السبت. نوفمبر 16th, 2019

صنّاع المستقبل: خلف كواليس استوديو تصميم جاكوار

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبى، الاماراتالعربيةالمتحدة، الخميس 3 أكتوبر– يحتل التصميم الجميل دائماً مكانة خاصة في جاكوار؛ من خلال التناسب المذهل، والفخامة الأنيقة والمبتكرة، وتعتبر جوائز أفضل تصميم في العالم التي حصلت عليها في السنوات الأخيرة كل من سياراتF-TYPE وF-PACE وI-PACE دليلاً على نجاح أسلوب فريق تصميم جاكوار.

Advertisements

وكانت كيفية تحقيق جاكوار لريادتها في التصميم أمراً سرياً، حيث تتم خلف الأبواب المغلقة في ويتلي، ولكن مع انتقال قسمالتصميم في جاكوار إلى الاستوديو الجديد الملائم متعدد الأغراض في مركز غايدون للتصميم والهندسة في سبتمبر 2019، فتحت جاكوار أبوابها متيحة المجال للتعرف على الرحلة المذهلة التي ستنتهي بوصول الجيل التالي من سيارات جاكوار إلى صالات العرض، من الرسوم الأولية إلى النحت بالصلصال، وصولاً إلى الهندسة النهائية.

Advertisements

على مدار مراحل التصميم الستة، تتعاون فرق التصميم الخارجي والداخلي ضمن عملية متقنة قادرة على التحرّك قدماً من الرسم الأولي إلى السيارة المكتملة خلال أربع سنوات. ويتم الإشراف على كل مشروع من بدايته إلى نهايته من قبل فريق إدارة المشاريع، الذي يضمن التكامل مع كل الوظائف المتعلقة بالأعمال في كل مرحلة من المراحل الستة:

  1. الرسوم الأولية
  2. النحت بالصلصال
  3. التحويل الرقمي
  4. الألوان والمواد
  5. التصميم التقني
  6. نموذج التصنيع
  7. الرسوم الأوليةعادة قبل أربع سنوات من الإطلاق

لا يتوقف مصممو جاكوار عن إنشاء الرسوم الأولية، باستخدام أقلام الحبر أو الرصاص أو الحواسيب اللوحية، حيث يقدم أعضاء فريق الاستوديو بشكل متواصل أفكاراً جديدة للتصميم الداخلي والخارجي للمنتجات المستقبلية، منتجين مئات الرسوم الأولية كل يوم.

تبدأ عملية تصميم سيارات جاكوار المستقبلية بمنافسة داخلية، فالمصممون – من مختلف أنحاء الاستوديو – مكلفون بإنتاج أفضل رسومهم الأولية وأفكارهم الخلّاقة، قبل التقليل من عدد المشاركين تدريجياً من خلال مراجعات تؤدي لاختصارها إلى قوائم قصيرة.

وقال آدم هاتون، مدير التصميم الخارجي في جاكوار:“نؤمن أن جاكوار تحتل قمة تصميم السيارات، ونحن الآن في موقع جيد لتحقيق أهدافنا، عندما يعمل الفريق مع بعضه البعض نحصل على أكثر النتائج إبداعاً، وهذا ما يقوم عليه عملنا. نولي اهتماماً كبيراًلفريق التصميم الخاص بنا، ولذلك أردنا أن نوفر لهم أفضل بيئة ممكنة ليعملوا فيها، كما نمنحهم ما يكفي من الوقت ليستطيعوا تطوير أفضل أفكارهم، ابتداءً من مرحلة الرسوم الأولية الإبداعية”.

وفي كل مشروع، ينتقل ما يصل إلى ثمانية رسوم أولية إلى المرحلة التالية، وتعكس كل منها أسلوباً وتوجهاً مختلفاً عبر مزيجها الخاص من الإبداع والابتكار. وبعد ذلك يقوم مختصو التمثيل الحاسوبي للأسطح (CAS) بإنشاء نسخة رقمية من الاشكال الأولية، ويتم استخدام هذه البيانات لاحقاً لنحت نماذج الصلصال بدقة.

ويمكن لمختلف الفرق في استوديو تصميم جاكوار الجديد أن تنتقل من الرسوم الأولية إلى نماذج الصلصال بالحجم الكامل خلال أسبوعين فقط، ولهذا الانتقال السريع إلى النماذج الملموسة ثلاثية الأبعاد أهمية كبيرة، لأن تصاميم جاكوار تقوم دائماً على التناسب والنحت الممتاز.

ويستمر المصممون الذين قدموا الأفكار الأولية “الفائزة” بالعمل على المشروع من الرسم الأولي إلى إنتاج السيارة، كي يضمنوا الحفاظ على تألق فكرتهم الإبداعية الأصلية وتحسينها في مختلف مراحل العمل عليها.

أثناء مرحلة الرسوم الأولية، يتم اعتماد تصميم واحد بوصفه “الرؤية” التي سيعمل فريق التصميم وفريق الهندسة على تحديد إمكانية تطبيقها، وتقييم أبعادها ومتطلبات ديناميكيتها الهوائية وأي شروط قانونية أخرى، ويتم بعدها إبلاغ أقسام التصميم الأخرى في حال وجود أي عوائق يحتاجون مساعدتهم بخصوصها لمعالجة هذه “الرؤية”.

  1. نماذج الصلصالعادة قبل أربع سنوات من الإطلاق

يعتبر نحت نماذج الصلصال شريان حياة استوديو التصميم، حيث تتحول الرسوم الأولية وبيانات الهندسة إلى أصول ملموسة في هذه المرحلة، ويضيف الفريق المؤلف من 46 نحاتاً، يتنوعون بين موظفين قدامى ومواهب جديدة تنضم للفريق من بوابة التدريب، لمسة إنسانية – بكل معنى الكلمة – تجعل الرسوم الأولية مفعمة بالحياة.

ويتم إنشاء نماذج صلصال لما يتراوح بين ستة وثمانية مشاريع تجاوزت مرحلة الرسوم الأولية، بما في ذلك “الرؤية”، ويحصل كل مصمم على نموذج بالحجم الطبيعي أو نصف الحجم الطبيعي للتصميم الخارجي، ويتم جمعه مع فريق مختص بالصلصال كي يحوّل رؤيته إلى واقع. ويركز أحد النحاتين على المقدمة، فيما يركز اثنان آخران على الجوانب ورابع على المؤخرة، رغم أن جميع النحاتين قادرون على التعامل مع أي جانب من التصميم الخارجي. وبعد مراجعتها، تحصل ثلاثة أفكار على نموذج صلصال بالحجم الكامل، وبعدها يتم التصديق على تصميم نهائي ليتم إنجاز تحسينات إضافية عليه.

بالتزامن مع نماذج التصميم الخارجي، يتم أيضاً إنشاء نموذج صلصال لبعض الأجزاء المنفردة في الداخل، مثل المقاعد وعجلات القيادة، وحتى يمكن نحت المقصورة الداخلية بالكامل.

ويحتوي استوديو تصميم جاكوار الجديد عشر صفائح لنماذج الصلصال في الاستوديوهات 3 و4، وكل صفيحة مجهزة بأحدث تقنيات النحت الآلي وفراغ كافٍ لنموذجي تصميم خارجي أو داخلي بالحجم الكامل، ما يسمح للفريق بالعمل على عدة مشاريع في الوقت نفسه، وعملت جاكوار مع خبراء من شركة “كولب ديزاين تكنولوجي” (KOLB Design Technology) لتطوير حلول معدلة تلائم مرافقها الخاصة بنحت نماذج الصلصال.

يوجد في مساحة النحت سكك آلية يبلغ طولها 400 متر،مصنوعة حسب الطلب ومثبتة بالأرضية في مناطق نحت الصلصال العشرة، وطول كل منها 20 متراً، كما إنها قادرة على رفع النماذج بالحجم الكامل إلى ارتفاع يصل حتى متر واحد، وتتحمل وزناً يبلغ 4.5 طن، ما يتيح للنحاتين أفضل الوضعيات أثناء نحت كل جزء من المركبة، كما يسمح هذا النظام بالمعالجة ثنائية الجوانب للنماذج باستخدام أجهزة سكب الصلصال من طراز “كولب كونسيبت لاين سي إن سي” (Kolb Concept Line CNC) المزودة بـ3+2 محاور حركة، ومغزل آلي بقدرة 1 كيلوواط قادر على أداء 16,000 دورة في الدقيقة.

ويحتوي كل نموذج بالحجم الكامل على هيكل الألومنيوم القاعدي، ونواة رغوية، وأخيراً ما يصل إلى 90 ميليمتر من الصلصال، الجزء الوحيد “الحقيقي” في هذه المرحلة هو العجلات، ويتم نحت الصلصال باستخدام آلة تعتمد على البيانات المقدمة من فريق التمثيل الحاسوبي للأسطح (CAS)، قبل “تمليسه” وتحسينه على يد نحاتي الصلصال، وتستغرق هذه العملية أسبوعين فقط.

وباستخدام الشرائح مصنوعة من الألياف الكربونية والفولاذ المزود بالنوابض، يقوم الفريق بصقل كل الصلصال وتشكيله بدقة متناهية ليجعلوا نماذجهم مثالية، وتتم إزالة نماذج الصلصال بشكل متكرر من الصفائح وإخراجها من الاستوديو لمشاهدتها في إضاءة طبيعية،وفهم كيف سيبدو مظهر السيارة على الطرقات، وكذلك مشاهدتها من زوايا وارتفاعاتٍ مختلفة. وتستغرق هذه العملية وقتاً أطول مع المراجعات والتعديلات التي تجرى على مدار عدة أشهر، إذ يتم تحسين وتنميق كل عنصر في التصميم لتحقيق نتيجة شاملة وأنيقة.

ويتم مسح نماذج الصلصال ضوئياً بشكل مستمر وإعادة إدخال بياناتها إلى البرمجيات التي تضمن تحقيق المتطلبات الهندسية، إذ يعمل نحاتو الصلصال على متطلبات قد تصل دقتها إلى 0.2 ميليمتر، وعند اكتمال التصماميم، يمكن تغليف وطلاء نموذج الصلصال ليصبح مفعماً بالحياة. كما يعتمد تصميم جاكوار على تكنولوجيا الواقع الافتراضي لنقل نماذج الصلصال ثلاثية الأبعاد الخاصة بالعمارة الداخلية إلى العالم الرقمي، بحيث يتمكن المصممون وخبراء الملاءمة البشرية من اختبار المظهر والإحساس في الوقت نفسه.

ويمكن في نماذج صلصال التصميم الداخلي والخارجي صناعة أجزاء منتجة بالطباعة ثلاثية الأبعاد لإبراز التفاصيل الجميلة بسرعة وفي مرحلة مبكرة.

  1. التحويل الرقميعلى مدار عملية التصميم

يؤدي التحويل الرقمي دوراً هاماً في تصميم سيارات جاكوار، وهو حاضر في كل مراحل عملية التصميم من الرسوم الأولية إلى فيديوهات التحريك الخاصة بالإطلاق.

منذ مرحلة المفاهيم المبكرة، يقوم فريق التمثيل الحاسوبي للأسطح (CAS) بتحويل رسوم التصميم الأولية إلى نماذج رقمية ثلاثية الأبعاد، لتتطور التصاميم تدريجياً بالتزامن مع إصدار مختلف البيانات من قبل فريق التصميم التقني، وتستخدم هذه البيانات بعد ذلك لإنشاء نماذج صلصال بإحساسٍ حقيقي، وتُمسح ضوئياً من جديد ليستطيع فريق التمثيل الحاسوبي إجراء المزيد من التعديلات الحسابية، ويستخرج فريق التمثيل الحاسوبي عندها بيانات الأسطح التي تجعل السيارة جاهزة للإنتاج.

كما يحتوي استوديو تصميم جاكوار على فريق إظهار وتحريك التصاميم (DVA)، المؤلف من خبراء في مجالات التلفزيون والسينما والإعلان والألعاب، ويعمل هؤلاء الخبراء عن قرب مع فريقي التصميم والبيانات لتحريك نماذج ثلاثية الأبعاد ضمن أفلام ثرية بصرياً تحيي مفاهيم التصميم في بيئة العالم الواقعي.

وتنشئ ماسحة المواد الضوئية صوراً واقعية لأنسجة المواد المطروحة كخيارات في التصميم الداخلي والخارجي، ولدى جاكوار 200 جهاز مرتفع الأداء مخصص لإنتاج فيديوهات التحريك والصور الفائقة في دقائق.

ويستخدم فريق إظهار وتحريك التصاميم تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز خلال العملية، ليكمل التصور الذي تقدمه نماذج الصلصال الملموسة والرسوم الأولية الرقمية، وعندما تكون التصاميم في مرحلة المفاهيم المبكرة، يُستخدم الواقع الافتراضي لإنشاء مراجعات موسعة، تساعد المصممين على اعتماد اتجاه وطابع التصميم الذي سيعملون عليه.

ومع تطور التصميم، تستخدم تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز لتوفير الدعم الخاص بالتفاصيل الداخلية مثل قماش السقف، وحركة المقاعد، والديناميكيات الهوائية النشطة، والإضاءة، ومراحل تشغيل الشاشة المعلوماتية. هذه التقنيات والإمكانيات تجعل تصميم جاكوار مزوداً بالمرونة والكفاءة، مع إمكانية إجراء التعديلات في وقتٍ قصير جداً مقارنة بالمدة اللازمة لإعادة تشكيل النموذج بالكامل، كما إن محطات الواقع الافتراضي متحركة، ما يعني أنهيمكن استعراض كل مشروع عبر هذه التكنولوجيا في أي مكان من الاستوديو.

  1. الألوان والموادعلى مدار عملية التصميم

تتجاوز عملية تصميم السيارة حدود المظهر الداخلي والخارجي، خصوصاً مع الدور الجوهري لملمس المواد في تصميم جاكوار. يقع قسم”الألوان والمواد” بين استوديو التصميم الخارجي واستوديو التصميم الداخلي، ويعكس موقعه دوره الهام بالنسبة للقسمين. يركز هذا الفريق على تطوير مواد مبتكرة للمقصورة الداخلية والهيكل الخارجي والتشطيبات، ويتألف من خبراء في مجالات تصميم السيارات والأزياء والمجموهرات والمنتجات.

ويشارك فريق الألوان والمواد في كامل عملية التصميم، من الرسوم الأولية وحتى الهندسة، كما يعمل باستمرار على ابتكار وتقديم حلول جديدة ومثيرة ومفيدة في سيارات جاكوار، ويعالج كل سطح يتعامل معه صاحب السيارة بما يلائم تجربة قيادة جاكوار. ويقوم عمل هذا الفريق بشكل أساسي على كيفية تجسيد جاكوار لـ”الروح البريطانية” – صفة أساسية ومميزة في جاكوار – من خلال تطويرهم المستمر لكيفية تطوير هذا المفهوم في السيارات الجديدة. وتعود أصول أعضاء الفريق إلى عدة دول، مثل السويد ولاتفيا وفرنسا وإيطاليا، ويساعدون على فهم ما تعنيه “الروح البريطانية” المعاصرة في مختلف أنحاء العالم،وهي مفهوم ديناميكي تتبنى عبره جاكوار الأناقة المبتكرة ودمج براعة وتكنولوجيا الماضي والمستقبل لمنح سياراتها شخصيتها الفريدة.

وتساعد أبحاث التغييرات الكبرى على معرفة “ما هو التالي”، كما تساعد على التنبؤ بالألوان والمواد التي سيرغب العملاء في الوقت الذي ستنتهي فيه سنوات التصميم الأربع، وبسبب أهمية هذه البيانات، يلعب فريق الألوان والمواد دوراً مؤثراً في مختف المراحل.

بالنسبة للتصميم الداخلي، يستقي الفريق إلهامه لابتكار مواد جديدة من قطاعات أخرى، مثل الملابس الرياضية والمنتجات الصناعية والعمارة، لتجربة أساليب معالجة جديدة في تصميم السيارات، وضمان تحقيق هذه المواد لمعايير جاكوار المرتفعة، كما يقوم الفريق بصناعة نماذج بالحجم الكامل، كي يظهروا كيفية توظيف المواد الجديدة. وتساعد هذه النماذج مع تقنيات الواقع الافتراضي ونماذج الصلصال على إتمام طابع التصميم، وتحويل الرؤية الخاصة بالتصميم إلى واقع ملموس.

كما يضع هذا القسم الاستدامة بين أولوياته، ويتفوق في تقديم مواد جديدة ذات خصائص بيئية محسنة، من ناحية الاستخدام والاستخراج، مع دور كبير للشفافية التامة بخصوص المصادر عند اختيار المواد الملائمة. وتبذل جاكوار قصارى جهدها لتضمن قدرة التحمل المرتفعة لكل المواد في مختلف الظروف، مع جعل سياراتها أكثر راحة. على سبيل المثال، يتم تطبيق 60,000 احتكاك على تنجيد المقاعد، بالاعتماد على اختبار “مارتينيد”، الذي يحاكي الاهتراء الطبيعي لغطاء المقاعد أثناء الاستخدام اليومي.

وكجزء أساسي من تصميم الهيكل الخارجي لأي سيارة، يتولى فريق الألوان والمواد مسؤوليةاستنباط ألوانٍ جديدة للطلاء وتشطيبات المواد، ويستغرق الخروج بلون جديد أربع سنوات كاملة.

ويتم اختبار جاكوار للطلاء الخارجي وفق إجراءات متشددة لضمان أن كل جوانب اللون تحقق ما يلائم سمعة جاكوار، ويتضمن ذلك إرسال الألواح المطلية إلى ولاية فلوريدا الأمريكية كي تتعرض لأشعة الشمس القوية لمدة سنتين، كما يتم اختبار مقاومته لخدوش الحصى الصغيرة بدرجة حرارة -20 مئوية، وتماسكه بعد التعرض الطويل للرطوبة المرتفعة.

  1. التصميم التقني –على مدار عملية التصميم

يبحث قسم التصميم التقني عن طرق خلاقة لتجسيد رؤية الفريق، عبر تطوير التكنولوجيا والحلول الكفيلة بتعزيز التصميم منذ بداية العملية. وتتواجد هذه المجموعة من المهندسين المبدعين في قلب عمليات التصميم لتدعم كل من في الاستوديو، وتساعدهم على تحويل التصاميم الطموحة إلى سيارات واقعية يتم إنتاجها.

ويعمل فريق التصميم التقني المتقدم (ADT) على تخطيط كامل ترتيبات السيارة وهيكلها، ويشكلون جزءاً أساسياً من أي مشروع منذ البدايات المبكرة.

مهمتهم هي التأكد من كون التصميم قابل للتطبيق، وتشخيص التحديات الفيزيائية والقانونية، مع إيجاد حلول خلاقة للتغلب على هذه التحديات، وضمان رحلة سلسة للتصميم من دفاتر الرسوم الأولية إلى المعامل. ومن خلال خبرة قسم التصميم التقنيفي برامج التصميم الرقمي (أو التصميم بمساعدة الحاسوب CAD) وفهمهم لأحدث متطلبات الأمان والاستدامة، يضمنون أن التصاميم التي يقدمها الفريق تستحق الثناء، وتغطي في الوقت نفسه مختلف الجوانب، من ترتيب مختلف العناصر إلى التكنولوجيا المعززة للتصميم واعتبارات مجموعة نقل الحركة.

وبعد دمجهم في الاستوديو الجديد، أصبح فريق التصميم التقني ضمن فرق الهندسة الرئيسية، وهذا الأمر سيسرع من حل المشكلات المعقدة، ويسهل استدعاء مختلف الاختصاصات في الشركة إلى الاستوديو للمساعدة في التغلب على التحديات التقنية.

ومع إجراء كامل عملية التصميم تحت سقفٍ واحد، وضمن نفس المنشأة التي يتواجد فيها فريق الهندسة الأكبر، سيجعل الاستوديو الجديد عملية التطوير تسيربشكل سلسل وطبيعي في كل خطواتها.

  1. نموذج التصنيععادة قبل أربع سنوات من الإطلاق (نموذج توضيحي)

لا يعتمد تصميم جاكوار فقط على نحت نماذج الصلصال عند تطوير السيارات؛ إنما تتم صناعة نماذج بالقياس الطبيعي في الاستوديو على مدار عملية التصميم، وتُستخدم هذه النماذج للتصميم الداخلي والخارجي لتقييم الحجم والتناسب، ويتم تطويرها من المفاهيم الأولى الموضوعة في الرسوم الأولية في أول 6 أو 12 شهراً.

عند اختيار تصميم واحد تحت اسم “الرؤية”، يتم تجهيز نموذج جديد من صمغ الراتينج المصقول، مع مصابيح غير عاملة منتجة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، والشبك الأمامي، والمرايا، والعجلات ذات الجنوط الفريدة، والطلاء بذات الجودة اللازمة للإنتاج، وواجهات زجاجية مصنوعة من زجاج البليكسي. وإلى جانب تمثيل التصميم الخارجي، يحتوي هذا النموذج أيضاً كافة خصائص المقصورة الداخلية بالحجم الطبيعي. وبوجود المقاعد وعجلة القيادة الحقيقية، والتشطيبات الجميلة على الأسطح المصقولة والمطلية لإظهار المعايير الجمالية الحقيقية، يتم استخدام هذه النماذج من أجل تركيز الأعمالودراسة الأسواق، ومن أجل ضمان تحقيق كافة المتطلبات الهندسية الصغيرة.

Advertisements

الخطوة التي تلي النموذج المصنوع من صمغ الراتينج هي صناعة “نماذج تأكيد الجماليات” (Aesthetic Confirmation Models)، والتي يتم إنتاجها عندما ينتهي العمل على طابع التصميم، وهي النقطة التي يتم عندها اعتماد نموذج الصلصال النهائي للسيارة. وتحتوي “نماذج تأكيد الجماليات” على مستوى أكبر من التفاصيل مثل المكونات المعدنية المنحتوتة، والمصابيح القابلة للتشغيل، ويتم تطوير هذه النماذج بعد اكتمال العمل على طابع التصميم والجدوى الهندسية.

أما النموذج الأخير الذي يحتوي الكم الأكبر من التفاصيل يُدعى “نموذج مرجعية التصميم للعملاء” (Customer Design Reference Model)، وهو نموذج يحتوي كامل التفاصيل من الداخل والخارج (بسرعة منخفضة)، يتم إنشاؤه قبل الإطلاق لعرض المركبة قبل توفر النسخة الكاملة المخصصة للإنتاج، ويتم بناؤه على هيكل قاعدي معدل مع بنية هندسية مكونة من خليط من الألياف الكربونية والألياف الزجاجية، مع مصابيح تعمل بالكامل، ومجموعة عجلات يتم إنتاجها لمرة واحدة، ومقصورة داخلية كاملة التشطيب مع شاشات تعمل بالكامل أيضاً.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements