الخميس. أكتوبر 17th, 2019

مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة يعقد اجتماعه الأول تمهيداً لإعلان نتائج الدورة السادسة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي 2 يوليو 2019: عقد مجلس أمناء “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة” اجتماعه الأول، بعد إغلاق باب الترشُّح للجائزة في دورتها السادسة لعام 2019، لفرز الترشيحات التي تلقّاها موقع الجائزة الإلكتروني على مدى أربعة أشهر في شتى مجالات المعرفة ومن جميع دول العالم.

وترأَّس الاجتماع سعادة جمال بن حويرب، نائب رئيس مجلس الأمناءأمين عام الجائزة، فيماحضر الاجتماع أعضاء مجلس أمناء الجائزةوهم: البروفيسور نيكولاس رولينز، ممثلاً عن جامعة أكسفورد، والبروفيسور ألكسندر زاندر، ممثلاًعن جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة، والدكتور علي أحمد الغفلي، ممثلاًعن جامعة الإمارات، والدكتور محمد عثمان الخشت، ممثلاًعن جامعة القاهرة،وكل من أعضاء اللجنة الاستشارية وهم: الدكتور سلطان محمد النعيمي، ممثلاً عن جامعة أبوظبي، والبروفيسور كازوكي تاكيوشي، مدير وأستاذ نظم بحوث الاستدامة المتكاملة في معهد الدراسات المتقدمة في جامعة طوكيو، وديفيد بينيت، ممثل قطاع التعليم العالي في الولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور هاني تركي، رئيس المستشارين التقنيين ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتور ويس هاري، مدير إدارة رأس المال البشري بمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

Advertisements

وتمَّ خلال الاجتماع الاطلاع على كافة طلبات الترشُّح للجائزة والتحقُّق من التزامها بكافة المعايير والشروط، كما تمَّت مناقشة الإنجازات التي حقَّقتها الجائزة على مدى السنوات الخمس الماضية، وسبل تطويرها لتعزيز تأثيرها في المبدعين في كل مكان، وتوسيع دائرة المشاركين فيها من مختلف دول العالم.

وتعليقاً على الموضوع، قال سعادة جمال بن حويرب: إنَّ جائزة المعرفة نجحت في تحقيق حضور فعّال وقوي لها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي كذلك، كما شهدت في المرحلة الأولى لدورتها السادسة منافسة شديدة بين المرشّحين سواء من الأفراد أو الجهات الأكاديمية والمؤسَّسات المعنية بصناعة المعرفة.

وأكّد أنه رغم العمر القصير نسبياً للجائزة، والذي يقارب ست سنوات، إلا أنها استطاعت أن تحظىباهتمام وتقدير عالمي كبير، لكونها سلَّطت الضوء خلال دوراتها السابقة على إنجازات ومشاركات قيمة جداً ومؤثرة في حياة البشرية بشكل حقيقي وعميق. وتوجّه سعادته بالشكر للجنتي التحكيم واللجنة الاستشارية على جهودهم الحثيثة التي أسهمت في إيصال الجائزة للمستوى المرموق الذي تحتله اليوم بين الجوائز والفعاليات العالمية، التي تدعم صناعة المعرفة في جميع المجتمعات.

بدوره أشار البروفيسور نيكولاس رولينز،إلى أنَّ الاجتماع شهد إعداد القائمة القصيرة من المرشَّحين المحتملين للفوز بجائزة المعرفة ممَّن استوفوا شروط ومعايير الجائزة، وقدّموا إنجازات مهمة أسهمت في تغيير مجتمعاتهم والعالم نحو الأفضل. منوهاً إلى أهمية قياس مستوى إنجازات البشر، والتي تعمل على نقل الإنسانية إلى مراحل أفضل في حياتهم.

Advertisements

وأفاد الدكتور علي أحمد الغفلي بأنَّ الاجتماع ناقش أداء الجائزة خلال السنوات الماضية، وضرورة البناء على الإنجازات التي تحقَّقت،وخاصة الشهرة العالمية المتزايدة التي حقَّقتها لدى العديد من الجهات المعنية بكافة النشاطات المعرفية التي تصبُّ في خدمة البشرية وتحسين مستويات التنمية ونوعية الحياة. مؤكداً أنَّ المرحلة المقبلة ستشهد ترسيخ الصورة المتميزة للجائزة في أذهان المعنيين بقطاع المعرفة فيجميع مناطق العالم.

وتسعى “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة” إلى الإسهام في مسيرة التنمية الشاملة، كما تدعم مفاهيم الابتكار والإبداع في جميع المجالات نحو مجتمعات أكثر تقدُّماً ورفاهيةً. وتبلغ قيمة الجائزة مليون دولار أمريكي، ويتمُّ الإعلان عن أسماء الفائزين بها خلال فعاليات “قمّة المعرفة” السنوية، التي تنظِّمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في دبي بغرض توفير منصة معرفية عالمية تجمع روّاد المعرفة والمختصين وصنّاع القرار تحت مظلة واحدة، لمناقشة سبل بناء وتطوير مجتمعات المعرفة.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements