الخميس. أغسطس 22nd, 2019

مستشفى رأس الخيمة يطلق برنامج صحّة القلب السليم مجاناً

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

خدمات مجانية لسكان الإمارات خلال مرحلة الاستشفاء من الأمراض القلبية

واحد من أصل خمسة مرضى أصيبوا بنوبة قلبية معرّض لنوبة مماثلة في غضون الأعوام الخمسة التالية

Advertisements

برامج الحفاظ على الصحة القلبية يمكنها خفض احتمالات تكرار النوبة القلبية بنسبة 47 في المئة؛ خفض احتمالات وفاة 42 في المئة من المرضى خلال ثمانية أعوام وسطياً.

رأس الخيمة، الإمارات العربية المتحدة؛ 18 يوليو 2019: أعلن مستشفى رأس الخيمة عن إطلاق برنامج “صحّة القلب السليم” مجاناً لسكان الإمارات، في خطوة تتكامل مع مساعيه لدعم مرضى القلب ومساعدتهم أثناء تلقي العلاج. ويهدف البرنامج إلى توعية المرضى خلال مرحلة الاستشفاء من نوبة قلبيّة، أو قسطرة وعائية، أو عملية تطعيم مجازة الشريان التاجي، وتعريفهم بالأنشطة البدنية التي تحول دون تكرار مشاكل القلب.

ويمتاز البرنامج بتصميم مخصص يوجّه المرضى لفهم الحالة الصحيّة والفيزيولوجية للقلب، وتعريفهم بالتمارين الملائمة لحالتهم، وأفضل الأنظمة الغذائية والأدوية لتعزيز صحة القلب وإدارة حالات الإجهاد والتوتر وخسارة الوزن والإقلاع عن التدخين وضبط معدلات الكولسترول وضغط الدم وإدارة داء السكري. وكما يتيح البرنامج للمرضى تعلّم الأساليب الصحيحة لممارسة التمارين الرياضية، وتحسين قدرتهم على التحمّل وتقوية عضلاتهم. ويعتمد البرنامج التدريبي الخاص بكل مريض على قدراته واحتياجاته واهتماماته.

ويعتبر مرض القلب من أبرز مسبّبات الوفاة في الإمارات، حيث يصيب 30 في المئة من سكان الدولة. وبحسب جمعية القلب الأمريكية، فإن واحداً من أصل خمسة مرضى أصيبوا بنوبة قلبية معرّض لنوبة مماثلة في غضون الأعوام الخمسة التالية. وتشير دراسة أخرى إلى دور برامج الحفاظ على الصحة القلبية في تقليص احتمالات تكرار وقوع النوبة القلبية بنسبة 47 في المئة، بينما تقلل احتمالات وفاة 42 في المئة من المرضى خلال ثمانية أعوام وسطياً. وبيّنت الدراسات أن برامج الحفاظ على الصحة القلبية تقلص احتمالات الوفاة الناجمة عن النوبة القلبية أو العمليات الجراحية القلبية بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30 في المئة.

وفي تعليقه، قال د. موكيش ناثاني، المدير الطبي ورئيس قسم علوم القلب في مستشفى رأس الخيمة: “يعتبر التعرّض لأي مشكلة صحيّة قلبية تجربة صادمة تغيّر حياة المريض. وفي كثير من الأحيان، لا يكون مرضى القلب على اطلاع بالأساليب الأمثل للتعامل مع هذه الحالة، ولا سيما عندما يتعلق الأمر بتغيير السلوكيات الغذائية، ومباشرة التمارين الرياضية وإدارة عوامل الخطر. وعادةً ما يتعامل المرضى مع حالتهم الصحية بقدر كبير من الحماس، ليفقدوا الزخم في منتصف الطريق؛ وإما أن يعودوا لنمط حياتهم السابق يدون بذل أي جهد، إذ أنهم يواجهون العديد من التحديات في هذه الحالة، وأكبرها الإقلاع عن التدخين. وبناء عليه، يعتبر برنامج ’صحة القلب السليم‘ في مستشفى رأس الخيمة منهجية استباقية لمساعدة المرضى على الاستشفاء والتعامل مع حالتهم المرضية. ويمتاز البرنامج بشموليته، حيث يحظى المريض باستشارات يقدمها متخصصو وخبراء التغذية والأطباء والمعالجون للحصول على أفضل نتيجة ممكنة”

وفضلاً عما تمثله من انطلاقة جديدة للحياة، تساعد برامج الحفاظ على الصحة القلبية في تقوية جسد المريض بعد تعرضه لحادث قلبي، وتخفيض مستوى التوتر والإجهاد، والتعامل مع الاكتئاب وتحسين الحالة المزاجية، والحد من أعراض مشاكل القلب وتنظيم الأدوية، وغيرها من المزايا.

Advertisements

ومن جانبه، قال الدكتور رضا صدّيقي، المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: “يواصل مستشفى رأس الخيمة مساعيه لتقديم وسائل جديدة لتسهيل حياة سكان الإمارات. ونحن ندرك تماماً مدى أهمية علاج المرض وتحسين نمط المعيشة، ولذا نقدم هذا المشروع الذي يهدف لتحسين نوعية حياة المرضى المصابين بأمراض القلب المزمنة. ونأمل أن تقدم هذه الفرصة المتميزة الفائدة للعديد من المرضى، ليتمكنوا من العيش بأفضل حال”.

لمزيد من المعلومات حول البرنامج، وحجز مواعيد، يرجى الاتصال بالرقم: 97172074444+.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements