الخميس. أكتوبر 17th, 2019

برنامج دبي الدولي للكتابة يختتم ورشتي الترجمة والقصة القصيرة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي –25 يوليو 2019: ضمن ورش عمل “برنامج دبي الدولي للكتابة” في إمارة دبي، اختتمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الورشة الثالثة في مجال الترجمة، والورشة الثالثة بمجال القصة القصيرة، وذلك ضمن خططها لإعداد وصقل أجيال من المبدعين العرب في كافة مجالات الكتابة والفنون الأدبية.

وشارك في ورشة عمل الترجمة التي قدمها المدرب كامل يوسف 9 متدربين، حيث تم خلال الورشة مناقشة المشاريع المقترحة مع المشاركين، وتسليط الضوء على الترجمة باعتبارها نسقاً معرفياً مميزاً. كما تم طرح المشكلات التي تواجه المترجم المتصدي للترجمة الإبداعية، وسبل التمييز بين عناصر اعتماد الترجمة كعلم أو كفن. كما عرَّفت الورشة المشاركين على أساليب ترجمة المواد المتخصصة.

Advertisements

وشهدت ورشة القصة القصيرة مشاركة 11 متدرباً، وقدمها المدرب إسلام أبو شكير، حيث امتدت لأربعة أشهر، وناقشت مفهوم الدراما في الفن والأدب، والفرق بين القصة والرواية، إلى جانب الشخصيات في القصص وتحديد ملامحها، واختيار الشخصية في نموذج قصصي وتحليلها والتعرف إلى اللغة والمكان في القصة وعلاقته بالشخصية.

وأكد سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أن تطوير قدرات ومواهب الشباب العربي هو أحد أهم أهداف المؤسسة منذ انطلاقها، ومن خلال “برنامج دبي الدولي للكتابة”، نجحت في تخريج عدد كبير من الكتَّاب والأدباء العرب في شتى المجالات، الذين تجاوز عددهم المئة حتى الآن، ونحن فخورون بالنتائج التي تحققت، حيث أصبحت معظم مؤلفاتهم متاحة في المكتبات، ونال بعضها جوائز مرموقة مثل: “جائزة الشيخ زايد للكتاب”، و”جائزة العويس للإبداع”، و”جائزة الإمارات للرواية”، كما تصدرت بعض الكتب قوائم “الأكثر مبيعاً” في الأسواق”.

وأضاف سعادته: “لقد أسهمت عدة عوامل في نجاح “برنامج دبي الدولي للكتابة” وتحقيق أهدافه، أهمها توفير نخبة من المدربين الأكفاء لتدريب المشاركين، وتقديم برامج تدريبية متكاملة ومكثفة لهم لتعلم أساليب ومهارات الكتابة، فضلاً عن طباعة ونشر مؤلفاتهم؛ سواء في مكتبة دبي الرقمية أو المعارض والمكتبات حول العالم. ومن هنا نوجه الدعوة لكافة الموهوبين للانضمام لورش البرنامج التي تشكِّل الطريق الأمثل لكل موهوب وكاتب عربي يحتاج إلى صقل موهبته”.  وفي ختام الورش كرَّم سعادة جمال بن حويرب المشاركين في ورشة القصة القصيرة ومدرب الورشة إسلام أبو شكير.

Advertisements

يذكر أن برنامج دبي الدولي للكتابة، ومنذ انطلاقه عام 2014، نظَّم 3 ورش عمل في مجال الترجمة وخرَّج 20 متدرباً، كما نظم البرنامج 3 ورش في مجال القصة القصيرة خرجت 22 متدرباً.

ويعمل «برنامج دبي الدولي للكتابة» على مرحلة إصدار نتاج كل ورشة تدريبية بعد انتهائها، من خلال طباعة الكتب والإصدارات عن طريق «قنديل للطباعة والنشر والتوزيع» وعدد من أهم دور النشر العربية، وتوزيعها بالتعاون مع ناشرين متميزين محلياً وعربياً، وإخراجها بأفضل صورة، ضماناً لوصول نتاجات هذه الورش إلى أيدي القرَّاء في كل مكان.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements