الخميس. أكتوبر 17th, 2019

“إس إن سي – لافالين” تحصل على عقد لتوفير خدمات الدعم الهندسي وإدارة المشاريع من “الإمارات العالمية للألمنيوم”

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة: 03 يوليو، 2019 –(“ايتوس واير”)- يسرّ شركة “إس إن سي- لافالين” أن تعلن أنها وقّعت اتفاقية لمدة ثلاثة أعوام لتوفير خدمات الدعم في مجال الهندسة وإدارة المشاريع لشركة “الإمارات العالمية للألمنيوم”، وذلك استكمالاً لمواردها الحالية في مجال تنفيذ مشاريع التشغيل والصيانة في مجمّعات “الطويلة” و”جبل علي” لصهر الألمنيوم، ومصفاة “الطويلة” لتكرير الألومينا التابعة للإمارات العالمية للألمنيوم.

وبموجب هذه الاتفاقية، تقدّم شركة “إس إن سي- لافالين” خدمات هندسية متكاملة تغطي الجوانب متعددة التخصصات ذات الصلة بمحطة توليد الطاقة وتوزيع الطاقة وتحلية المياه وصهر الألمنيوم ومصانع الصب والكربون في مجمّعات “الطويلة” و”جبل علي” لصهر الألمنيوم التابعة لشركة “الإمارات العالمية للألمنيوم”، كما تشمل الاتفاقية أيضًا توفير خدمات هندسية متعددة التخصصات لمصفاة “الطويلة” لتكرير الألومينا. بالإضافة إلى ذلك، تغطي الاتفاقية تقديم خدمات إدارة المشاريع مثل إدارة الإنشاءات، وضبط التكاليف، والتخطيط، وهندسة العقود، وإدارة محفظة المشاريع.

Advertisements

وقال كريغ ميور، رئيس قطاع الموارد لدى شركة “إس إن سي- لافالين”، في هذا السياق: “باعتبارنا المزود الرائد للخدمات الهندسية المتكاملة، فقد أسسنا سجلاً حافلًا في تنفيذ بعض أهم مشاريع التعدين والمعادن في العالم”. وأضاف: “على مدى الخمسة عشر عامًا الماضية، قمنا بنجاح بتنفيذ أكبر المشاريع التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالتماشي مع أعلى معايير الجودة والسلامة. ويشرّفنا أن نستمر بشراكتنا هذه طويلة الأجل، ونواصل بتقديم خبراتنا عالمية المستوى ومعارفنا المحلية لدعم نمو القطاع الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

هذا وبدأت الشراكة بين “إس إن سي- لافالين” و”الإمارات العالمية للألمنيوم” عام 2004 من خلال تقديم خدمات التصاميم الهندسية الأولية، والهندسة والمشتريات والبناء، وتجهيز كافة المعلومات الفنية والتصاميم المطلوبة لتطبيق التقنيات الجديدة  لـمؤسسة دبي للألمنيوم “دوبال” وجميع مشاريع التوسع الخاصة بها. وقد اندمجت مؤسسة دبي للألمنيوم “دوبال” وشركة الإمارات للألمنيوم “إيمال” لتشكيل شركة “الإمارات العالمية للألمنيوم” في عام 2014.

وقد ساهم تسليم الأعمال المتكررة ضمن الجدول الزمني المحدد ونطاق الميزانية في زيادة الطاقة الإنتاجية الخاصة بمجمّع “جبل علي” لصهر الألمنيوم من 680 ألف طن سنويًا إلى الطاقة الحالية (التي تبلغ حوالى 1.1 مليون طن سنويًا). ويشكّل مجمّع “الطويلة” لصهر الألمنيوم في أبو ظبي، الحائز على الجوائز وهو أكبر مصهر للألمنيوم أحادي الموقع في العالم عند إنشائه، تعاوناً ناجحاً آخراً مع “الإمارات العالمية للألمنيوم”، حيث قدّمت
“إس إن سي- لافالين” بموجبه خدمات إدارة الهندسة والمشتريات والإنشاءات للمشروع في مرحلتيه الأولى والثانية.

لمحة عن شركة “إس إن سي- لافالين”

Advertisements

تأسست شركة “إس إن سي- لافالين” في عام 1911، وهي شركة عالمية للخدمات المهنية المتكاملة وخدمات إدارة المشاريع، كما تُعتبر جهة فاعلة أساسية في مجال ملكية البنى التحتية. ويمتد تفكير موظفي “إس إن سي- لافالين” العاملين في مكاتبها المتوزعة حول العالم إلى ما وراء الهندسة فقط. توفر فرقنا حلولاً متكاملة وشاملة للمشاريع – بما في ذلك الاستثمار في رأس المال والاستشارات والتصميم والهندسة وإدارة البناء والمحافظة على رأس المال والعمليات والصيانة- إلى العملاء في قطاعات التصميم الهندسي وإدارة المشاريع، والبنية التحتية، والطاقة النووية، والطاقة النظيفة، والمصادر. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.snclavalin.com.

المصدر: “ايتوس واير”


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements