الجمعة. نوفمبر 22nd, 2019

مجمع الشارقة للابتكار يدشن أول منشأة للطباعة الصناعية ثلاثية الأبعاد في المنطقة ويعلن عن مختبر الشارقة المفتوح للابتكار SOILAB

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

الشارقة 27 سبتمبر 2019 – بحضور الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة أعلن مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار عن افتتاح مركز اختبار الشرق الأوسط للتصنيع الذكي أو ما يطلق عليه بالتصنيع المضاف، كما أعلن عن انضمام مختبرات أمينسا للتكنولوجيا ( Immensa Technology Labs ) كأول المنضمين لهذا المركز الأول من نوعه في المنطقة من خلال ابرام شراكة استراتيجية لإطلاق أول منشأة تجارية للطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد في الشارقة عبر التصنيع المضاف للتطبيقات الصناعية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

Advertisements

جاء ذلك خلال الجلسة الثالثة من سلسلة حلقات المختبرات الابتكارية التي أطلقها مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار مؤخراً والتي عقدت تحت عنوان “الثورة الصناعية الرابعة”، كما ازيح الستار خلال هذه الجلسة عن اسم وشعار مركز الأعمال التابع للمجمع Maker Space والذي أطلق عليه “مختبر الشارقة المفتوح للابتكار SOILAB” كأول حاضنة للشركات الناشئة والأعمال الابتكارية في الشارقة. وذلك بحضور عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، عبدالله الفن الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الصناعة في وزارة الاقتصاد، حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ومروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، بالإضافة لحشد من الخبراء والمختصين من القطاعين الحكومي والخاص وعدد من ممثلي الشركات العالمية الرائدة في الصناعات الذكية وتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد.

Advertisements

ويأتي تنظيم هذه الجلسات ضمن رؤية شمولية احدثتها تغيرات عالمية ابرزت ملامح ثورة صناعية رابعة بدت معالمها بتغيرات غير مسبوقة في حياة البشرية، وتعد التحولات الصناعية وطرق الإنتاج الحديثة من أهم التحولات التكنولوجية التي يشهدها العالم الحديث.

وقد تحدث الشيخ فاهم خلال اللقاء حول الشارقة كمكان للاستثمار والابتكار مستعرضا المقومات التي تتمتع بها امارة الشارقة والتي تخولها لأن تكون مركزاً عالمياً رائداً في مجال الابتكار والبحوث وريادة الأعمال ورؤيتها نحو تعزيز مكانتها في مجال التكنولوجيا الرقمية لتصبح واحدة من بين المدن الذكية على المستوى العالمي، مضيفا بقوله ” ان هذا المشروع يعكس رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالاستثمار في القطاع الابتكاري في الامارة، وهذه المراكز الابتكارية التي تم اطلاقها اليوم هي مؤشر ليس فقط على الصناعة الذكية انما الاستثمارات الذكية التي بدأت بالتوافد الى المجمع،الذي يعد مفخرة علمية للإمارة في مسيرتها التطويرية.

وحول هذه المشاريع الجديدة قال حسين المحمودي “نطمح من خلال هذ المشاريع الترويج لإمارة الشارقة كعاصمة للابتكار على المستوى العالمي وقال ان الطباعة ثلاثية الأبعاد سيكون لها دورًا رئيسيًا في مستقبل العديد من القطاعات كالبناء والطب والطيران وغيرها، اذ تتم صناعة المنتجات عن طريق تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي تغير عالمنا بسرعة، والاحتمالات لا تنتهي، ونتطلع في مجمع الشارقة للابتكار إلى تعزيز مفهوم الابتكار من خلال تزويد الشركات الصناعية وتمكينها من الوصول إلى مجموعة واسعة من تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد بدءًا من الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد  وغيرها من أنواع الطباعة من خلال “مركز الشرق الأوسط للتصنيع الذكي”.

يعتبر مركز الشرق الأوسط لتصنيع المواد المضافة والذي تم اطلاقه في مجمع الشارقة للابتكار بشراكات استراتيجية مع “إيمينسا ” وشركاء آخرون، خطوة أخرى نحو انخراط الإمارات العربية المتحدة في مكونات الثورة الصناعية الرابعة، بأن تصبح مركزًا عالميًا للطباعة ثلاثية الأبعاد. هذا وسيتم تجهيز مركز الشرق الأوسط لصناعة المواد المضافة بمجموعة من الطابعات ثلاثية الأبعاد الصناعية بما في ذلك الآلات الرائدة عالميًا مثل طابعات الليزر فائقة التطور ”  Concept Laser” من GE Additives.

و تضمنت الجلسة مجموعة من المواضيع ضمن محاضرات وعروض تقديمية بالإضافة لجلسة نقاشية شاملة بدأت بكلمة ترحيبية وعرض تقديمي عن مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار قدمه المحمودي الذي أكد على ان الشارقة قطعت شوطا كبيرا بفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في مجال الصناعة الذكية والتي تصنف اليوم من أفضل المدن على مستوى المنطقة في التنمية المستدامة وبناء عليه أطلقنا هذه المشاريع الريادية التي تعكس توجهات الامارة بأن تصبح احدى المدن الابتكارية العالمية وصاحبة الريادة في العديد من المشاريع الصناعية الذكية.

كما تمثل هذه المبادرة من قبل مجمع الشارقة للابتكار علامة فارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة ككل، اذ سيكون مركز الطباعة ثلاثية الأبعاد للمعادن مفتوحًا للاستخدام من قبل الشركات في مختلف القطاعات حيث سيعتبر بمثابة دفعة كبيرة لمعدلات اعتماد الطباعة ثلاثية الأبعاد. وتمتلك شركة امينسا” Immensa  ” الرائدة في مجال تصنيع المواد المضافة في المنطقة العديد من المشاريع في مجال النفط والغاز وصيانة المعدات الثقيلة والبحرية وغيرها من القطاعات التي ستبدأ الاستفادة من المركز الجديد اعتبارًا من اليوم الأول من انطلاقه.

وقال فهمي الشوا، الرئيس التنفيذي لشركة “إيمينسا”: “ان تعاوننا مع الشارقة يعد خطوة كبيرة للمنطقة لترويج تكنولوجيا الطباعة الثلاثية اذ تعد هذه التقنية الأولى من نوعها في المنطقة ولقد شهدنا طلبًا كبيرًا على الطباعة ثلاثية الأبعاد للمعادن في الإمارات العربية المتحدة مع الشركات العالمية والإقليمية التي تعمل مع” إيمينسا “للبدء في إنتاج أجزاء متعددة الأغراض والتي تدخل في عملية الإنتاج لعملياتها”. ونحن سعداء جدا بشراكتنا مع مجمع الشارقة للابتكار في إنشاء منشأة إنتاج لتصنيع المواد المضافة إلى المعادن ونتطلع إلى العمل مع فريق المجمع لتثبيت موقع الإمارات كمركز عالمي للطباعة الصناعية ثلاثية الأبعاد”.

هذا وقد بلغ حجم السوق لتصنيع المواد المضافة للمعادن 2.6 مليار دولار أمريكي في عام 2018 وينمو بمعدل 20٪ سنويًا مما يمثل فرصة هائلة لهذا النوع من الصناعة، وتشير التقديرات إلى أن القيمة الإجمالية للأجزاء التي يمكن إنتاجها باستخدام الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد سوف تتجاوز 14.2 مليار دولار أمريكي في غضون 5 إلى 8 سنوات. كما ستجلب إيرادات صناعة النفط والغاز وحدها 450 مليون دولار أمريكي إلى قطاع الطباعة ثلاثية الأبعاد، وسيزيد هذا إلى 1.4 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025. وذلك بفضل الزيادة في أنشطة الأبحاث وتطوير المنتجات، وازدياد الحاجة إلى مزيد من الإبداع في عملية التصميم. كما ستساهم الطباعة ثلاثية الأبعاد في تسهيل عمليات الإنتاج والتصنيع في مختلف القطاعات بما يضمن تمهيد الطريق لإحداث نقلة نوعية في عالم الصناعة.

أما عن افتتاح مركز الأعمال وما يطلق عليه Maker Space في مجمع الشارقة للابتكار فقد تم تدشينه بناء على فلسفة إرساء عقلية الشراكة المجتمعية والتعاون والإبداع كإطار توجيهي للبرامج والخدمات المقدمة من خلال توفيره لبيئة آمنة ومساحة تسمح لمجتمع الممارسين بتبادل المواد وتعلم مهارات جديدة والتركيز على إشراك المشاركين في محتوى التعلم، وهي وسيلة من شأنها أن تسمح للمدارس والجامعات بأن تكون جزءا من هذا المشروع.

Advertisements

وتحدث إسماعيل طوق الرئيس التنفيذي لشركة بنتش وركس المتخصصة في تطوير مراكز الأعمال حول مراكز الأعمال بمفهومها الحديث مستعرضا بعض النماذج العالمية في هذا المجال والفائدة من وجودها.

ومساحة الصانع Maker Space  هو المصطلح الذي تم تداوله لأول مرة سنة 2005 هذا المفهوم للأماكن التي يسهل الوصول إليها للقيام بالتصميم والإنتاج، حيث يرتبط هذا المفهوم بإتاحة الفرصة لمجتمع الممارسة للاستكشاف وتعلم كيفية استخدام الأدوات والمواد والعمل على تطوير مشاريعهم الإبداعية، باعتباره بيئة آمنة  تمثل ورشا للإنتاج الإبداعي أو مكانا يتجمع فيه الباحثون والمطورين من الطلاب وغيرهم لتبادل الموارد والمعرفة خلال العمل على المشاريع، فهو عبارة عن بيئة للتعلم الذاتي و تطوير الذات عبر العمل الجماعي، ومكان أساسي للتجارب التكنولوجية وتطوير النماذج والأفكار وحل المشكلات، و قد أصبح يُنظر له كطريقة حديثة لإشراك المتعلمين في الإبداع وفي مهارات حل المشكلات من خلال التدريب العملي والإنتاج والتكرار في التطوير.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements