وإفريقيا. “.

وستساهم الشراكة بين دو ونوكيا في دعم رؤية مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، الذي تأسيس بموجب المرسوم الأميري رقم (38) لسنة 2016م الذي أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويهدف إلى توفير بيئة ملائمة للإبداع والابتكار عن طريق إيجاد مجمع جاذب ومستدام ذي بنية تحتية وخدمات، ودعم وتشجيع وتطوير منظومة الابتكار للارتقاء بمكانة الإمارة كوجهة عالمية في مجالات البحوث والتكنولوجيا، إلى جانب دعم الأبحاث العلمية التطبيقية والتكنولوجية للقيام بالأنشطة الاستثمارية لدعم توجهات الإمارة نحو اقتصاد المعرفة، فضلاً عن تنمية واحتضان المواهب والقوى البشرية العاملة في المجالات المتعلقة بأولويات الإمارة الاقتصادية والاجتماعية.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements