السبت. أغسطس 24th, 2019

 12متحدثاً رئيسياً من الإمارات بينهم 8 وزراء في قمة أقدر العالمية في موسكو

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 6 أغسطس 2019: عقدت اللجنة المنظمة لقمة أقدر العالمية مؤتمراً صحفياً اليوم في العاصمة أبوظبي أعلنت فيه عن أجندة المؤتمر وورش العمل والفعاليات المرافقة وجدول الفعاليات المتنوعة التي تحفى بها القمة، كما تم الإعلان عن أسماء المتحدثين الرئيسيين المشاركين في قمة أقدر العالمية والتي تحمل روح الإصرار على إعداد الأجيال الطموحة وتزويدها بالمعارف والخبرات اللازمة لبناء المجتمعات المتقدمة.

وتتضمن القمة لهذا العام مشاركة 12 مسؤولاً إماراتياً من بينهم 8 وزراء يتقدمهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي يلقي الكلمة الرئيسية في الافتتاح، وذلك ضمن أجندة رفيعة المستوى تتناول مختلف الموضوعات الهامة حول تمكين المجتمعات على مختلف الأصعدة التعليمية والثقافية والفكرية والتكنولوجية وتقوم بالتركيز على 3 محاور رئيسية وهي التعليم والخدمة الوطنية.. مقومات أساسية لتمكين الشباب الإماراتي، والأمن التقني والفكري والغذائي.. ركائز استراتيجية لتمكين المجتمعات والشباب.. الإمارات نموذجاً، والعلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية.. وأدوارها في التمكين وتحقيق الرفاهية المجتمعية.

Advertisements

وحضر المؤتمر الصحفي كل من سعادة مريم الحمادي، مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، والمستشار الدكتور ابراهيم الدبل، الرئيس التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين – أقدر، والعقيد عبدالرحمن المنصوري، المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين-أقدر، والدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية، ونخبة من الصحفيين والإعلاميين من الدولة وخارجها.

وتقام قمة أقدر العالمية لأول مرة خارج دولة الإمارات لتحط رحالها في العاصمة الروسية، موسكو، وذلك في الفترة ما بين 29 أغسطس ولغاية 1 سبتمبر 2019 تحت شعار “تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة”، وتناقش القمة القضايا التي تُعنى بالأفراد وتمكينهم في المجتمعات ودعم المبادرات الاجتماعية من أجل بناء الأوطان المزدهرة. وتستقطب القمة كبار الشخصيات والخبراء والمتحدثين والفاعلين في المجتمع من مختلف أرجاء العالم، كما تتناول قضايا التعليم ودورها في نهضة ورقي الدول، حيث يشكّل التعليم المحرك الرئيسي للتنمية واللبنة الأساسية لبناء المجتمعات.

وخلال المؤتمر الصحفي، أعلنت اللجنة المنظمة لقمة أقدر العالمية عن أجندة القمة الغنية والشاملة لمختلف القضايا المجتمعية المتعلقة بشعار المؤتمر، والتي سيشارك فيها كل من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم من خلال جلسة تحت عنوان “تطوير منظومة التعليم في الإمارات-نموذج المدرسة الإماراتية” في حين يشارك معالي اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بالقوات المسلحة في جلسة تحت عنوان “تمكين أبناء الإمارات لتحقيق المواطنة العالمية”، ويناقش معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة موضوع “الانطلاق نحو الفضاء وسياسات التعليم العالي والمهارات المتقدمة”، في حين يشارك معالي محمد الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص- أبوظبي 2019 في جلسة بعنوان “النموذج الإماراتي في تمكين أصحاب الهمم عالمياً – الأولمبياد الخاص”.

من جانبه، يشارك معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي في جلسة بعنوان “الذكاء الاصطناعي.. بوابة الإمارات نحو المستقبل”، بالإضافة إلى مشاركة معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة لشؤون الأمن الغذائي في جلسة تتناول موضوع “استراتيجية الأمن الغذائي الإماراتي للأجيال المتعاقبة”، وتشارك معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب في جلسة تحت عنوان “من التوجيهات إلى التطبيق الاستثنائي: دراسة حالة واقعية عن تمكين الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة”، في حين يشارك معالي الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس مجلس إدارة مركز هداية الدولي، رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في جلسة تحت عنوان “استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة في محاربة التطرف الفكري”.

كما ستتضمن الجلسات مشاركة كل من معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع في جلسة حول “إعادة هندسة المجتمع لتمكين أفراده”، ومشاركة معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للعلوم المتقدمة في جلسة بعنوان “التمكين الإماراتي للعلوم المستقبلية والمتقدمة.. التحديات وعوامل النجاح”، إضافة إلى مشاركة سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي في جلسة حول “اقتصاد الطاقة المتجددة في الإمارات”.

وعن قمة أقدر العالمية، قال سعادة العميد محمد حميد دلموج الظاهري، رئيس ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية: “إن قمة أقدر العالمية تعتبر واحدة من المبادرات العالمية والإنسانية البناءة التي تعكس رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة في التسامح والتطلع إلى بناء المجتمعات المزدهرة فكرياً وعلمياً وأخلاقياً على أساس يقوم على مبادئ السلام والمحبة والتعايش المشترك، كما تؤكد على الدور العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة في التنسيق والتعاون على المستوى الدولي والعالمي لتحقيق الرخاء والنهضة للأفراد والمجتمعات”. موضحاً: “لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سبّاقة في تقديم النموذج المتفرّد للتمكين في جميع المجالات مرتكزة على نهج الريادة الذي كرّسه لنا قادتنا الملهمون وتكثيف العمل ونشر قيم الإمارات النبيلة في الانفتاح وتقبل الأخر”.

وأضاف: “تعتبر قمة أقدر العالمية التي تقام في موسكو هذا العام تحت شعار “تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة”، مبادرة ملهمة على مستوى العالم في معانيها وأهدافها ورسالتها المتمثلة بتحقيق السعادة والأمل وتنشئة الأجيال الطموحة ذات الحس الوطني والأخلاق الكريمة، حيث أننا على يقين بأن القمة التي ستقام هذا العام في العاصمة الأفخم موسكو، ستعمل على إبراز الدور الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج رائد في الحوار البناء والانفتاح الإنساني وبناء جسور التواصل والتلاقي بين شعوب العالم وذلك ترجمة لرسالة التنمية المستدامة التي خطّ سطورها مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في ظل روح التسامح والسلام.”

بدورها أكدت سعادة مريم الحمادي، مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل إلى أن الإمارات حريصة على نقل تجربتها الريادية وتقديمها للاستفادة منها عالمياً، مشيرة إلى أن الإمارات تشهد طفرة في الأداء وفي منظومة الخدمات المستندة إلى بنية تحتية ذات مواصفات عالمية بوجود مؤشرات أداء فاعلة ترتبط بالأجندة الوطنية للدولة والاستراتيجيات قصيرة وطويلة الأمد، ومن الأهمية تقديم هذه التجربة وتعميمها عالمياً في إطار من تبادل الخبرات ونقل التجارب والممارسات الريادية.

وقالت: “إن هذه القمة فرصة لعرض تجارب الإمارات المتميزة خاصة في مجالات تمكين وبناء القدرات البشرية وتمكين النشء والمجتمعات ودورها الهام في تعزيز منظومة القيم الأخلاقية الإنسانية ونشر ثقافة التسامح والتعاون والمحبة لبناء مجتمعات أكثر رقياً وقادرة على مواجهة التحديات المعاصرة للخروج بأفكار متميزة تستشرف المستقبل وتبني عليه رؤى تطلعية تخدم المجتمعات البشرية”.

من جهته، قال المستشار الدكتور ابراهيم الدبل، الرئيس التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين – أقدر: “تعد قمة أقدر العالمية حدثاً استثنائياً رائداً يُعنى ببناء الشعوب والمجتمعات حيث يهتم هذا الحدث في تقديم المعارف والخبرات في كافة المجالات العلمية والتعليمية والاجتماعية والإنسانية، وفي هذا العام، تحظى القمة بمشاركة 12 مسؤولاً إماراتياً بينهم وزراء من دولة الإمارات العربية المتحدة حيث سيناقشون أبرز القضايا والمستجدات المتعلقة بتمكين المجتمعات على مختلف الأصعدة التعليمية والثقافية والفكرية والتكنولوجية لبناء عالم أكثر رفاهية وسعادة. كما سترتكز أجندة القمة العلمية على ثلاثة محاور أساسية تقوم بتسليط الضوء على الإمارات كنموذج رائد في تعزيز الأمن التقني والفكري والغذائي في المجتمع والتعليم والخدمة الوطنية والعلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية لتمكين الشباب”.

وأضاف: “تتضمن أجندة قمة أقدر العالمية لهذا العام العديد من الفعاليات والأنشطة المميزة التي تتمثل في الفعاليات الوطنية والتراثية ومشاركات الفرق الشعبية الإماراتية التي سيقدمها مجموعة من الشباب الإماراتي الواعد في موسكو، كما سيتضمن المؤتمر حلقات شبابية متنوعة تناقش أخر التطورات في مجال تعزيز مهارات الشباب وتزويدهم بالخبرات المناسبة”.

من جانبه، قال العقيد عبد الرحمن المنصوري، المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين-أقدر: “إن قمة أقدر العالمية هي واحدة من أهم المبادرات الوطنية الرائدة التي أطلقها برنامج خليفة للتمكين- أقدر، وقد استطاعت القمة أن تقدّم نموذجاً مميزاً خلال العامين الماضيين حيث حملت رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة المعنية بنشر السلام والانفتاح حول العالم كما ساهمت في تعميق قيم الحوار البناء من أجل تنمية الشعوب وبناء المجتمعات الواعية على المستوى العالمي”.

وأضاف: “تتضمن قمة أقدر العالمية هذا العام أكثر من 25 ورشة عمل وجلسات نقاشية تتناول مختلف القضايا المجتمعية التي تُعنى بمجال التطوير والتدريب والمهارات المتقدمة والتمكين والعلوم المستقبلية والكثير من الموضوعات الهامة الأخرى التي تركز على تمكين الشباب وتطوير خبراتهم ومعارفهم”.

وبدوره قال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية: “إن انعقاد قمة أقدر العالمية هذا العام في موسكو يعكس الأسس القوية والمتينة التي يتحلى بها كل من الجانب الإماراتي والروسي، كما يؤكد على نهج دولة الإمارات العربية المتحدة والذي خطّته قيادتنا الرشيدة في أهمية التقارب بين المجتمعات ونشر مفاهيم الانفتاح الإنساني على المستوى العالمي.”.

وأضاف: “وفي هذا العام، نسعى إلى تثقيف وإثراء تجارب المشاركين من خلال التعرف على أحدث الابتكارات والخدمات في مجالات التدريب والتعليم والثقافة بحضور عدد من السياسيين والوزراء من أصحاب الخبرات العلمية والمسؤولين الرسميين الممثلين لمختلف المؤسسات الدولية الفاعلة في قطاعات التنمية بالإضافة إلى عدد من الخبراء والأكاديميين من أصحاب الخبرات العلمية المقدرة. وتتضمن أجندة المؤتمر عدد من الاجتماعات واللقاءات الهامة بين أصحاب المعالي والخبرات من السياسيين والوزراء ورواد الأعمال الإماراتيين وأقرانهم من الجانب الروسي وذلك لمد جسور الصداقة والتعاون والثقافة بين البلدين”.

وفي هذا العام، يشارك في الجلسات الحوارية وورش العمل كل من وزارة التربية والتعليم، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، والمجلس الوطني للإعلام، والأولمبياد الخاص الإماراتي، والمعرض والملتقى العالمي لحقوق الامتياز بدبي، وبرنامج الإمارات الوطني للفضاء، والمؤسسة الاتحادية للشباب، وديهاد ومؤسسة نور دبي، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة UNODC، ومركز إرادة لإعادة التأهيل، والمدرسة الروسية الدولية-دبي، وجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، ومركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي، ومعهد الإمارات للسياقة، ومركز هداية الدولي، والاستشاريون إتش إس إس، وتبارك للاستثمار، ومعهد تدريب المعلمين-وزارة التربية والتعليم، وأكسبو 2020، وستشارك مدينة دبي الطبية بورشة عمل عن الصحة والسلامة في المدراس.

أما فيما يتعلق بالحلقات الشبابية، فتقوم المؤسسة الإتحادية للشباب بتقديم عدد من الحلقات الشبابية التي تركز على بناء الشباب ودعمهم وتشجيعهم على اعتبار أنهم بناة المستقبل وأحد أهم عوامل النهضة الشاملة في المجتمعات، ويقدم هذه الحلقات عدد من أصحاب الخبرة يترأسهم معالي شما سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب.

ويعتبر المؤتمر فرصة مثالية لعقد الاجتماعات واللقاءات بين الشركات المشاركة ضمن منصة تسمح بتبادل الأعمال وفتح قنوات التواصل الفعال مع الشركات والمهتمين بتسويق أعمالهم وخدماتهم خلال هذا الحدث الهام، بما يسهم في تعزيز أصر التعاون والشراكات في مختلف المجالات بين البلدين ويعزز من ثقة الشركات الروسية للاطلاع على ما تقدمه دولة الإمارات من فرص استثمارية واعدة.

Advertisements

ويضم المعرض المُصاحب للمؤتمر عدداً من الشركات من القطاعين الحكومي والخاص والتي ستستعرض خدماتها في مختلف مجالات التطوير والتعليم والتدريب والتمكين والمجتمع، ويضم المعرض كل من وزارة التربية والتعليم، ووكالة الإمارات للفضاء، وكاسبرسكي، والخدمة الوطنية، والأرشيف الوطني، وتايم لاين لحلول التكنولوجيا، وسي إتش إس إس للاستشارات والتصاميم الهندسية، ونوليدج بوينت، ومركز إرادة لإعادة التأهيل، وهيئة كهرباء ومياه دبي(ديوا)، وتحالف الأديان لأمن المجتمعات، وجامعة خليفة، والاتحاد النسائي العام، وشركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات، ومن المتوقع أن يستقطب المعرض العديد من كبار الشخصيات والقادة للاطلاع على أبرز ما تقدمه الشركات في مختلف المجالات من جمهورية روسيا الاتحادية والدول المجاورة.

هذا وتقام قمة أقدر العالمية بتنظيم من برنامج خليفة للتمكين – أقدر وبتنفيذ شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض عضو في اندكس القابضة.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements