الثلاثاء. نوفمبر 19th, 2019

عملية جراحية لفك تشابك الأمعاء تنقذ حياة سيدة مسنّة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

  • وصلت المريضة إلى قسم الاسعاف بمستشفى ميدكير بدبي نتيجة شكوى من انتفاخ وألم بطني حاد.الفحص التصوير المقطعي المحوسب أظهر إصابة المريضة بحالة من تشابك الأمعاء
  • اعتُبرت حالة المريضة خطراً على حياتها بسبب إمكانية تلف الأمعاء وتوقف عملها في حال عدم تلقيها للتروية الدموية اللازمة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 1أكتوبر 2019:أعلنت ’ميدكير‘، المزود الرائد لخدمات الرعاية الصحية، مؤخراً عن إجراء عملية جراحية مُعقّدة لفك تشابك في الأمعاء، أسهمت في إنقاذ حياة سيدة مُسنة.

Advertisements

وكانت السيدة قد أُدخلت إلى قسم الاسعاف نتيجة شكوى من انتفاخ وألم بطني حاد، والتي تطورت إلى حالة إقياء مستمرة مع فقدان في الشهية وتدهور الصحة العامة للمريضة.لذا وجّه الدكتور قدرة الله نوراسته، أخصائي الجراحة العامة لدى مستشفى ’ميدكير‘ بدبي، بضرورة إجراء تصوير مقطعي محوسب أظهر إصابة المريضة بحالة التواء في الأمعاء، والتي قد تؤدي إلى حدوث انسداد في الأمعاء وانقطاع التروية الدموية.

Advertisements

اعتُبرت حالة المريضة خطراً على حياتها بسبب إمكانية تلف الأمعاء وتوقف عملها في حال عدم تلقيها للتروية الدموية والأوكسيجين اللازمة وبالرغم من التعقيد الذي ترافق مع الخيار الجراحي، والعائد لعمر المريضة وظروفها الصحية الحرجة،فقد أُدخلت المريضة مباشرة إلى غرفة عمليات الطوارئ، حيث جرى تصحيح وضعية الأمعاء الملتفّة وفك التصاقاتها لاستعادة مجرى الدم الطبيعي.

وبعد انتهاء العملية، نُقلت المريضة إلى وحدة العناية المركزة حيث أظهرت إشارات تحسن إيجابية.إلا أن أعراض الآلام البطنية والانتفاخ عاودت المريضة بعد ذلك بثلاثة أيام بسبب حصول انسداد في الأمعاء الغليظة (القولون). مع العلم أن المريضة تملك تاريخاً طويلاً من المشاكل الهضمية، ما جعل عملية التعافي أكثر تعقيدا.وعلى إثر ذلك، أجرى فريق أخصائيي أمراض الجهاز الهضمي لدى المستشفى عملية لتخفيف ضغط الأمعاء عن طريق تنظير القولون، تم خلالها علاج الجزء المتضيّق من الأمعاء.ومن ثم استعادت المريضة عافيتها خلال الأيام القليلة التالية للعملية، وأُرسلت بعدها إلى قسم إعادة التأهيل التالي للعمليات الجراحية.

Advertisements

وتجدر الإشارة إلى أن حالات تشابك الأمعاء تُعتبر نادرة الحدوث، إلا أنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة للغاية تهدد حياة المرضى في حال عدم تشخيصها ومعالجتها في الوقت المناسب،كما تنطوي على مخاطر وفيات مرتفعة.وتشمل أسباب الإصابة بتشابك الأمعاء لدى البالغين الزيادة في طول القولون، والإمساك المزمن والالتهابات،بالإضافة إلى الالتصاقات الناتجة عن العمليات الجراحية السابقة في منطقة البطن، كما في حالة المريضة المسنّة. وتظهر أعراض الانسداد بصورة حادّة ومفاجئة، لذا عادة ما يتوجه المرضى مباشرة إلى قسم الإسعاف لإجراء الفحوص العاجلة.وتشمل هذه الأعراض حدوث ألم بطني حاد وإقياء وغثيان وإمساك.

وبهذا الصدد، قال الدكتور نوراسته: “تخللت هذه الحالة بعض التعقيدات، وهو أمر اعتدته خلال سنين عملي الطويلة، إذ نادراً ما تسير العمليات الجراحية بصورة متوافقة مع المنهجيات النظرية.وكانت المريضة تمتلك سجلاً طبياً بالغ التعقيد، شمل ارتفاع ضغط الدم وعسر شحميات الدم، ولم تكن قادرة على التنقل بدون مساعدة، وهي عوامل زادت من صعوبة العلاج.وبالنظر لعمر المريضة وحالتها الصحية الحساسة، اشتملت العملية الجراحية والعلاجات التالية لها على عدة صعوبات، وتطلبت التعاون بين فرق أخصائيي الجراحة وأمراض الجهاز الهضمي، الذين عملوا بأعلى درجات التفاني والحرص لتشخيص وإدارة هذه الحالة بسرعة، لضمان الحصول على أفضل النتائج والوقاية من أي مضاعفات”.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements