الجمعة. أغسطس 23rd, 2019

جونسون تكشف عن أكبر تحول من نوعه في تاريخها البالغ 125 عاماً

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

  • جونسون تستشير 26,000 أم وأب حول العالم بينهم أمهات وآباء عرب
  • جونسون تضع “معياراً جديداً للطافة” من خلال تغيير جذري لمجموعة منتجاتها

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 يوليو 2019: أعلنت جونسون عن تحوّل شامل في علامتها التجارية ومنتجاتها هو الأكبر من نوعه في تاريخها البالغ 125 عاماً، وذلك لتلبيأحدث الاحتياجات والمتطلبات  في تربية الأطفال.

وقد أجرت جونسون لهذه الغاية استبياناً شمل أكثر من 26,000 أم وأب حول العالم، من بينهم أمهات وآباء من دول الخليج العربي، كي تحقق أكثر المطالب الملحة لدى الأهالي اليوم، وذلك من خلال إجرائها تطويراً شاملاً لمنتجاتها، سواءً من ناحية المكونات، أو من ناحية المظهر والملمس.

Advertisements

وطوّرت جونسون جيلاً جديداً من منتجات العناية بالأطفال، لتعالج من خلاله المسائل الملحة بالنسبة للأهالي، وكي تراعي التغيرات الحاصلة في تربية الأطفال خلال آخر 40 عاماً، مثل اعتماد الكثير من آباء وأمهات اليوم في الخليج على أساليب جديدة في تربية الأطفال.

وتحت شعار “معيار جديد للطافة”، يركز التحوّل الحاصل بشكل أساسي على تقديم منتجات تلائمالإحتياجات  والتوقعات الجديدة لدى الأمهات الشابات اللواتي يعتمدن فلسفة أكثر بساطة وتفضيلاً للمكونات الطبيعية الصديقة للبيئة في تربية أطفالهم.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يعتبر الكثير من الأهالي في الدول العربية مثل مصر والإمارات والسعودية أن جودة المنتج هي العامل الأهم حين يتعلق الأمر بالاطفال، واستجابة جونسون لهذهالعوامل  تؤكد التزامها بتوفير منتجات مصممة لتلائم الآباء والأمهات المعاصرين.

وإضافة إلى التزام جونسون الدائم بتقديم منتجات خفيفة وملائمة للاستخدام في كل المراحل العمرية من حياة الطفل، أصبح مفهوم اللطافة الآن يتجاوز ما هو داخل العبوة، ليشمل مختلف جوانب عمل جونسون، فاختيار اللطافة يعتبر امتداداً لرغبة الأهالي بعالم أفضل، يمكن لكل طفل الازدهار فيه.

وقالت فيفيان ناسومو أوديور، مديرة التسويق في جونسون للأطفال في أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا: “هذه محطة جوهرية وتدعو للفخر بالنسبة لجونسون. لقد وضعنا أسلوب التربية الحديثة فيالجوهر عند تجهيز مجموعة جونسون المطورة هذه، فكل منتجٍ مصنوع بعناية لكي يكون على أكبر قدر ممكن من اللطافة. كما عملنا على دعم الترابط بين الوالدين وأطفالهم في مختلف مراحل نموهم. نحننؤمن  بعالم لطيف ونريد أن نكون أكثر لطفاً مع أبنائنا وأحلامهم وطموحاتهم، الأمر الذي يظهر في مختلف خصائص مجموعتنا الجديدة كلياً، وتحدد ملامحه وعودنا الخمسة”.

وقامت جونسون بنشر وعودها الخمسة، التيتتماشى  مع المجموعة الجديدة، لضمان تحقيق المعيار الجديد للطافة عبر الأمان والابتكار.

الوعدان الأول والثاني هما ألا تستخدم سوى المكونات التي تحقق فائدة محددة، وأن تتواصل بشفافية وانفتاح بخصوص هذه المكونات. التركيبات الجديدة أبسط وألطف، وتم تطويرها لتكون أخف مما كانت عليه، إضافة إلى الإفصاح بشفافية عن كافة المكونات المستخدمة. المجموعة الجديدة خالية من الأصباغ والكبريتات، وتحتوي المزيد من المكونات المستخلصة طبيعياً وعدداً أقل من المكونات بنسبة 50%، إضافة لكونها خالية من البارابين والفثالات كما كانت دائماً.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وتتيح شفافية جونسون وسهولة الاطلاع على مكونات منتجاتها الطمأنينة والضمانة اللازمينلمساعدة  الأهالي على إختيار الأفضل لطفلهم، وذلك لكون الآباء والأمهات في المنطقة يهتمون تحديداً بمعايير الجودة والأمان، ويبحثون عن منتجات عالية الجودة يمكنهم أن يثقوا بها.

أما الوعد الثالث فهو أن تسعى دائماً لرفع المعايير حين يتعلق الأمر بإيجاد الأفضل لأطفالكم. لهذا تقوم جونسون، بالأضافة إلى خبرتها الفائقة في مجال العناية ببشرة الأطفال، بشراكات مع أهم الهيئات الصحية، والعلماء، وأطباء الأطفال، وأطباء الجلدية في العالم، كي تتعرف بشكل أفضل على حاجات الأطفال الفريدة في مختلف مراحل نموهم، والوضع المثالي لبشرة الطفل الصحية. هذا النوع من المصادر وفّر معلومات قيّمة ساعدتْ على تصميم المجموعة الجديدة ووضع المعايير الجديدة للعناية ببشرة الطفل.

والوعد الرابع هو النظر للأمور من وجهة نظر الأهالي، فعلماء جونسون آباء وأمهات قبل أي شيء، ما يعني أنهم يؤدون عملهم بذات الحرص والحذر الذي يتسمون به عند العناية بأطفالهم، وتضمن طريقة التفكير هذه ألا يكون مستوى الجودة المقبول عادةً كافياً حين يتعلق الأمر بأطفالنا.

وبوضع الأهالي أولاً صممت مجموعة المنتجات الجديدة لتكون سهلة الاستخدام ، حيث تتوفر في عدة منتجات من الغسول رغوة سريعة الغسل لتكون إزالته أسهل، إضافة إلى التركيبات الخفيفة سريعة الامتصاص التي لا تترك ملمساً دهنياً، وتسهّل على الآباء والأمهات إمساك أطفالهم أثناء الاستحمام. ويضيف مناخ الشرق الأوسط ضروريات إضافية للعناية ببشرة الطفل، لذلك توفر المجموعة الجديدة ترطيباً أفضل بالنسبة لمنتجات العناية بالشعر، وقدراً مناسباً من حفظ السوائل، دون التخلي عن الملمس الطبيعي لبشرة الطفل.

ولتسهيل عملية الاستحمام، تم تزويد عبوات جونسون، المعدة للاستخدام الآمن ، بمكابس ضخ تضمن استخداماً مريحاً بيدٍ واحدة، لمساعدة الوالدين على التركيز على الطفل أثناء الاستحمام.

أما الوعد الأخير يتجسد في رسالة جونسون الجوهرية في السعي إلى عالم يمكن لكل طفلٍ الازدهار فيه، والتي تجعل التحوّل الحاصل أكثر تأثيراً وثباتاً. لهذا, تتوفر منتجات جونسون الآن لمختلف الأعمار، من حديثي الولادة إلى الأطفال النشيطين، والأولاد الأكبر سناً، ومن بين هذه المنتجات مجموعة CottonTouch™ (ملمس القطن) الجديدة المزوّدة بالقطن الحقيقي، ومجموعة منتجات الأولاد الأكبر سناً المصممة لزيادة تفاعل الأطفال أثناء الاستحمام، ما يساعد على تطوير مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية لدى الطفل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

كما حافظت جونسون على عطرها المعروف والمحبوب لدى الأمهات، بعد تحديث بعض عناصره ليصبح ألطف وأكثر فائدة، حيث يساعد الأهالي والأطفال على التقارب، بفضل الرابط المباشر  الذي تكوّنه الروائح بين الذاكرة والعاطفة.

وهكذا أصبحت كل المنتجات تتجاوز مهمتها الأساسية الخاصة بالتنظيف والترطيب، لتشمل تحويل لحظات العناية بالطفل في كل عمر ومرحلة عمرية إلى فرصةٍ لتقوية علاقة الطفل بأهله وبالعالم المحيط به.

تحوّل جونسون المبتكر

تعمل جونسون باستمرار على تحسين معاييرها حين يتعلق الأمر بتقديم الأفضل للطفل، وهذا الأمر يشمل كل شيءٍ يقومون به. وكي تؤدي رسالتها بصناعة ألطف المنتجات التي تستفيد من الأبحاث العلمية الحديثة، وتحقق رغبتها بتلبية احتياجات الأهالي المتزايدة، قامت جونسون بتغيير كافة منتجاتها للأطفال، انطلاقاً مما تحتويه العبوة، وصولاً إلى التغليف وكيفية الاستخدام.

الجانب الاقتصادي

كافة العمليات أصبحت أكثر تطوّراً مع هذا التحوّل في جونسون

الابتكار هو الأبرز في تحوّل جونسون

لقد تغير كل ما يتعلق بتربية الأطفال في آخر 40 عاماً، وتغيرت جونسون معه من خلال تطوير وتحديث علامتها التجارية وتقديم منتجات جديدة شكلاً ومضموناً. إضافة إلى هذه المنتجات الجديدة، قمنا بتوسيع قيم “اللطافة” لتشمل مختلف عملياتنا، حيث غيّرت جونسون آلية عملها بشكل كامل، من التصنيع إلى اختيار سلسلة التوريد إلى شكل المنتج النهائي.

تركز جونسون جهودها على المستهلك دائماً، دون تجاهل الحرص على تحسين فعالية عملياتها. مع هذه الانطلاقة الجديدة، تبنت جونسون آلياتٍ أكثر فعالية، ومن خلال تحسين سلسلة التوريد العالمية الخاصة بها،  استطاعت عبر مراجعة شاملة أن تقلل عدد موردي مكونات منتجاتها بنسبة 28%. كما قامت بتجديد معداتها لتحقيق المزيد من الفعالية في مرافقها المختلفة، إضافة إلى تخفيض عدد مصانعها بنسبة 51%، إضافة لتخفيض استهلاك الطاقة في مصانعها بنسبة 20%، وبالتالي تخفيض كمية الانبعاثات الضارة بالبيئة.

وأصبح حوالي نصف (47%) ما تبيعه جونسون في أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا يُصنع في المنطقة. ومن ناحية التوزيع، قللت جونسون عدد مورديها الخاصين بمواد التغليف بنسبة 89% واستخدمت أحجام تغليف جديدة تلائم كل منتج، ما أدى لزيادة الإنتاجية وخفض التكاليف، وبالتالي المزيد من الاستثمار في الأبحاث والتطوير ورفع المعايير الخاصة بتطوير منتجاتها. يضاف إلى ذلك التركيز على سلاسة العمل التي تضمن جاهزية أنظمة الإنتاج الدائمة لتلبية حاجات المستهلكين المتغيرة، آخذين في الاعتبار نمو التجارة الإلكترونية واختصار الوقت الذي يفصل بين طلب السلع ووصولها إلى المستهلك.

تفاصيل المنتجات

منتجات جونسون للأطفال تتغير شكلاً ومضموناً 

جمعت جونسون بين نتائج استبيانها الذي شمل 26,000 مستهلكٍ ونتائج الأبحاث العلمية الدقيقة لتوفر مجموعة مبتكرة ذات فوائد مضاعفة وتجربة ألطف للطفل والوالدين.

تم تخصيص هذه المنتجات لأربع مراحل عمرية مختلفة، كل منها تناسب مرحلة من مراحل نمو الطفل وتطوره، وتتدرج الفئات العمرية الخاصة بهذه المنتجات من حديثي الولادة إلى الأطفال النشيطين والأولاد، إضافة إلى منتجات جونسون الشهيرة المخصصة للاستخدام العائلي.

من المهم بالنسبة لجونسون أن يختار الآباء والأمهات بثقة ما يستخدمونه على بشرة أطفالهم، لذلك أصبحت تعتمد الآن على عدد أقل بنسبة 50% من المكونات، مع الحفاظ على الملائمة والجودة المرتفعة، كما زادت من لطافة جميع منتجات الغسول، والشامبو، واللوشن، والكريمات، عبر صناعتها باستخدام مكونات بسيطة خالية من الأصباغ والكبريتات (سلفات) والبارابين والفثالات، واستخلاص 96% من هذه المكونات من مصادر طبيعية، مثل زيت الصويا وجوز الهند، إضافة إلى التقليل من دهنية المنتجات، وزيادة سرعة امتصاصها، مع توفير الكم اللازم من الترطيب، دون ترك أي رواسب غير مرغوبة.

وتم الاعتماد على التكنولوجيا المبتكرة لتطوير التركيبة الجديدة، وتحقيق الإنجازات التي تفتخر جونسون بها، مثل الغسول الرغوي الخالي من الكبريتات، حيث عملت جونسون بجد كي تستطيع التوصل إلى أول تركيبة على الإطلاق لغسول  يخلو من الكبريتات  ويحتفظ في الوقت نفسه برغوته وملمسه المخملي، وذلك في سبيل الحفاظ على الفقاعات التي يرغب بها الأهل (وأطفالهم).

إضافة إلى ذلك، منحت جونسون الأولوية للمكونات غير الضارة بالحياة البحرية والأنظمة البيئية، ومن خلال نظامها الخاص، قامت بتركيب منتجات غير سامة، ولا تؤدي لتراكم الفضلات الضارة بالبيئة.

الرائحة جزء هام من أي منتج للأطفال، حيث تساعد الأهل والطفل على التقارب بشكل أفضل، وفي الوقت نفسه تخلو تركيبة كل المنتجات من العطور التي تبين أنها تسبب الحساسية، كما تلتزم بمعايير جمعية العطور الدولية (IFRA)، إضافة إلى عملية ضمان السلامة المؤلفة من خمس خطوات والمطبقة على كافة المكونات. وتحتوي المجموعة الجديدة ذات الرائحة التقليدية المعروفة التي تحبها الأمهات، مع تغيير بعض عناصرها لتصبح أكثر فائدة ولطفاً.

لماذا سيهتم المستهلك

الأمهات والآباء هم أساس التحوّل في جونسون

الأهالي والباحثون جزء أساسي من سعينا الدائم لتقديم تجربة أفضل للوالدين والطفل، وقد عملت جونسون بطريقة إبداعية وشديدة الالتزام في الوقت نفسه أثناء بحثها عن طرق مبتكرة لتحقيق رعاية أكثر لطفاً وبساطةً للطفل.

وضعت جونسون في الاعتبار حاجات وتوقعات 26,000 أب وأم شملهم استبيانها حول العالم، لترسم من خلالها ملامح مجموعة منتجاتها الجديدة. وتم إجراء تعديلات مبتكرة لضمان مجموعة من الفوائد الهامة، وذلك بناءً على تفضيلات الأهالي  وما تقترحه الأبحاث والعلوم الحديثة، لتقدم في النهاية تجربة أكثر لطفاً تؤدي لعلاقة أقوى بين الطفل ووالديه.

من خلال فهمها العميق لخصوصية بشرة وشعر الأطفال، تم تخصيص المنتجات الجديدة لثلاث مراحل عمرية مختلفة: حديثي الولادة، الأطفال النشيطون، والأولاد الأكبر سناً، وكل منها تعتبر مرحلة هامة في رحلة نمو الطفل وتطوره. أعادت جونسون تصميم مجموعة منتجاتها ووسّعتها لتشمل هذه المراحل الهامة والفريدة، بحيث يصبح الأهل أكثر ثقة حين يبحثون عن المنتج المناسب لطفلهم.

لحوالي عقد من الزمن تقود جونسون المجال البحثي الجديد المختص بدراسة تطور البيئة الميكروبية لبشرة الأطفال (أو مجموعة الأحياء الميكروبية المفيدة)، وتراعي المجموعة الجديدة الخاصة بمختلف الأعمار البيئة الميكروبية الفريدة لبشرة الأطفال والتغيرات البنيوية التي تصيبها أثناء النمو. أثبتت مجموعة CottonTouch™ سريرياً أنها تحافظ على بشرة الأطفال النامية وبيئتها الميكروبية، حيث تم تصميمها خصيصاً لبشرة المواليد الجدد الرقيقة، عبر تزويدها بالقطن الحقيقي، وسهولة إزالتها وسرعة امتصاصها وحفاظها على نعومة بشرة الطفل دون ترك أي رواسب غير مرغوبة.

أهم التطورات الحاصلة هو مضاعفة متعة الاستحمام بالنسبة للوالدين والطفل، وذلك عبر تصميم عبوات ناعمة ومريحة مزودة ببخاخات أكثر ملائمة للاستخدام بيد واحدة، وبهذه الطريقة يمكن للأب أو الأم أن يركزا على الطفل ويمسكا به طوال عملية الاستحمام.

بذلت جونسون قصارى جهدها لإنشاء تركيبة غسول مخملية رغوية وخالية من الكبريتات، وذلك عبر إزالة المكونات غير المرغوبة مع الحفاظ على الفقاعات التي يفضل الوالدان والأطفال وجودها، فالفقاعات تتيح المزيد من التفاعل واللعب الذي يزيد التقارب، ويضمن أن يتحمس الطفل للاستحمام. كما تحتوي المنتجات الجديدة سائل استحمام أكثر كثافة وأسرع رغوة لشطف أسهل، إضافة لتزويده بترطيب محسن، وتركيبة سريعة الامتصاص لا تترك أي ملمس زلقٍ بعد الاستحمام.

منتجات جونسون الجديدة تقوم بما يتجاوز التنظيف والترطيب، حيث تحوّل لحظات العناية العادية إلى أوقات مميزة لبناء علاقة خاصة مع الطفل في مختلف الأعمار، وتعزيز التقارب بين الطفل والوالدين. العطور اللطيفة في هذه المنتجات تساعد على إنشاء ارتباط مباشر بين الذاكرة والعاطفة، مما يجعل أوقات الاستحمام أكثر متعة.

تاريخ وتراث

جونسون تبدأ فصلاً جديداً من تاريخ عنايتها بالأطفال الممتدة لـ125 عاماً

لحوالي 125 عاماً، شكلتْ منتجات جونسون للأطفال جزءاً خاصاً من اللحظات المميزة في حياة الأهالي والأطفال، وكجزءٍ من رسالتها في تقديم أكثر منتجات الأطفال لطفاً في العالم، أعادت جونسون تعريف مصطلح “اللطافة” وكيفية ابتكار منتجات رعاية الأطفال الخفيفة.

منذ عام 1880، فهمت جونسون دور المرأة والأم كراعية وكان تركيز الشركة في بداياتها منصباً على منتجات المستهلكين وحملات التوعية.

والتزمت جونسون بتحسين حياة الآباء والأمهات والأطفال عبر الأبحاث والابتكار العلمي منذ بداياتها، وسعت لتطوير منتجات خفيفة تلائم كل مرحلة من حياة الأطفال. على سبيل المثال، كافة منتجات جونسون خالية من البارابين والفثالات والمواد الحافظة التي تطلق الفورمالديهايد منذ سنوات، كما تخلو تركيبة منتجاتها من أي عطور يُعرف عنها التسبب بأي نوع من الحساسية.

وبوصفها من أكبر شركات الرعاية الصحية في العالم، تقيم جونسون العديد من الشراكات العالمية مع هيئات الرعاية الصحية، والأطباء، والممرضات، والقابلات، وأفضل خبراء الطفولة للتعرف على حاجات الأطفال الفريدة في مختلف المراحل العمرية ومختلف المناطق حول العالم.

جونسون تتطور باستمرار، وتقوم كجزءٍ من تطورها بتطوير منتجاتها كي تلائم الحاجات المتغيرة للمستهلكين والأسواق المختلفة.

كما إن رد الجميل للمجتمعات جزء هام من قيم جونسون، لهذا أطلقت مبادرة “البداية الواعدة”. يسعى هذا المشروع المقام بالشراكة مع مؤسسة “أنقذوا الأطفال” إلى التشجيع على تسجيل الأطفال عند ولادتهم، ليحصلوا على “بداية واعدة”، ويتفادوا العوائق التي تواجههم بسبب عدم امتلاك أوراقٍ رسمية تثبتْ شخصيتهم.

نبذة عن جونسون 

تمتلك جونسون (JOHNSON’S® )إرثاً طويلاً بتوفير منتجات سليمة وفعّالة ولطيفة ومثبتة سريرياً مخصصة للأطفال. وباعتبارها اسماً موثوقاً في منتجات العناية بالأطفال، تستند العلامة التجارية جونسون على أسس علمية متجذرة على مدى أكثر من 100 عام من الريادة في هذا المجال. ونحن فخورون بالتزامنا بتطوير منتجات عناية بالأطفال عالية الجودة، فهي منتجة على هذا الأساس لكونها موجهة للعائلات وأطفالهم ونحن جزء منهم. ويخضع كل منتج إلى تقييم سريري، لضمان تلبيته لمعاييرنا الصارمة.

حول فريق العمل من جونسون

آندي روبرتس

Andy Roberts
Andy Roberts

مدير التسويق الأول، أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا

يحمل آندي تاريخاً يبلغ 19 عاماً مع جونسون أند جونسون، حيث انضم إلى الشركة عام 1999 كمساعد مدير العلامة التجارية روك Roc® في المملكة المتحدة. وفي الأعوام الستة التالية، تولى عدة مناصب خاصة بالتسويق والمبيعات في جونسون اند جونسون المملكة المتحدة، قبل أن ينتقل في عام 2005 إلى منصب مدير التسويق الإقليمي في جونسون اند جونسون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لمجموعة منتجات كومبيد Compeed® للعناية بالجروح. وبعد فترة من النجاح في هذا المنصب، تمت ترقيته ليصبح مدير التسويق الإقليمي للمنتجات المتاحة دون وصفة (OTC) في عام 2009. وأثناء فترة عمله في مجال المنتجات المتاحة دون وصفة، كان مسؤولاً عن عملية الاستحواذ على العلامتين التجاريتين “دكتور مام” (Dr. Mom®) و”رينزا” (Rinza®) في روسيا من شركة “جيه بي للصناعات الكيميائية” (JB Chemicals).

انتقل آندي في أغسطس 2014 إلى دبي ليتولى منصب مدير التسويق الأول في جونسون اند جونسون الشرق الأوسط، حيث قاد بنجاح ضم شمال أفريقيا إلى مهام المقر الموجود في دبي، وقاد فريق التسويق في مختلف مراحل التحول الرقمي. في أبريل 2017، تم تعيين آندي في منصب مدير التسويق الأول في أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا، فأضيفت إلى مسؤولياته كل من تركيا ودول أفريقيا جنوب الصحراء. أولوياته الآن تنصب على قيادة أجندة التسويق الرقمي، وزيادة توفر مجموعة منتجات جونسون اند جونسون في شتى أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا.

يحمل آندي شهادة في الإدارة من جامعة أستون في برمينغهام، المملكة المتحدة. ويعيش في دبي مع زوجته آيلين، وابنته ذات الأربعة عشر عاماً أوليفيا.

فيفيان ناسومو أوديور

Vivian Nasamu Odior
Vivian Nasamu Odior

بوصفها مديرة العلامات التجارية الخاصة بالأطفال (جونسون، أفينو، ديسيتين) في جونسون، تقود فيفيان ناسومو أوديور جهود الشركة التسويقية واستراتيجية العلامات التجارية في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط وتركيا.

تجمع فيفيان خبرتها البالغة عقداً كاملاً في التسويق مع فهم عميق لسوق المستهلكين الإناث، من خلال توليها لأدوارٍ قيادية في مجموعة من العلامات التجارية العالمية في أمريكا الشمالية، مثل لوبريديرم (LUBRIDERM®)، وكلين آند كلير (CLEAN & CLEAR®)، وتيلينول (TYLENOL®)، وبينجاي (BENGAY®)، وموترين (MOTRIN®). في منصبها الحالي، تقود فيفيان المبادرات التسويقية، وتقييم العلامات التجارية، والاستراتيجيات الإبداعية لتحقيق الأثر الإقليمي.

في الماضي، أدارت فيفيان بنجاح عدة مبادرات لبناء العلامات التجارية عبر التركيز على تمكين المجتمع. عملها على حملة “See The Real Me” من كلين اند كلير وحملة “#Womaninprogress” مع مورتين قام على قوة الفتيات والنساء في الولايات المتحدة، فيما عكست جهودها الإبداعية والاستراتيجية في حملة “#HowWeFamily” من تيلينول الناجحة تطور العائلة العصرية. مساهمتها الإبداعية والاستراتيجية في هذه الحملات ضمنت لها التكريم عبر جائزة “مبتكر التغيير” (Innovator of Change) من  “جيه والتر تومبسون” (JWT) وجائزة “الامتياز متعددة الثقافات – إجمالي السوق” من ANA، وجائزة “العرض الواحد على الشاشة الواحدة” للمحتوى الخاص بعلامة تجارية، وجائزة Effie، وجائزة “الجمهور المتنوع” من Global Burke، وغيرها الكثير من الجوائز. شاركت فيفيان في عدد من المبادرات المجتمعية وعبرتْ عن آرائها عبر عدة منصاتٍ عامة مثل TEDx، وJNJ، وحوار جونسون اند جونسون للقادة الإقليميين، ودورة 2016 من مهرجان “ساوث باي ساوث ويست”.

استغلت فيفيان مراراً موقعها القوي في هذا القطاع لتزويد النساء بالشجاعة اللازمة ليتقبلن أنفسهن، حيث قادت ورشاً متنوعة، وفعاليات نقاشية، وأعمالاً تطوعية في منظمات غير ربحية مثل “غيرلز إنك” (Girls Inc.)، و”ذا إيفولور هاوس” (The Evoluer House)، و”سينكرونيسيتي ثياتر” (Synchronicity Theatre)، وورشة “دوف” لتقدير النفس، إضافة إلى برنامجها الخاصة بها “ليتل ليدي لانشنز” (Little Lady Luncheons).

كما تعمل كقائدة في فريق تسويق التنوع وفريق التوظيف في جامعتها السابقة، جامعة ديوك، والتي حصلت منها على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال وعملت كرئيسة مساعدة لجمعية نساء الأعمال. كما تحمل فيفيان بكالوريوس في الصحافة التلفزيونية والإعلان مع شهادة امتياز في المبيعات من جامعة هيوستن.

فرانسيس غانجيز

Frances Ganges
Frances Ganges

تشغل فرانسيس منصب منسق الارتباط العلمي في جونسون لمنتجات العناية بالأطفال والنساء في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وتعتبر محترفة عالمياً في مجال الصحة العامة، إذ تتمتع بثلاثة عقود من الخبرة في صحة الأم والمواليد الجدد. في منصبها الحالي، تساعد على تقدّم الممارسات المثبتة صحتها والريادة العلمية مع مختصي الرعاية الصحية، وقادة الرأي العام ومختلف المؤسسات ذات الصلة.

عملتْ مع مختصي الرعاية الصحية حول العالم وشغلت مناصب مختلفة، مثل المستشارة الأولى لشؤون المواليد الجديد في منظمة “أنقذوا الأطفال” (الولايات المتحدة) وموجهة سريرية في جامعة الطب وطب الأسنان في نيوجيرسي.

Advertisements

تعتبر قائدة ومصممة استراتيجيات ممتازة، مع خبرة عميقة في تطوير وتنفيذ المشاريع والبرامج في ظروف مختلفة. كما إنها خبيرة في جمع الأطراف ذات العلاقة من الحكومات، والمؤسسات الصحية العامة، والمنظمات غير الربحية، والقطاعات الاقتصادية، والقطاع الطبي والشؤون العلمية حول مبادارات متعلقة بالسياسات والبرامج.

في الأصل من مدينة نيويورك، ولكن فرانسيس مقيمة حالياً في بروكسل، بلجيكا.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements