الجمعة. نوفمبر 15th, 2019

الخطوط الجوية التركية ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات يؤسسان منصة مشتركة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

يتوقع أن يترك مشروع “جوائز الرياضة من أجل السلام” أثراً عالمياً كبيراً

Advertisements

تعمل الخطوط الجوية التركية، التي تصل لبلدان ووجهات دولية أكثر من أي خطوط جوية أخرى وتسعى للوصول إلى كل زوايا العالم، بنشاط لتطوير شبكة رحلاتها وتعاونها مع مختلف العلامات التجارية والمنظمات والجمعيات غير الحكومية الرائدةعالمياً، وذلك كي تنشئ روابط مع مختلف المجتمعات حول العالم.

Advertisements

واتخذ الناقل الوطني التركي خطوة أخرى في هذا الاتجاه، عبر التوقيع يوم الأربعاء 25 سبتمبر على اتفاقية تعاون هامة مع مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات (UNAOC)، المنصة الرائدة للحوار والتنسيق الفكري، وأقيمت مراسم التوقيع الخاصة بمشروع “جوائز الرياضة من أجل السلام” يوم 24 سبتمبر 2019، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وذلك بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وتم توقيع الاتفاقية من قبل محمد إلكر أيجي، رئيس مجلس الإدارة واللجنة التنفيذية في الخطوط الجوية التركية، والممثل السامي لتحالف الحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، إضافة لمجموعة من الشخصيات الرسمية من الجانبين.

وتسعى الخطوط الجوية التركية لجذب انتباه المجتمع الدولي إلى الرسالة العالمية التي يحملها مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها وتسعى لمد الجسور وتعزيز ثقافة السلام بين البشر والأمم، ويعمل المشروع المشترك بين الجانبين، بعنوان “جوائز الرياضة من أجل السلام”، على استغلال الأثر الجامع للرياضة وقدرتها على إلهام وتوحيد البشر من مختلف أنحاء العالم، لدعم المجتمعات الشاملة والمسالمة وتمكينها من التصرف كقوة محركة حول العالم. وستقام أثناء المشروع مراسم توزيع جوائز خاصة بالمبادرات الرياضيةالداعمةللسلام والتنمية التي تختارها لجنة تحكيم دولية، لدعم الاعتراف بهذه المبادرات والوعي بعملها، وذلك بمشاركة أسماء عالمية من مجالات الرياضة والفنون والأعمال مع قادة الرأي العام، من أجل لفت أنظار العالم إلى الفرص والتحديات العالمية.

وقال السيد محمد إلكر أيجي أثناء مراسم إطلاق هذا التعاون الاستراتيجي: “إننا نصل زوايا العالم ببعضها البعض عبر إيصال ركابنا إلى 316 وجهة دولية في 126 بلداً، هذه الروابط ليست مجرد مساراتٍ في قطاع النقل، وبوصفنا الناقل الوطني التركي، فإننا نستغل موقع تركيا الجغرافي الفريد، الذي يصل الشرق بالغرب ويجمعهما في نقطة اتصال واحدة منذ قرون، لنصل إلى مختلف البشر ونمد الجسور بين المجتمعات والحضارات، سواءً عبر رحلاتنا أو عبر تعاوناتنا المتعددة مع العلامات التجارية والمنظمات والجمعيات غير الحكومية الرائدة، ونعتبر ذلك مهمة كبيرة موكلة إلينا بسبب موقعنا الجغرافي الفريد. ولكي نؤدي هذه المهمة بالشكل المطلوب، نواصل العمل على مشاريع متنوعة من خلال التركيز على الخيارات المبتكرة والأوسع انتشاراً بالذات”.

“لهذا، وبعد لقاءاتنا مع مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات في الشهور القليلة الماضية، يسعدنا ونفتخر بحضورنا اليوم لنطلق هذا التعاون الهام والمشروع الذي نرى أنه سيكون ذا فائدة كبيرة، بحضورسيادةالرئيس رجب طيب أردوغان، والأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيرس

“نؤمن في الخطوط الجوية التركية، المعروفة بدعمها الدائم للرياضات على المستوى المحلي والدولي، أن للرياضة قدرة جامعة كبيرة في مختلف المجتمعات حول العالم، وانطلاقاً من وجهة النظر هذه، فإننا واثقون من كون هذه الميزة المتأصلة في الرياضة ستمكننا من تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر المدرجة في أجندة الأمم المتحدة 2030، وتوفير القيمة المضافة الهامة للسلام العالمي من خلال هذا المشروع القيّم.”

“كواحد من الشركاء في هذه المبادرة الاستراتيجية المشتركة، فإننا متأكدون من أن مشروع ‘جوائز الرياضة من أجل السلام‘ سيتجاوز الأهداف الموضوعة له فيما يتعلق بجذب الاهتمام الدولي وتحسين الوعي الاجتماعي في المجتمع الدولي من خلال إنشاء منصة توعية ممتازة.”

Advertisements

وأثناء الاجتماع المنعقد سابقاً مع الممثل السامي لتحالف الحضارات، في مقر الخطوط الجوية التركية في إسطنبول في فبراير الماضي، تم نقاش العديد من أفكار المشاريع بين مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات والناقل الوطني التركي، وبما أن الخطوط الجوية التركية معروفة بدعمها للرياضة من خلال رعايتها لعدد من الرياضات واللاعبين على المستوى الدولي، تم الاتفاق على أن فكرة المشروع يجب أن ترتكز على الرياضة. واتفق الطرفان على تعاون تحت مسمى “جوائز الرياضة من أجل السلام”، لتشجيع ودعم الرياضة كأداة تجمع وتوحد البشر وتشجع السلام والتسامح والتفاهم والتعاطف، ما يساعد على تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر المدرجة في أجندة التنمية المستدامة 2030، والتي تم تبنيها في عام 2015.

ويُبرز هذا التعاون بين الخطوط الجوية التركية ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات الدور الهام للقطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال دعم الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتكييف استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات مع أجندة 2030. وسيلعب الناقل الوطني دوراً نشطاً في وضع استراتيجية الاتصالات ووسائل الإعلام الخاصة بالمشروع، وذلك لتحقيق شهرة واسعة للمشروع على المستويات المحلية والوطنية والعالمية.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements