السبت. نوفمبر 16th, 2019

صندوق “بيكو 2” يدعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا بالمنطقة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

Advertisements

الإمارات العربية المتحدة- دبي:
أعلنت شركة “بيكو كابيتال” الإقليمية الرائدة في مجال الاستثمار الجرئ، اليوم عن إغلاق ناجح لصندوقها الثاني بقيمة 100 مليون دولار متجاوزة القيمة الاأولية المستهدفةالتي كانت80 مليون دولار، وذلك بفضل التطور الكبير في بيئة الاستثمار التكنولوجي بالمنطقة.
وتستثمر “بيكو كابيتال” في الشركات الناشئة المتخصصة في مجال التكنولوجيا، و تحديدافيفرق التأسيس والهندسة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ترتكز استراتيجية بيكو على الاستثمار في شركات واعدة بجولة التأسيس و جولةالاستثمار (أ) ، قبل توفير رأس المالالتتابعي إلى أفضل الشركات أداءاً في محفظتها.
وحتى الآن، قامت “بيكو كابيتال” ب 22 استثماراً عبر صندوقين وحققت نجاحاً كبيراً من خلال دعمها لشركات ناشئة إقليمية مثل “كريم” و “بروبيرتي فايندر”، فيما حصلتهذه الاستثمارات مجتمعة علىأكثر من مليار دولار في رأس المال التتابعي، وخلقت أكثر من 9000 فرصة عمل في المنطقة.
كما شهد صندوق ” بيكو 1″ 4 مخارجاتحتى الآن، كان آخرها في شهر مارس/آذار الماضي عندما استحوذت شركة “أوبر” على شركة “كريم”، وفي شهر أغسطس/آب 2019 حيث استحوذت شركة “سيسكو”الامريكية على “فويسيا” والتي سبق لها أن استحوذت “راب أب”، إحدى شركات محفظة”بيكو”، في ابريل/نيسان من العام 2018.
ويشعر فريق “بيكو” بالتفاؤل الشديد حيال استمرار مسار تقدم ريادة الأعمال التقنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يرى داني فرحة، الشريك المؤسس مدير لشركة “بيكو كابيتال”، أن قصص النجاح أمثال شركة “كريم” قد أثمرت عن إنتاج العشرات من الأفراد ذوي الخبرة والمهارات العالية، الذين تمكنوا من تطوير أعمال على نطاق واسع وبمعايير عالمية.”

Advertisements

وقال فرحة: “نعتقد أن هؤلاء الأفراد سيصبحون الكفاءة المرادفة لشركة “باي بال” في المنطقة، حيث سيقومون في المستقبل ببناء الموجة القادمة من الشركات الكبرى التي ستخدم الأسواق الإقليمية والعالمية. دعمت “بيكو” بالفعل ثلاث شركات أسسها موظفون سابقون في شركة كريم.”
وأضاف فرحة: “شهدت منطقة الشرق الأوسط قفزة هائلة في مجال التكنولوجيا والابتكار ،حيث تقوم حالياً شركات ساندناها أمثال “سويفل” و “واحد” و “كيتوبي” بتصدير نماذج من الأعمال في مجال الابتكار من المنطقة إلى بقية أرجاء العالم.”
ودعم العديد من مستثمري الصندوق الاستثماري الأول صندوق “بيكو 2” أمثال المستثمرين العالميين “ريمكو للاستثمار” و مؤسسة التمويل الدولية ، العضوة في مجموعة البنك الدولي، بالإضافة إلى مؤسسات وشركات عائلية كبرى أخرى شملت بنك وربة، و “شركاء وتر”، و “كاف للاستثمارات”. كما يُعد “صندوق الصناديق “الواحة”من البحرين، أول صندوق سيادي إقليمي يقوم بدعم “بيكو”، مما مهد الطريق أمام الصناديق السيادية الأخرى للمشاركة.
وبدوره، قال سفيان العيسى، رئيس العمليات الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية: “رغم النمو الكبير في بيئة ريادة الأعمالبالمنطقة، تواجه الشركات الناشئة نفس التحديات مثل غياب التمويل، وقلة أو انعدام الارشاد والتوجيه، حيث لا يزال رواد الأعمال يكافحون من أجل بدء أعمالهم الناشئة. لا تعتبر صناديق رأس المالالجرئ مثل “بيكو” ضرورية فقط بل هي المفتاح لمنح رواد الأعمال الأدوات والخبرات المناسبة، وبالتالي توفير فرص العمل وتعزيز النمو الاقتصادي العام “.
وتستثمر “بيكو” في شركات لديها فرق استثنائية، وعروض قيمة تحويلية تلبي الفجوة المتوفرة، ولديها النية والقدرة على التوسع، وقابلية دفاعية سوقية على نطاق واسع.

Advertisements

شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements