الخميس. سبتمبر 19th, 2019

“سيتي سكيب العالمي”يستكشف أحدث التقنيات العقارية عبر منصة المؤتمر

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 29 يوليو 2019:أعلنت “انفورما ماركتس” عن تنظيم مؤتمر”سيتي سكيب العالمي” أحد الفعاليات المصاحبةللنسخة التاسعة عشر من المعرض،تحت شعار “التكيف مع التغيير: رسم مسار في عصر التحول“،والذي يسلط الضوء على التقنيات العقارية التي تُحدث تحولاً في منظومة العقارات والتطوير، حيث تستكشف أجندة المؤتمرأحدث التقنيات العقارية ونظم التشغيل الآلي متعددة المهام للأبنية الذكية وعقارات المستقبل.

وينعقد مؤتمر “سيتي سكيب العالمي”يوم الثلاثاء الموافق 24 سبتمبرفي فندق إنتركونتننتال دبي فستيفال سيتي، في اليوم الذي يسبق إنطلاق المعرض”سيتي سكيب العالمي 2019″من 25 حتى 27 سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي.

Advertisements

ومن المقرر أن يقدم المؤتمر نظرةً مستقبلية حول المشهد العقاري، حيث ستشهد منصاته مناقشة موضوعات متنوعة تغطي توجهات سوق الاستثمار والتطوير،واتجاهات العمارة والتصميم وتقنيات العمارية الذكية، بحضور  ومشاركةخبراء الابتكار في التصاميم والعمارة، وتقنيات المدن الذكية إلى جانب نخبة من كبارالمسؤولين التنفيذيين من القطاعات العقارية والمالية والقانونية والقطاعات ذات الصلة.

وفي هذا الصدد، قال كريس سبيلر، مدير مجموعة المعارض العالمية “إنفورما” الجهة المنظمة لمؤتمر ومعرض “سيتي سكيب العالمي”: “تعد التقنيات العقارية الحديثة عنصراً رئيسياً يؤثر في تطور كافة مراحل التطويرالعقاري بدءاً بالتصميم والتخطيط وانتهاءً بالإنشاءات وحتى التسويق. واليوم يمكننا رؤية النقلات النوعية في جودة ومواصفات الأبنية المعدة وفقا لمتطلبات القطاع التابعة له، خاصةً وأن القطاع يستفيد من التحول الرقمي والطباعة ثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي في تشييد أبنية ومدن ذكية والتي نلاحظ اليومانتشارها في معظم المدن المتقدمة حول العالم بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط”.

و أضاف سبيلر: “تسهم منصة المؤتمر في إيجاد وتطويرالمقاربات التيمن شأنها الارتقاء بمنهجيات واستراتيجيات الجهات العاملة في مجال التطويرالعقاري داخل وخارج الدولة، وتسلط أجندة المؤتمرالضوء على أفضل وأحدث التقنيات العقارية المعمول بها وإسقاطاتها على كافة المستويات مما يعزز القدرة التنافسيةللمنتجات العقارية وبالتالييدعم نمو القطاع في المستقبل.”

وفي إطار مشاركتها في “سيتي سكيب العالمي” يؤكد خبراء لدى”دريس آند سومر الشرق الأوسط الاستشارية”بأن قطاع البناء في الشرق الأوسط يشهد نمواً أقوى هذا العام، في ظل بروز توجهات  أكبر نحو التحول الرقمي، وتخطط الشركة لأن تكون حاضرة رقمياً بشكل كامل خلال الحدث، حيث ستستعرض نموذج “المدينة الزرقاء” الذي صممته كي يقدم حلولاً عمرانية شاملة مستدامة لمدن الغد من خلال شاشات تفاعلية ومقاطع فيديو.

وبهذه المناسبة، قال ستيفان ديجنهارت، المدير العام لشركة “دريس آند سومر” في الشرق الأوسط: “تشكل المباني الذكية أهم ملامح مستقبل القطاع العقاري، كما أن تنظيم التحول الرقمي لأماكن العمل وممارسات الإنشاءات في الشرق الأوسط سيحقق المزيد من الازدهارللقطاع على مختلف الأصعدة”.

وأضاف: “نتابع المستجدات المتعلقة بتبني الحلول الرقمية في كل مرحلة من مراحل عمليات البناء، و تؤكد أبحاث شركة “ماكينزي”على إمكانية تحقيق زيادة إنتاجية للسوق بما قد يصل إلى 15% إضافة إلى خفض تكاليف المشاريع بنسبة تصل إلى 45%. أما على المستوى العالميفقد يوفر التحول الرقمي في قطاع البناء ما يصل إلى 1.7 تريليون دولار أمريكي خلال عشر سنوات كما بيّن تقرير جديد صدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي”.

وتابع قائلاً: “أصبح اعتماد نماذج معلومات البناء في الإمارات العربية المتحدة من قواعد بعض شركات البناء ومطوري العقاراتومنها مشاريع متميزة لـ “شركة المقاولات الهندسية” و”إعمار” حيث ساهمت الشركتان في تعزيز اعتماد نماذج معلومات البناء في كافة مشاريعها المستقبلية لتحقيق وفورات أكبر في النفقات وإدارة الوقت خلال مرحلة التخطيط”.

وفي إطار مشاركتها في “سيتي سكيب العالمي” تؤكد مجموعة “كي أون ريالتي” التي تتخذ من دبي مقراً لها على أهمية تبني أحدث حلول التقنيات العقارية،نظراً لدورها الجوهري في تحقيق الأرباح للمطورين والمتخصصين في مبيعات التجزئة والمشترين.

وقالت ديانا ماجاريو، مديرة ومالكة مجموعة “كي أون ريالتي” : “تمهد التقنيات العقارية الطريق قدماً لتعزيز شفافية سوق العقارات باستخدام تكنولوجيا بلوك تشين، كما أن التطورات التي نشهدها في تكنولوجيا الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي ستقود إلى توسيع خبرات كل من يعمل في مجال العقارات”.

وستشارك مجموعة “بي آند تي” للعمارة والهندسة العالمية في تعريف الوفود الحاضرة بأحدث المؤثرات التي تلعب دوراً في عالم التصميم والبناء وبالتالي تحدث في نهاية المطاف تغييراً في أسلوب الحياة.

وفي هذا الخصوص، قال جيمس أبوت، مدير “بي آند تي” للعمارة والهندسة المحدودة: “لا يزال الاهتمام منصباً على الاستدامة والتكنولوجيا، وفي مقدمتها تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تعزز من قدرة المباني على تلبيةالاحتياجات المختلفة ضمن بيئات العمل والمعيشة.”

و أضاف جيمس: “يتعين على المعماريين ومطوري العقارات التنبؤ بهذه التوجهات والاستعداد لمواجهة التحديات الجديدة. وعلى الرغم من أن مقاربتنا الأساسية لا تتغير، لكن المستوى المتقدم من التحليلات وحلول التصاميم البديلة التي نقدمها تتغير بشكل سريع بتقدّم التكنولوجيا، ولذا علينا أن نستعد لفهم المتطلبات الأساسية لنجاح التصاميم وتبني النظم والتقنيات التي تدعم بناء مشاريع تلبي كافة المتطلبات الاجتماعية والاقتصادية وكذلك التكنولوجية”.

وفيما يتعلق بالتوجهات التطويرية لمعرض سيتي سكيب العالمي، تسعى “انفورما” إلى تعزيز مشاركة وفود المستثمرين من أوروبا وآسيا والولايات المتحدة، والباحثين عن سبل جديدة للنمو في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، من خلال المنصة العالمية للمعرض كخطوةً نحو إنشاء أجنحة مخصصة لكل بلد.

وأكد سبيلر: “نعتزم اعتماد أجنحة مخصصة للمملكة المتحدة ومصر وباكستان والهند وتركيا وفرنسا والبحرين وعمان والمملكة العربية السعودية وروسيا، استناداً إلى الإقبال الواسع الذي شهده المعرض في دوراته السابقة وحرص الجهات العارضة على التواجدواستعراض ممشاريعها عبر منصة المعرض، مما يرسخ مكانة سيتي سكيب العالميكبوابة عالمية تدعم الجهود الرامية لتحقيق الازدهار في المشهد العقاري عالمياً”.

Advertisements

هذا ويقدم سيتي سكيب العالمي العديد من المنصات الحوارية المقامة على هامش المعرض في الفترة 25 – 27 سبتمبر،ومن المقرر أن تنطلقأعمال “سيتي سكيب إنتليجنس”في اليوم الأول للمعرض 25 سبتمبر بهدف إلى تعزيز أواصر التعاون وتحفيز استكشاف فرص الاستثمار محلية وعالميا، يلي ذلك “حوارات سيتي سكيب” على مدى اليومين التاليين للمعرض، وستكون الحوارات متاحة لجميع الزوار وستغطي مجموعةً من المواضيع في مختلف فئات الأصول العقارية.

وتقدم كل من “بروفيس” و “ميسونيتي”الرعاية البلاتينية للمؤتمر و ستكون كل من “كوهلر”، “التزام”، “سي سافا أسوشييتس” و” كوليرز انترناشونال” راعيا ذهبيا للمؤتمر، وستقدم “إل دبليو كي” و “ميسونيتي”الرعاية الفضية، بينما تشمل قائمة الشركاء لفعالية المعرض كل من “أرتون كابيتال” شريك المواطنة العالمية، و “إل دبليو كي” شريك الهندسة المعمارية و “ريجس” شريك مكان العمل.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements