الجمعة. نوفمبر 22nd, 2019

كي بي إم جي لوار جلف ومجموعة “جيمس للتعليم”توحدان جهودهما لإطلاق “يوم التوعية بالأمن السيبراني

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، 2 أكتوبر 2019: حشدتكل من كي بي إم جي لوار جلف ومجموعة جيمس للتعليم، إحدى الشركات الرائدة في مجال التعليم الخاص في العالم والمعروفة بتوفيرها نظم تعليميةراقية، جهودهما لإطلاق برنامج توعويبعنوان “يوم كي بي إم جي للتوعية بالأمن السيبراني -KPMG Cyber Day “، والذي يستهدف الوصول إلى أكثر من 6000 طالب في 27 مدرسة محلية، لتعزيز وعيهم حول أهمية الأمن السيبراني والسلامة على شبكة الإنترنت.

Advertisements

وكان برنامج “كي بي إم جي “يوم التوعية بالأمن الإلكتروني –Cyber Day” قد انطلق على مستوى العالم قبل ثلاث سنوات، بيما يتم إطلاقه للمرة الأولى في دولة الإمارات في العام 2019؛بمشاركة 55 دولة، منها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واسبانيا والصين واستراليا. وقام فريق العمل المختص بالأمن السيبراني في كي بي إم جي بصياغةالمحتوى التدريبي، فيما يقودخبراء الإنترنت من الشركات الأعضاء الدورات التدريبية التي تستضيفها المدارس المشمولة بالبرنامج.

Advertisements

وفي هذا السياق، تطوع أكثر من خمسين من المحترفين لدى كي بي إم جيلقيادةالدورات التدريبية في دولة الإمارات، كما سيقومون باستضافة دورات تعليمية للأمن السيبراني للطلاب كجزء من المبادرة السنوية. يتزامن البرنامج مع الشهر العالمي للتوعية بأمن الإنترنت في أكتوبر من كل عام، والمعني بتدعيم الثقافة حول الأمن الإلكتروني في جميع أنحاء العالم.

وقالتيم وود، رئيس قسم الأمن السيبراني لدى كي بي إم جي لوار جلف: “وفقاً لما ذكرته دراسات حديثة، يقضي ما يقرب من نصف الشباب أكثر من ثلاث ساعات يومياً على وسائل التواصل الاجتماعي، وبالنظر إلى قضائهم وقتاً طويلاً على شبكة الإنترنت، تبرز أهمية تعزيز وعي الطلاب لضمان أن يتصرفوا بشكل آمن خلال تصفحهملشبكة الإنترنت، وزيادة شعورهم بالمسؤولية حيال هذا الأمر.ويشكل التعاون مع مجموعة جيمس للتعليم أهمية قصوى بالنسبة لنا، وقد شجعنا هذا التعاون على اتخاذ هذه الخطوة، ونتطلع إلى تمكين المزيد من الطلاب من خلال الأدوات اللازمة للبقاء في أمان اثناء التصفح عبر الإنترنت.”

بدوره قال كريشنان جوبي كبير مسؤلي التحول التقني لدى مجموعة جيمس للتعليم: “يؤدي الاعتماد المتزايد على التقنيات الرقميةإلى تغييرات إيجابية في العديد من مجالات حياتنا. ومع ذلك، فإن انتشار التكنولوجيا تواكبه تحديات لفهم القضايا المتعلقة باستخدامها لا سيما بين الأطفال، بما في ذلك أمنهم وصحتهم. ونظراَ لكوننا أكبر مقدميالتعليم الخاص للتعليم المدرسي (K-12) في العالم، فمن المهم أن نقود هذه الفئة من خلال التحلي بالقدوة وتعليم الأجيال المقبلة حول الجريمة الإلكترونية. ونحن نؤمن أن مسألة تعزيز الوعي بين طلابنا والمجتمع هي مفتاح السلامة عبر الإنترنت.”

وأشار تقرير حديث عن مجتمع الأطفال في المملكة المتحدة إلى أن حوالي نصف الشباب تقريبًا 44٪ يقضون أكثر من ثلاث ساعات يومياَ على وسائل التواصل الاجتماعي، ونحو واحد من كل عشرة (9٪) يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بين منتصف الليل والساعة 6 صباحاَ. وأوضحت الدراسة، أن الشباب الذين يعانون حاليًا من مشاكل صحية ذهنية هم أكثر عرضة للتنمر عبر الإنترنت بثلاث أضعاف.

Advertisements

من جانبها، قالت سارةهيدجر، رئيس قسم حماية الطفل لدى مجموعة جيمس للتعليم: “إننا في مؤسسة جيمس التعليمية نعتقدأن مفتاح الأمان في العالم الرقمي لا يتمثل في حظر التكنولوجيا أو تقييدها، بل تثقيف الطلاب وأولياء الأمور والموظفين حول السلوكيات الإيجابية عبر الإنترنت وزيادة الوعي حول كيفية تأثير تفاعلاتهم مع التكنولوجيا على السلامة. إن فهم المخاطر والوصول إلى معلومات جيدة النوعية والقدرة على اتخاذ خيارات جيدة حول سلوكياتنا ضروري. ومن أجل ذلك، يسعدنا العمل مع كي بي إم جي للمشاركة في Cyber ​​Day ونشر هذه الرسالة المهمة حقاَ.”

وتلتزم كي بي إم جي بدعم المجتمعات وتعزيز نهجها العالمي بشأن المواطنة التي تضع على رأس قائمة أولوياتها التعليم الجيد والمتواصل مدى الحياة. وأُطلقبرنامج Cyber Dayخلال دورته الثانية في 45 دولة،حيث تمتدريب أكثر من 80 ألف طالباً في أكثر من 250 مدرسة عبر ست قارات. وحصلت “كي بي إم جي – الهند” على جائزة مقدمة من غينيس للأرقام القياسية العالمية لإنجازها “أكبر درس عن أمن الكمبيوتر في مواقع متعددة” لنشر الوعي السيبراني بين الطلاب.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements