الثلاثاء. سبتمبر 17th, 2019

جراندويلد تنهي بنجاح مشروع بناء عشرة قوارب لشركة نفط الكويت

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

موطدة التعاون بين القطاع البحري الإماراتي والكويتي، جراندويلد لبناء السفن تثبت كفاءتها التشغيلية عبر إنجاز هذا المشروع الكبير وبوقت قياسي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 2سبتمبر 2019: في إنجاز استثنائي، أنهت شركة جراندويلد لبناء السفن، والتي تتخذ من الإمارات مقراً لها وتتخصص بتقديم خدمات تصميم وبناء السفن القوارب وصيانتها، بنجاح بناء وتسليم 10 قوارب تابعة لشركة نفط الكويت، إحدى الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية. ووفقاً للعقد الذي تم توقيعه بين الطرفين في مايو 2017، قامت جراندويلد ببناء 6 قوارب إرشاد و 4 قوارب نقل للطواقم البحرية لصالح شركة نفط الكويت.

Advertisements

ويمثل إنجاز هذا المشروع علامة فارقة بالنسبة لجراندويلد، حيث تمكنت الشركة من إكمال تشييد وتسليم معظم القوارب قبل المواعيد المتفق عليها في التعاقد. ما يؤكد بدوره على قوة التعاون القائم بين قطاع الملاحة في الإمارات والكويت، ويساهم نجاح جراندويلد في إنجاز وتسليم هذا المشروع بدعم الاقتصاد الملاحي الوطني في الدولة بشكل عام.

وعقب انطلاق مرحلة بناء القوارب في شهر سبتمبر من عام 2018، باشرت جراندويلد بالعمل وبأداء فائق السرعة ليتم تسليم القارب الأول في ديسمبر 2018؛ أي خلال مدة تقارب ثلاثة شهور، وتواصل بعد ذلك تسليم القوارب والسفن تباعاً، ليكتمل بناؤها حسب الجدول الزمني المتفق عليه في شهر يوليو 2019. ولم يمنع هذا الجدول الزمني القصير شركة جراندويلد من بناء العديد من القوارب وفق مواصفات خاصة صممت حسب الطلب وبقدرة عالية في الأداء لتلبي رغبات واحتياجات شركة نفط الكويت، سواء على صعيد السرعة العالية أو الاستقرار خلال الإبحار أو السلامة والراحة للركاب. في ذات الوقت التزمت جراندويلد أيضاً بتطبيق أعلى معايير الجودة والكفاءة في نوعية المواد والمكونات المستخدمة في بناء القوارب.

وبهذا الصدد، أوضح المهندس جمال عبكي، المدير العام لشركة جراندويلد لبناء السفن، قائلاً: “تم تصميم كافة القوارب المسّلمة لتتجاوز الاحتياجات الآنية لشركة نفط الكويت، والتزمنا في بنائها بأحدث المواصفات والمعايير التقنية لهيئة التصنيف البريطانية “اللويدز ريجستر”، للحصول على أداء لا يضاهى في الكفاءة التشغيلية ومواصفات السلامة. وقد قام فريقنا الفني بالتعاون مع فريق شركة نفط الكويت بتسليم القوارب مع إجراء تدريب مكثف، كما أشرف فريق شركة نفط الكويت على إجراء جولات متعددة من الاختبارات شملت كل مرحلة من مراحل البناء الهندسية، لضمان امتثال السفن متطلباتهم.  ونفخر أننا واكبنا المستوى الرفيع الذي تتطلع إليه شركة نفط الكويت في نوعية المنتجات التي تحصل عليها، ونشعر بثقة كبيرة بأنها ستلبي كافة احتياجاتهم من الناحية التشغيلية”.

وأضاف عبكي: “على مدى أكثر من ثلاثة عقود، تطورت مكانة جراندويلد في المنطقة، كأحد أكثر أحواض بناء السفن رسوخاً وقدرة في توفير الجودة والقيمة العالية لمنتجاتها، ونسعد بثقة شركة نفط الكويت في قدراتنا بتعزيز أسطولها. ونعتبر أن هذا الإنجاز سيشكل إضافة هامة في قائمة رصيد إنجازاتنا في مجال الصناعة البحرية وخدمات حقول النفط عالمياً؛ ونتطلع إلى تعاون مستقبلي مستمر يعود بالفائدة الكبيرة لكلا الطرفين”.

Advertisements

جدير بالذكر أن القوارب العشرة التي تم تسليمها لشركة نفط الكويت، ستعطيها ميزة تنافسية هامة تعزز من قدرة أسطولها، وتوفر لها مرونة أكبر لمتابعة أنشطة التوسع في العمليات البحرية المختلفة في الكويت، ما سيسهم بشكل كبير في ازدهار وتنمية الاقتصاد الكويتي.

من جهته أوضح سامي الصواغ، مدير مجموعة العمليات البحرية في شركة نفط الكويت، قائلاً: “جاء قرارنا بمنح شركة جراندويلد لبناء السفن هذا العقد لبناء القوارب العشرة كنتيجة طبيعية للعلاقة الوطيدة بين الكويت والإمارات، وثقتنا بعلامة “صنع في الإمارات” التجارية. والجدير بالذكر أن هذا ليس المشروع والتعاون الأول بين شركة نفط الكويت وجراند ويلد حيث تم خلال السنوات القريبة الماضية انجاز مشروع بناء عدد 4 سفن عمل تؤدي حاليا عملها بقدره وكفاءه عالية لدينا بالعمليات البحرية لخدمة مرافق التصدير. وخلال طيلة مدة هذه العملية التنفيذية للمشروع، أظهرت جراندويلد احترافية عالية، عبر الالتزام بمواصفات بناء عالية الجودة مع الالتزام بمواعيد ومواصفات المشروع ومن دون أي أوامر تغييرية على قيمه أو جداول ومواعيد التسليم، وقد مكّننا ذلك بشكل حقيقي من تلبية احتياجاتنا الاستراتيجية بتوسيع أسطولنا في الوقت المناسب. وهو أمر يزيد من تقديرنا لشركة جراندويلد؛ إذ ستعزز هذه القوارب من قدراتنا في تنفيذ مشاريع إضافية لخدمة مرافق التصدير البحرية في الكويت؛ لنحافظ على مستوانا في تحقيق التميز في كل ما نقوم به. ونتقدم هنا بإشادة خاصة لشركة جراندويلد لوفائها التام بالمواعيد النهائية المتفق عليها، وأيضاً في قدرتها على التسليم في كثير من المراحل بمواعيد مبكرة فاقت كافة توقعاتنا.”


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements