قطاع الخدمات اللوجستية يشكّل محفزًا رئيسيًا في سوق التجارة الإلكترونية المزدهرة

من المقدّر أن تبلغ قيمة سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات نحو 27.1 مليار دولار بحلول عام 2022

دبي، 22 يونيو: من المتوقّع أن يشهد سوق التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة نموًّا ملحوظًا حيث سيبلغ 17.8 مليار دولار أمريكي في عام 2020، وستلعب شركات تزويد الخدمات اللوجستيّة دورًا رئيسيًا في النمو الهائل للتسوق عبر الإنترنت، وفقًا للمتخصصين في هذا القطاع.

يبلغ متوسطالإنفاق السنوي على الإنترنت للفرد الواحد في الإمارات العربيّة المتّحدة حوالى 300 دولار أمريكي، وهو أعلى بكثير من المملكة العربية السعودية حيث يبلغ 90 دولارًا أمريكيًا، و94 دولارًا أمريكيًا في فرنسا، وذلك وفقًا لشركة الاستشارات بيزنس مونيتور إنترتاشونال Business Monitor International المتّخذة من المملكة المتحدة مقرًا لها. ينمو التسوق عبر الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة بشكل أسرع من البلدان الأخرى، إذ تحتلّ دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة 33 في العالم من حيث حجم سوق التجارة الإلكترونية لديها.

هذا وتُعد دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في الأسواق الناشئة في قطاع الخدمات اللوجستية حيث تحتلّ المركز الأول في منطقة الخليج والثالث عالميًا بعد الصين والهند، وذلك وفقًا لأحدث أرقام صادرة عن مؤشر الخدمات اللوجستية للأسواق الناشئة.

وقال شايلش داش رئيس مجلس إدارة شركة جلف بيناكل لوجستكس Gulf Pinnacle Logistics: “إنّ النمو الهائل الذي يشهده سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة يزيد الطلب على مزودي الخدمات اللوجستيّة المؤهلين مهنيًا لتلبية متطلبات عملائهم اللوجستية.”

تشمل الخدمات اللوجستية العديد من الأوجه مثل مناولة المنتجات، والتغليف، وإعداد الفواتير، والتوسيم، وإدارة المخزون، والتخزين، والنقل، والدفع عند التسليم، واستعادة المنتج واستبداله، بالإضافة إلى خدمات القيمة المضافة الأخرى.

يقوم أكثر من 80 في المائة من مستخدمي الإنترنت في الإمارات والبالغ عددهم 8.2 مليون شخص بإجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت، وفقًا للتقرير السنوي لشركة أدميتاد Admitad، وهي شبكة تابعة عالمية. ومع بروز منصات التسوّق الرقمية، مثل نمشي، ونون، وأناس، وAmazon.ae (سوق.كوم سابقًا) وعدة شركات أخرى، من المقدّر أن تبلغ قيمة سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة نحو 27.1 مليار دولار بحلول عام 2022 ، كما ورد في تقرير أدميتاد Admitad.

بمجرد إجراء الطلبية عبر الإنترنت، يصبح العميل متلهفًا لاستلام الشحنة، ويلعب نظام الخدمات اللوجيستية والتسليم المتطور دورًا رئيسيًا في ضمان تسليم السلع أو المنتجات في الوقت المناسب وبشكل فعّال. وما إن أن يشعر العميل بالرضا عن مجموعة من المقاييس مثل جودة المنتج وسعره وسرعة التسليم وسهولة الدفع، سيجري عددًا أكبر من الطلبيات بشكل متكرّر ويصبح عميلًا منتظمًا ودائمًا ما يغذي نمو الجهات الفاعلة في التجارة الإلكترونية.

فقد أدرك العديد من عمالقة التجارة الإلكترونية أهمية وجود نظام لوجستي موثوق وفعال وسريع وأنّ نجاحهم يرتبط به. وبالتالي، فإن عمالقة التجارة الإلكترونية الذين بإمكانهم تحمل التكامل العامودي، بدأوا بالتعاون مع مزودي أحدث الخدمات اللوجستية أو بناء ذراع لوجستي داخليًا لضمان تقديم خدمات موثوقة وسريعة وفي الوقت المحدد لعملائهم. على سبيل المثال، أنشأت أمازون Amazon في الولايات المتحدة مستودعاتها الخاصة، وشبكة التوصيل بالطائرات (Amazon Air)، كما أنّها تشتري مراكز تسوق مهجورة في المناطق المكتظة بالسكان لتحوّلها إلى مراكز تنفيذ لتقليص مهل التسليم.

بعكس الشركات الضخمة التي تقوم بشحنات هائلة حتى تتمكن من دعم شبكة تسليم وخدمات لوجستية داخلية، ما زالت شركات التجارة الإلكترونية المتوسطة والصغيرة الحجم تبحث عن مورّدين خارجيّين مثل سنتشوري إكسبرسCentury Express، المتخصّصة في التسليم السريع لبضائع وسلع التجارة الإلكترونية وهي تحظى بتقدير كبير من قبل عملائها من الشركات.

من أجل الحفاظ على ولاء العملاء الحاليين من خلال منحهم خدمة توصيل استثنائية ولجذب عملاء جدد، يقوم بعض تجار التجزئة الإلكترونية بتقديم الشحن المجاني أو المنخفض التكلفة للعديد من المنتجات. ولا يمكن تحقيق أي من ذلك دون إدارة الخدمات اللوجستية، حيث تُعتبر هذه الخدمات حجر الزاوية في صناعة التجارة الإلكترونية.

وقال تراب الرحمن، المدير العام لقسم آخر ميل في جلف بيناكل لوجستكس Gulf Pinnacle Logistics: “من مصلحة لاعبي التجارة الإلكترونية تقديم خدمات لوجستية احترافية مما سيؤدي إلى نمو الشركة بشكل أسرع وتعزيز نجاحها وديناميكيتها”.

تتوقع BMI أن تصل قيمة سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط إلى 48.6 مليار دولار في عام 2022، بعد أن كانت تُقدّر بـ 26.9 مليار دولار في عام 2018. تم تسجيل ما يقدر بنحو 51 مليار دولار من مبيعات التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا في عام 2017، وفقًا للبحث الجديد الذي أجرته دبي كومير سيتي Dubai CommerCity.

وقال داش إن التجارة الإلكترونية تغذي الفرص اللوجستية وشركات الخدمات اللوجستية المرموقة ستنتهز الفرص وتنمي أعمالها في الإمارات العربية المتحدة وفي المنطقة.

شارك اصدقائك في :