الجمعة. أغسطس 23rd, 2019

مخاطر نقص فيتامين د في الإمارات العربية المتحدة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

من الأخطاء الشائعة أن المناخ المشمس الذي تتمتع به الإمارات يساهم يمنح سكانها حاجتهم من فيتامين د. إذ بيّنت الدراسات ارتفاع معدلات نقص هذا الفيتامين لدى العيّنات المدروسة من الإمارات، واختلاف النتائج بين المجموعات العرقية فيها.[1]

وتعتبر المستويات المنخفضة لفيتامين د بمثابة عامل خطورة رئيسي قد يؤدي إلى أمراض العظام الاستقلابية، فضلاً عن دورها في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والتصلّب المتعدد، ومتلازمة التمثيل الغذائي وداء السكري. وحول هذا الموضوع، قالت الدكتورة نبيلة راشد، أخصائية الأمراض الجلدية والتناسلية في مستشفى ميدكير دبي: “يعتبر الفيتامين د عاملاً ضرورياً في العديد من المراحل الأساسية للنمو والحفاظ على صحة الجهاز المناعي ووظائف القلب؛ وله دور مهم في تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفور للحفاظ على قوة العظام ونموّها، كما أنه جزء أساسي داعم للوظائف الطبيعية للغدة الدرقية”.

Advertisements

وتختلف الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د بين شخص وآخر؛ وينبغي استشارة أخصائيي الرعاية الصحية لتحديد المستويات المناسبة. وقد تتعرض الحوامل المصابات بنقص فيتامين د لمخاطر تسمم الحمل والولادة المبكرة، وقد يتسبب نقص هذا الفيتامين لدى الأطفال بمشاكل صحية مزمنة.

وتعتبر أشعة الشمس أفضل مصادر الفيتامين د، حيث يقوم الجسم بتكوينه عند تعرض البشرة أشعة UVB فوق البنفسجية في ضوء الشمس. ومع ذلك، فإن البشرة الداكنة وارتداء ملابس طويلة الأكمام قد يعيق قدرة الجسم على امتصاص هذه الأشعة الضرورية لتكوين الفيتامين د. ويمكن لإجراء بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة مساعدة المرضى في الحصول على جرعات كافية من فيتامين د.

Advertisements

وأضافت الدكتورة راشد: “يمكن للمرضى في الإمارات الحصول على فيتامين د من أشعة الشمس بعد اتخاذ الاحتياطات الضرورية، لا سيما في حرارة الصيف. وتعريض 40% فقط من البشرة لأشعة الشمس كاف للحصول على معدلات مناسبة من فيتامين د. لكن علينا الانتباه واستخدام منتجات بعامل وقاية من الشمس لا يقل عن SPF 30، وتجنّب تعريض الوجه للشمس. وكل ما علينا فعله هو قضاء حوالي 30 دقيقة في الشمس يومياً، مع الابتعاد عن أشعة الشمس الحارقة منتصف النهار. وتعتبر 15 دقيقة في الشمس فترة كافية لحصول ذوي البشرة الفاتحة على الجرعة المناسبة من فيتامين د”.

ويستطيع الإنسان الحصول على فيتامين د من بعض الأغذية مثل البيض وزبادي فول الصويا واللوز والأسماك مثل السلمون. وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د لاستخدام مكملات غذائية على شكل أقراص يوصي بها أخصائي الرعاية الصحية. ويشهد مجال الوقاية من الأمراض الناجمة عن نقص فيتامين د وعلاجها تطوراً متسارعاً، لكن يفضل اللجوء إلى مصادر طبيعية للحصول على هذا الفيتامين.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements