الثلاثاء. سبتمبر 17th, 2019

تعاون كبير من المنشآت الأهلية العاملة في دبي مع هيئة تنمية المجتمع لتصويب أوضاعها

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

23 يوليو 2019

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن استجابة كبيرة من قبل المنشآت الأهلية العاملة في دبي لتصويب أوضاعها وفق القانون رقم (12) لسنة 2017 بشأن”تنظيم المنشآت الأهلية في إمارة دبي”، والذي منح لهيئة تنمية المجتمع مسؤولية ترخيص كافة المنشآت الأهلية ذات النفع العام العاملة في دبي بعد استيفاءها للاشتراطاتوالمتطلبات اللازمة لممارسة الأنشطة المصرح بها وفقًا لأحكام القانون، ومنحها الشخصية الاعتبارية كجهة مسؤولة ومشاركة بشكل فعّال في التنمية الاجتماعية للإمارة.

Advertisements

وبينت الهيئة أن 87% من المنشآت استكملت متطلبات الترخيص وفقاً لشروط القانون، منوهة بالتعاون الكبير الذي قدمته هذه المنشآت ومسارعتها لمواءمة متطلبات الترخيص ما يؤكد حرصها على الانسجام مع الأطر التنظيمية للقطاع الاجتماعي، وسعيها للعب دور أكبر في خدمة المجتمع.

وتسعىالهيئة أن يتم ترخيص كافة المنشآت الأهلية في الإمارة قبل نهاية العام الجاري، داعية المنشآت التي لم تستكمل المتطلبات إلى المسارعة في تصويب أوضاعها، وحتى تحقق أكبر فائدة ممكنة للمستفيدين من خدماتها.

وقال سعادة أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي أن قانون ترخيص المنشآت الأهلية منح بعداً هاماً للعمل المجتمعي وأتاح فرصة واسعة للقطاع الثالث للعب دور أكبر في تنمية المجتمع وخدمة أفراده، مبيناً أن المجتمع الإماراتي يزخر بثقافات متنوعة وطيف واسع من الخبرات والتجارب التي تحملها الجاليات الأمر الذي يساهم في طرح مبادرات جديدة ومبتكرة للتنمية الاجتماعية تعزز من سعادة كافة الشرائح المجتمعية. وقال جلفار: “يساهم ترخيص المؤسسات والجمعيات الأهلية في منحها شخصية اعتبارية وضمان توافق مستوى خدماتها مع معايير جودة الخدمات في إمارة دبي، فضلاً عن ارتفاع مستوى المصداقية والثقة في خدماتها. ويسعدنا الاستجابة الكبيرة التي حظيت بها دعوة الهيئة للمنشآت واهتماماً بأن تكون في المقدمة وأن ترتقي بمستوى تنافسيتها بما يحقق الصالح العام ويوفر لنا شركاء يمكننا الاعتماد عليهم في برامج التنمية المجتمعية المستدامة”.

Advertisements

وقال جلفار أن المنشآت الأهلية أصبحت مفهوماً متطوراً وناضجاً ولا يقتصر على الأندية الاجتماعية فقط، إذ تقدم خدمات اجتماعية متنوعة، بل وتساهم في طرح مبادرات وبرامج مجتمعية موازية ومكملة للخدمات الحكومية، يمكن الوثوق بها، مبيناً أن العام الجاري شهد تأسيس منشآت أهلية جديدة انطلقت تحت مظلة القانون مستفيدة من الميزات والدعم الذي يوفره لها.

وبينت الهيئة أنه سيتم الإعلان عن المنشآت المرخصة في الجريدة الرسمية لحكومة دبي، تباعاً وهو ما سيتيح التعريف بها وبأنشطتها بشكل أوسع.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements