الخميس. أكتوبر 17th, 2019

من خلال مشروع “رحّال” “جيمس للتعليم” و”سيمنز” توقعان مذكرة تفاهم لتوحيد جهود قطاعي التعليم والتكنولوجيا

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 24 يونيو 2019: وقعت مجموعة “جيمس للتعليم” وشركة “سيمنز” مذكرة تفاهم تهدف إلى تطوير مجموعة من المبادرات الجديدة والمبتكرة المصممة خصيصاً لتعزيز التعاون والتكامل بين قطاعي التعليم والتكنولوجيا.

وتأتي الشراكة الجديدة تحت مظلةمشروع “رحّال” الذي تنفذههيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي ضمن مبادرة دبي 10X،لاسيّما وأن المشروع يهدف إلى تشجيع المدارس على العمل خارج الأطر التقليدية وتطوير فرص التعلم المبتكرة التي تعود بالفائدة على الطلاب.

Advertisements

وتهدف الاتفاقية الجديدة إلى دعم عملية نقل المعارف والخبرات إلى طلاب مدارس “جيمس للتعليم”، إضافة إلى تعزيز جوانب الاستدامة والرقمنة ضمن المجموعة.

وأقيمت مراسم توقيعالمذكرة في مدرسة “جيمس فيرست بوينت”، مركز “جيمس للتعليم” الجديد للتميز في القطاعات الرقمية بتاريخ 23 يونيو 2019،بحضور عدد من كبار المسؤولين مثل سعادة الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي؛وجونتر راور، القنصل العام الألماني في دبي، وممثلين عن مبادرة دبي 10X ، ودينو فاركي، الرئيس التنفيذيفي مجموعة “جيمس للتعليم”؛ وديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز الشرق الأوسط ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي هذا السياق، قال سعادة الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي:تشكل هذه الشراكة خطوة أولى نحو بناء شراكات جديدة في مدارسنا لدمج القطاعات الصناعية في التعليم، والمضي قدماً نحو مواصلة تحفيز طلبتناومعلمينا من أجل ابتكار مدن المستقبل من خلال بناء شبكات التعاون مع رواد الإبتكار في مختلف القطاعات، الأمر الذي سيشجع بدوره المزيد من المدارس الخاصة في دبي نحو الانضمام إلى مشروع “رحال” ضمن مبادرة دبي 10X  لنشر تجارب التعليم والتعلم خارج الفصول الدراسية”.

خلفان بلهول: بناء مهارات الطلاب وتمكينهم من أدوات المستقبل

من جهته، أكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أن تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي رائد لتطوير الأفكار والحلول المستقبلية وتطبيقها يتطلب تنفيذ أفكار مبتكرة في القطاعات الحيوية مثل قطاع التعليم، تسهم في بناء مهارات الطلاب وتمكنهم من أدوات المستقبل، مشيرا إلى أن مبادرة “دبي 10X” تركز على تطوير قطاع التعليم بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة والأكاديمية لتوفير تجربة تعليم غير مسبوقة لطلاب الإمارة”.

وقال بلهول إن توفير بيئة تحتية مناسبة لتطوير المنظومة التعليمية بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة والتشريعات المناسبة يمثل ممكناً أساسياً لجهود دعم المواهب الشابة وإتاحة الفرصة لها لتعلم مهارات جديدة تواكب المتغيرات المتسارعة في الإمارات والعالم.

من جهته، قال ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز الشرق الأوسط ودولة الإمارات العربية المتحدة: “تمثل الشراكة القوية بين قطاعي التعليم والتكنولوجيا ركيزة رئيسيةلبناء اقتصادات تقوم على المعرفة المستدامة؛ وضمان امتلاك الطلاب للأدوات والمهارات التي يحتاجونها لخوض حياة مكللة بالنجاح. وانطلاقاً من المسؤولية التي أخذناها على عاتقنابالاستثمار في أجيال المستقبل لتمكينها من اغتنام الفرص التي يوفرها الاقتصاد الرقمي، نحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستبيّن بوضوح التأثير الإيجابي للتكنولوجيا والتدريب العملي على قطاع التعليم”.

من جانبه، قالماثيو تومبكينس، مدير مدرسة “جيمس فيرست بوينت”: “ستشهد مدارس المستقبل تحولاً نوعياً إلى مراكز تعلمٍ رائدة تتيح للشباب الوصول إلى قائمة مخصصة من الفرص المرتبطة بالقطاع التقني. وليس بالضرورة أن تكون جميع هذه الفرص متاحة في المدارس، فبعضها سيكون في بيئة العمل أو في مؤسسات تعليمية مختلفة، علاوة على فرص أخرى يمكن الوصول إليها عبر التقنيات المتطورة من أي مكان في العالم. فملامح مستقبل التعليم بدأت تتبلور في عصرنا الراهن، الأمر الذي يتطلب مؤسسة تعليمية رائدة تجمع هذه الفرص في بوتقة واحدة،ويسعدنا أن تكون مدرسة ’جيمس فيرست بوينت‘ تلك المؤسسة المنشودة”.

وبموجب الشراكة، ستتاح لطلاب “جيمس للتعليم” إمكانية الالتحاق بالدورات التعليمية وبرامج التدريب ذات الصلة بالقطاع، واكتساب المؤهلات والحصول على الدعم من خبراء القطاع. وسيحظى الطلاب أيضاً بفرصة المشاركة في برنامج لتعزيز كفاءة الطاقة،سيجري تحويله إلى نموذج حالة يناسب مدارسهم، إضافة إلى التعاون مع الجامعات للحصول على الاعتماد الأكاديمي.

Advertisements

ومن المقرر إطلاق المبادرات الجديدة في مدرسة “جيمس فيرست بوينت” التي ستلعب دوراً محورياً في ضمان ملاءمة البرامجللطلاب؛ ودمج المحتوى المناسب للقطاع ضمن المناهج؛ واستضافة المسابقات وندوات الحوار. وبصورة مبدئية، ستتوفر فرص المشاركة في هذه الدورات لطلاب المرحلة الثانوية وطلاب السنة السادسة قبل طرحها لجميع الفئات العمرية وكافة مدارس “جيمس للتعليم”.

وتأتي الشراكة تعزيزاً لاستثمارات “سيمنز” في مبادرات التعليم والتدريب في منطقة الشرق الأوسط،في أعقاب المنحة البرمجية التي أعلنت عنها الشركة بقيمة 300 مليون دولار لجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر. ومن شأن هذه المنحأن توفر لأكثر من 3850 طالباًإمكانية الوصول إلى البرمجيات من قطاع الصناعاتالرقمية في “سيمنز”، وبالتالي تمكينهم من اكتساب المهارات التي يحتاجونها لدفع عجلة القطاع الرقمي.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements