الخميس. سبتمبر 19th, 2019

معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط ينطلق للمرة الأولى من أبوظبي الحدث الفريد يضمّ 60 شركة عارضة تمثل قطاع صناعة الثقافة والثقافة والفنون في العالم

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة،  12 سبتمبر 2019: سيُعقد معرض ومؤتمر “تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط”، وهو حدث حصري مُخصّص لعلم الآثار والفنون والثقافة، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (ADNEC) في الفترة ما بين 30 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2019.

و قالت السيدة غونول أكيلديز، الرئيس التنفيذي المُشارك في تنظيم المعارض TG Expo: “تحمل هذه النسخة من معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط أهمية خاصة بالنسبة لنا، وذلك بسبب الموقع بشكل أساسي. عندما يدقّ قلب الثقافة الحديثة في أبوظبي، فهو ميّزة تُعزى إلى العاصمة لجهودها التي لا مثيل لها في تطوير مجالات الفن والتراث والثقافة “.

Advertisements

وأضافت قائلة ” تعتبر أبوظبي إلى حدٍّ كبير عاصمة المستقبل لعلم الآثار، لذا فهي العنوان المثالي لهذا الحدث. كانت أوروبا تشكّل أقوى لاعب في قطاع التراث في العالم، وكنتيجة لهذا النوع من الفعاليات الثقافية التي يتمّ تنظيمها في الشرق، نعلم أن أبوظبي ستكون عاصمة جديدة للفن  والثقافة وعلم الآثار تلبّي المتطلبات العالية للزائرين والإمكانات التجارية”.

وذكرت السيدة غونول : “يُشكّل معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط منصة ديناميكية للآلاف من الحضور والزوار، حيث يضمّ 60 شركة عارضة تمثل قطاع صناعة الثقافة والثقافة والفنون في العالم. كما سيجتمع كلٌّ من روّاد المتاحف العالمية، ومنسقي المتاحف، والمهندسين، ومؤرخي الفن، والعاملين في حماية التراث، والمُختصّين في مجال الثقافة والفن، في الفعاليات والجلسات الحوارية الجانبية التي ستعقد في إطار معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط.

وأوضحت بقولها: “يُمثّل المؤتمر المُصاحب للمعرض أحد أهم السمات الرئيسية لهذا الحدث، حيث يضمّ جلسات حوارية بقيادة خبراء في علم الآثار ومصممي المتاحف والمهندسين المعماريين ومؤرخي الفن والعاملين في حماية التراث والفنيين الذين سيجتمعون لمناقشة الحوكمة المحلية والتصميم والابتكار والأنشطة الفنية والثقافية في جميع أنحاء العالم العربي”

وقالت انه سيتم الكشف عن المشاريع العالمية المستقبلية خلال هذا المؤتمر الذي سيستمر على مدار ثلاثة أيام.

Advertisements

ومن بين المتحدثين في المؤتمر , بوريس ميكا، مؤسس بوريس ميكا أسوشيتس؛ أوي بروكنير، المؤسس والمدير الإبداعي في أتيليير بروكنير، جان إمبيري، المُنتج الإبداعي لشركة تامشيك ميديا+سبيس جي إم بي إتش، وبيركان كاربات، رئيس رابطة الفنانين في متحف هاوس دير كونست”.

واختتمت السيدة غونول حديثها بالقول: “هذا وقت مثير لأبوظبي لأنه وقت التحوّل الفني والنهضة الثقافية، لا سيما مع مشروع منطقة السعديات الثقافية الفريد من نوعه، والذي يشمل متحف اللوفر أبوظبي ومتحف زايد الوطني ومتحف غوغنهايم أبوظبي الذي يُعدّ معجزة معمارية تمّ تصميمها من قبل المصممون الحائزون على جائزة “بريتزكير” Pritzker. وتوقعت أن تصبح أبوظبي عاصمةً للثقافة العالمية في غضون 10 إلى 15 عاماً وذلك بدعم من حكومة الإمارات العربية المتحدة  “.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements